الأحد، 15 أغسطس، 2010

ماذا تعرف عن دين اليهودية

اليهودية إحدى الديانات السماوية التي نزلت على النبي موسى في مصر أثناء وجود بني إسرائيل أو ما يعرف بالعبرانيين في مصر. تعتبر اليهودية أقدم الديانات التي تعرف حاليا بالديانات الإبراهيمية أو الديانات السماوية كما يسميها البعض و من بين اليهود أتباع اليهودية خرج يسوع التي أسست تعاليمه الديانة المسيحية . تقدر بعض إحصائيات 2006 أعداد اليهود حاليا في العالم ب 14 مليون يهودي رغم أن تعداد اليهود في حد ذاته يعتبر قضية خلافية حول قضية "من هو اليهودي؟" . الكتاب المقدس الذي أنزل على موسى في عقيدة اليهود هو التوراة الذي تتبناه المسيحية أيضا معتبرة إياه "العهد القديم" الذي تم إكماله "بالعهد الجديد". لكن أحكام و شرائع التوراة تشرحها الشريعة الشفوية و هي الشرح الحاخامي لنصوص التوراة و الذي قد سجل لاحقا في التلمود .

معنى كلمة اليهودية
اليهودية من المصطلحات التي تسبب اختلافا في دلالتها. يشير اليهود إلى عقيدتهم باسم التوراة (أي القانون، أو الشريعة). ظهر المصطلح للمرة الأولى في العصر الهيليني تمييزا بين عقائد وممارسات اليهود، والعبادات الموجودة في الشرق الأدنى.

وأول من أشار إلى عقيدة اليهود باليهودية هو المؤرخ اليهودي المتأغرق يوسيفوس فلافيوس، وذلك بالمقارنة مع "الهيلينية": عقيدة أهل مقاطعة يهودا مقابل عقيدة سكان مقاطعة هيلاس. فالمصطلحان بدءا اسمين جغرافيين قبل أن يشيرا إلى النسقين العقائديين.

يرى الدارسون أن "اليهودية" كمصطلح لا يشير إلى النسق الديني للعبرانيين قبل تدوين العهد القديم أثناء الهجرة الأولى إلى بابل 578 ق.م.، أي بعد موسى بمئات السنين، واستمر التدوين حتى القرن الثاني قبل الميلاد، في وقت أصبحت فيه العبرية لغة ميتة لا تستخدم إلا في الطقوس الدينية، بينما أصبحت الآرامية لغة اليهود. لذا، قد يكون من الأفضل الحديث عن "عبادة يسرائيل" في المرحلة السديمية التي تسبق بناء الهيكل وتأسيس المملكة العبرانية المتحدة عام 1020 ق.م.، وعن "العبادة القربانية المركزية" بعد تأسيس الهيكل وحتى هدمه عام 70 ميلادية، واليهودية بشكل عام لما بعد ذلك.

خصائص اليهودية الديني
نظرا لظهورها المبكر، ولتمثلها عناصر من الحضارات في فلكها، تتسم اليهودية بتجانس أقل مما هو في حالة الديانات التوحيدية الأخرى، خاصة بعد سقوط الهيكل، واختفاء أي مركز ديني أو زمني لليهودية (أو اليهود)، وأصبحت اليهودية تركيبا تراكميا لطبقات عدة الواحدة فوق الأخرى. أول من أشار لهذه الظاهرة بين الباحثين العرب هو الدكتور عبد الوهاب المسيري في موسوعته اليهود و اليهودية ساردا عدة أسباب أدت لتحول الديانة اليهودية لهذا المركب الجيولوجي التراكمي : يعدد الدكتور المسيري عدة أسباب أهمها عدم تدوين العهد القديم إلا بعد نزوله بفترة طويلة فإذا كان عام 1200 ق.م هو العام المعتمد من قبل علماء اليهود للخروج فإن كتابة التوراة لم تتم إلا بعد مئات السنين و لم تعتمد النسخة القانونية منه إلا بعد ظهور يسوع المسيح ، يضاف لذلك كون بني إسرائيل شعبا بدويا متنقلا احتك بالعديد من الحضارات الأخرى مثل الحضارة الفرعونية و فكرة التوحيد عند إخناتون . و الحضارة الفارسية في شرقي بلاد الرافدين . سبب آخر أن اليهودية لم تستطع أن تشكل سلطة مركزية تحدد جوهر الدين و منطلقاته و ترفض ما هو خارج عن أسسه و منذ البدايات انقسمت المملكة العبرانية و انقسمت المراكز الدينية فتأسس مركز في بيت إيل من ثم تأسس مركز ديني في بابل يتحدث بالآرامية و ليس العبرية ثم مركز في مصر يتحدث باليونانية .

وبالمقارنة مع العقائد الأخرى، تتسم التقاليد الشفوية اليهودية بسلطة تجعلها "شريعة شفوية" تفوق "الشريعة المكتوبة"، أي التوراة، أهمية. و الشريعة الشفوية هي مجموع تفسيرات حاخامات اليهود و فقهائهم لمجمل الشريعة المذكورة في التوراة . جمعت هذه التعلميات لاحقا في كتاب دعى باسم التلمود . لاحقا ستتأثر اليهودية بالديانات التوحيدية الأخرى التي ظهرت مثل الإسلام و المسيحية فقد تأثر العديد من علماء اليهود بعلم الكلام الإسلامي أهمهم موسى بن ميمون الذي حاول صياغة العقائد اليهودية على سياق صياغة العقائد في علم الكلام الإسلامي ، أيضا كان لفكرة الثالوث في المسيحية تأثيرها في قبول فكرة التجليات الإلهية (التجليات النورانية العشرة او السفيروت) هذا الأمر مهد بشكل كبير لانتشار الأفكار الصوفية و الحلولية المتمثلة في فكر القبالاه.

" غير أن العهد القديم يتضمن من النصوص ما يتناقض مع هذا إذ يُفهم منها أن ثمة آلهة غير يهوه، وتُستخدَم صيغة الجمع «إلوهيم» ومفردها «إيلوَّه»، وتتبع الاسم صفة في صيغة الجمع («إلوهيم إحيريم» أي «آلهة أخرى»)، وهو ما تحاشاه مترجمو النسخة السبعينية للإشارة إلى الإله، حيث يتحول «إلوهيم» إلى اسم من أسماء الإله. والإله، في بعض المقاطع، يسمو على العالمين والبشر ويتجاوز الطبيعة والتاريخ، ولكنه في البعض الآخر يحل في الطبيعة والتاريخ ويتوحد معهما ويتسم بصفات البشر. "

يتابع قائلا : "، ففي التلمود تُنسب إلى الإله صفات بشرية عديدة، وهو غير معصوم من الخطأ أو الندم، بل إن إرادته لا تعلو على إرادة الحاخامات. أما في تراث القبَّالاه، فينفرط عقده تماماً ليتحول إلى تجليات مختلفة، وإلى عناصر ذكورة وأنوثة بما يشبه الآلهة الوثنية اليونانية أو الرومانية في بعض النواحي. "

يظهر هذا الالتباس بالمفاهيم أيضا في أن الشريعة اليهودية غير واضحة لامعالم تجاه الإيمان بالآخرة فالعهد القديم، بشكل كبير لا يذكر فكرة البعث حيث لا تظهر هذه الفكرة بشكل محدد إلا في كتاب دانيال (في مرحلة متأخرة)، كما أنها لم تستقر استقراراً كاملاً في الفكر الديني اليهودي. والشيء نفسه ينطبق على فكرة الثواب والعقاب. ولهذا فإننا، عند ظهور المسيح، نجد العديد من الفرق اليهودية المتنافرة، ومن بينها الصدوقيون الذين كانوا ينكرون البعث واليوم الآخر، رغم أنهـم كانوا يشـكلون فئة دينية مركزية في غاية الأهمية، فكان منهم الكهنة كما كانوا يجلسون مع الفريسيين في السنهدرين. وقد أشار إسبينوزا، فيلسوف العلمانية والحلولية، إلى هذه الحقيقة ليدلل بها على أن الإيمان بالآخرة ليـس أمراً جوهرياً في اليـهودية.

من أهم تجليات هذه الحالة التراكمية ان اليهود الأرثوذكس حاليا لا يشكلون أكثر من 4% من مجموع يهود العالم ، و ان التعداد اليهودي في الكثير من الحالات يحتسب اليهود كعرق فهم "كل من ولد لأم يهودية" حتى لو عبر عن عدم إيمانه بالله او يهوه و شعائر اليهودية و التوراة .

المفاهيم والعقائد اليهودية

الإله في اليهودية
تختلف طبيعة الإله في اليهودية بين الطبقات المتعددة للنسق الديني اليهودي. تحوي أسفار موسى الخمسة على مصادر مختلفة، يقدم كل منها صورة مختلفة للإله. فيهوه (الرب في الترجمات العربية للكتاب المقدس)، يغضب، وينتقم من الآباء بإيذاء الأبناء، ويضحك، وهو إله خاص بالعبرانيين، بين آلهة أخرى؛ بينما إلوهيم (الله في الترجمات العربية للكتاب المقدس، وإن كانت الترجمة الحرفية في صيغة الجمع: الآلهة) أقرب للتوحيد، فهو خالق العلم، رحيم عليم. تصور بعض فقرات التلمود الإله في التلمود كالطرف الأضعف في العلاقة بينه وبين الحاخامات، بينما تحتوي القبالاه على صورة مؤنثة له، هي الشخيناه، والتي تهيم في الأرض باكية منذ هدم الهيكل.

الشعب المختار
مقولة تعبر عن الطبقة الحلولية في النسق الديني اليهودي، حيث يحل الإله في الشعب ليصبح شعبا مقدسا، بعد أن قطع الإله على نفسه عهودا عدة باختيار الشعب

الأرض اليهودية
"إرتس يسرائيل"، أي أرض فلسطين، هي الطرف الثالث في الطبقة الحلولية اليهودية. فهي "أرض الرب"، التي تفوق في قدسيتها أي أرض أخرى. وهي الأرض التي سيعلن منها المسيح بداية العصر الألفي آخر الزمان، وهي التي تحرم الشريعة اليهودية العودة إليها قبل مقدم المسيح.

الكتب المقدسة والدينية
تتعادل في اليهودية أهمية الشريعة المكتوبة (التوراة والأنبياء والكتب) مع أهمية الشريعة الشفوية (اجتهادات الحاخامات المجموعة في التلمود). كما ظهرت لاحقا كتابات القبالاه التي سيطرت لاحقا على الفكر الديني اليهودي.

التلمود
التلمود كلمة عبرية هي المقابل الحرفي لكلمة "التلمذة" العربية. يحوي التلمود الشريعة الشفوية، وهو سجل للمناقشات التي دارت بين الحاخامات في الحلقات التلمودية عن القضايا الفقهية (هالاخاه)، والوعظية (آجاداه). وباعتباره سجلا للمناقشات كتب على مدى قرون، يحوي التلمود موضوعات تاريخية، وتشريعية، وزراعية، وأدبية، وعلمية... يختلف التلمود الفلسطيني عن التلمود البابلي في أن الجماراه في الأخير أكثر شمولا، بينما يتطابق نص الجماراه في الاثنين. يعتبر اليهود التلمود من قديم الزمان كتاباً منزلاً مثل التوراة ما عدا بعض المعاندين، فإنه لا يعتقد ذلك بالطبع. ولكن إذا أمعن الإنسان نظره في اعتقاداتهم يتحقق أنهم يعتبرونه أعظم من التوراة! كيف لا وجاء في صحيفة من التلمود: (( إن من درس التوراة فعل فضيلة لا يستحق المكافأة عليها ومن درس (المشنا) فعل فضيلة استحق أن يكافأ عليها ومن درس (الغامارة) فعل أعظم فضيلة )) وجاء في كتاب (شاغيجا): (( من احتقر أقوال الحاخامات استحق الموت ددون من احتقر أقوال التوراة ولا خلاص لمن ترك تعاليم التلمود واشتغل بالتوراة فقط لأن أقوال علماء التملود أفضل مما جاء في شريعة موسى )). وقد جاءت أقوال الحاخامات وعلماء اليهود لهذا المبدأ فقال العالم بشاي: (( لا يلزم أن تختلط بمن يدرس التوراة والمشنا دون الغامارة )). وجاء في التمود ن أشعيا النبي هو الذي قسم أبوابه وفصوله ( أشيعا 6.33) وأن الحديق مساو لشريعة موسى.
[تحرير] الماشيح والماشيحانية

الماشيح في المفهوم اليهودى هو مسيح اخر الزمان الذى سيأتى ليقاتل الامميين او غير اليهود و هو في مفهومهم نبى مقاتل و هذا نا جعلهم ينكرون نبوة السيد المسيح و كذلك الرسول محمد ( صلى الله عليه وسلم ) نظرا لكون النبيان جاءا بعكس التوجهات العنصرية اليهودية و التى كانت تصور الماشيح بأنه الذى سينتقم لليهود من كل ما تعرضوا له من جهة و لكون الرسولان عيسى و محمد فتحا الباب للجميع للأيمان بالله على عكس اليهودية الديانة المغلقة و الماشيحانية توجه موجود الان بين بعض المتطرفين المسيحيين الامريكيين المتأثرين ببعض المفاهيم التوراتية و التى تؤمن بعودة المسيح إلى الارض و خوضه حرب عالمية ضد الجميع بأسم معركة هرمجدون

الشريعة اليهودية
يشير اليهود إلى الشريعة اليهودية بكلمة "التوراة"، بينما تعني "الهالاخاه" القوانين أو التشريعات الخارجية تحديدا، وإن كانت دلالتها تمتد أحيانا لتشمل الشريعة ككل. ويفرق اليهود بين " الشريعة المكتوبة"، وهي الواردة في أسفار موسى الخمسة وباقي العهد القديم، والشريعة الشفوية، أي شروحات الحاخامات التي سجلت في التلمود وغيره من الكتب، مثل كتب القبالاه.

الصهيونية
الصهيونية هي حركة قومية يهودية حديثة نشأت في أوروبا ساهم في تشكيلها عدة مفكرين يهود. أما فكرة الصهيونية في حد ذاتها فقد تطورت في الجيتوهات اليهودية طيلة قرون عديدة مرتبطة بفكرة الحنين إلى العودة إلى صهيون - كناية عن (أورشليم)- ذلك الحنين المشحون بالمعتقد الإسخاتولوجي الأخروي و الخلاص بعد ظهور الماشيَّح أي الملك أو المسيح المخلص. لكن الصهيونية السياسية التي اعتمدت على وجه الخصوص على مؤلَّف تيودور هرتسل "Der Judenstaat" - الدولة اليهودية - هي التي لقيت انتشارا واسعا أدى إلى إعلان قيام دولة يهودية على أرض فلسطين في 14 مايو 1948.

طوائف اليهود الرئيسية

اليهودية الأرثوذكسية
اليهودية الأرثوذكسية. تعترف بكل التوراة والتلمود، وتقبل كل النواميس، وتعتقد أن الله أوحى بذلك كله إلى موسى مباشرة في جبل سيناء.

اليهودية الإصلاحية
اليهودية الإصلاحية. بدأت مــع بدايات القرن التاسع عشر الميلادي، إذ شكك بعض اليهود في كيفية ظهور الكتب المقدسة، وانتهوا إلى الزعم بأن التلمود عمل بشري غير موحى به، ومن ثم ضعفت مصداقيته لديهم. ولا يؤمن هؤلاء إلا بالتوراة. ويعتقد الإصلاحيون أن التعــاليم الأخلاقية والسلوكية أهم أجزاء اليهودية، ولا يولون أهمية للطقوس بل إنهم نبذوا كثيرًا من التقاليد.

اليهودية المحافظة
اليهودية المحافظة (التراثية). نشـــأت في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي. ورغم إيمانهم بالتوراة والتلمود، إلا أنهم ذهبوا إلى وجوب تفسير النصوص المقدسة في ضوء المعارف العلمية الحديثة والثقافة المعاصرة. وهم كاليهود الإصلاحيين لم يهتموا كثيرًا بالطقوس، ولكنهم يمارسون العادات.

اليهودية في الإسلام
هي ديانة توحيدية نبيها موسى المرسل إلى بني إسرائيل، والذي تكلم إليه الله في طور سيناء، حيث أوحى له التوراة التي حرفها اليهود في وقت لاحق.

شاهد أيضا ضمن المكتبة الاسلامية
وصية الشيخ الشعراوي لعلاج الخوف والحزن - قصة ياجوج وماجوج - شرح اسماء الله الحسنى - هل القرآن الكريم من تاليف النبي - ابتهالات رمضان للشيخ النقشبندي - علاج الاضرابات النفسية بالقرآن - حفل الشيخ ياسين التهامي - قصة لإسراء والمعراج - تحذير من موسوعة دائرة المعارف الاسلامية - صفات النبي محمد - قصيدة وقفت بباب الحب محمود ياسين - عبد الفتاح الشعشاعي وسورة الجاثية - تسجيل نادر من سورة النحل محمد صديق المنشاوي - سورة الفتح للشيخ ابراهيم الشعشاعي - هذا الذي تعرفه البطحاء للشيخ ياسين التهامي - سورة الحديد للشيخ الحصري - طفل ايراني يقلد الشيخ عنتر مسلم - قصيدة قلوب العارفين ياسين التهامي - تواشيح النقشبندي لغة الكلام - سورة البلد للشيخ عبد الباسط عبد الصمد - عم يتسائلون تلاوة للشيخ محمد رفعت - ابتهالات وتواشيح الشيخ رفيق النكلاوي - فتوى المعاملات المالية وفوائد البنوك للشعراوي - الشيخ احمد ابو المعاطي سورة الكهف - ابتهال لا اله الا الله للنقشبندي في رمضان - سورة الواقعة بصوت البنا تسجيل خارجي - هل الروح هى اصل حياة المخلوق - الشيخ عنتر مسلم سورة التكوير - طلوع الشمس من مغربها - الاذان بصوت ياسين التهامي - ياسين التهامي قصيدة لبيك معنائي - كفارة حلف اليمين - قصة اصحاب الكهف - حقيقة الختان ما بين الشريعة والطب - اعمار جميع الانبياء والمرسلين - علامات يوم القيامة - الديانات السماوية - كن عبدا ربانيا - صور قبور جميع الانبياء والصالحين - ابتهال لما بدا في الأفق للشيخ النقشبندي - سورة الضحى للشيخ عبد الباسط - محمود الشحات سورة النمل - محمد صديق المنشاوي سورة ق والرحمن - فتاة من ماليزيا تتلو القران تجويد - مفهوم تعدد زواج النبي محمد - سورة يوسف للشيخ محمد صديق المنشاوي - ابتهال الفجر للشيخ رفيق النكلاوي - ماذا تعرف عن دين اليهودية - ماذا تعرف عن امهات المؤمنين - معلومات اسلامية عامة منوعة - ماذا تعرف عن دين النصارى - منزلة الصابرين عند الله - معجزات ماء زمزم - انشراح الصدر وذهاب الهموم - نشر صور مسيئة للنبي محمد - مراحل خلق الانسان - ماذا تعرف عن الدين الاسلامي - ماذا تعرف عن دين الصابئة او المندائية - سيرة محمد متولي الشعراوي - قصة غرق فرعون - عرش بلقيس - اكتشاف مساكن قـوم عــاد - القرآن كاملا بصوت الحصري - تحميل قرآن للشيخ احمد ابو المعاطي - اضغط هنا للمزيد من المعلومات الاسلامية

واضغط هنا لعرض جميع المعلومات العامة والطبية والاسلامية والفلك وعلاج السحر والحسد والصور والفيديو وبرامج الاذاعة والتلفزيون والمطبخ والخدمات العامة والاغاني والموسيقى والمزيد المزيد

هناك 3 تعليقات:

  1. أشهد أن لا اله الا الله وأشهد أن محمد رسول الله

    ردحذف
  2. اشهد ان لااله الا الله وان موسى رسول الله

    ردحذف
  3. اشهد ان لا اله الا الله وان محمد عبده وسوله
    بسم الله الرحمان الرحيم (امنت بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الاخر)صدق الله العلي العضيم

    ردحذف

عزيزي الزائر بادر بوضع تعليق إذا كان الموضوع قد حاز على اعجابك - وساهم معنا بنشر تلك الصفحة لأكبر عدد ممكن من الناس عن طريق المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر والمنتديات عسى أن يستفيد منه الأخرين - مع العلم أن التعليق لن يتم نشره إلا بعد مراجعته.