الاثنين، 11 يوليو، 2011

تحذير من لعبة باربي ذات المزودة بكاميرا فيديو وشاشة


أطلقت شركة ماتييل لعبة باربي الشهيرة والتي لاقت رواجاً كبيراً في العالم ، ويذكر أن لعبة باربي الجديدة مزودة  بكاميرا فيديو من الأمام وبالتحديد أعلى صدر الدمية ، هذا بالإضافة إلى شاشة أيضاً من الخلف لعرض واستعراض ما تم تصويره من لقطات فيديو ، وقد حذر المكتب المركزي للتحقيقات الفيدرالية من تلك اللعبة ذات التقنية الجديدة بأن هذه الدمية يمكن أن تستخدم استخدام خاطئ يكمن في تصوير مشاهد قد تستخدم في إنتاج أفلام إباحية للأطفال الأبرياء.

وقد أطلق مكتب (إف بي آي) في ولاية لوس أنجلوس في 30 نوفمبر 2010 مذكرة تنص على التحذير من تلك الدمية الجديدة ، كما تشير تلك المذكرة إلى أن إصداراً جديداً من لعبة الأطفال باربي التي تأتي مزودة بكاميرا صغيرة توجد في صدر الدمية ومن الممكن والمرجح  أن يساء استخدامها في تصوير مشاهد إباحية للأطفال الذين يلعبون بالدمية.

وقد أشارت المذكرة أيضاً إلى أن لعبة باربي المزودة بكاميرا يمكن أن تسجل حوالي 30 دقيقة من الفيديو، حيث يمكن نقل الفيديو الذي تم تصويره إلى أجهزة الكمبيوتر ومشاهدتها بوسائل متعددة ، ولا توجد دلائل عن إمكانية بث الفيديو المسجّل إلى الإنترنت مباشرة. كما أن بإمكان الأطفال عرض الفيديو المسجل على شاشة خلف الدمية وهى كريستال سائل صغيرة ، ومن المعروف أن تلك اللعبة تم إصدارها وتداولها في شهر يوليو 2010 ، وتم تصنيعها من قبل شركة ماتييل، ويبلغ سعرها حوالي 50 دولار أمريكي تقريبا في البداية ، وكانت مرشحة للفوز بجائزة أفضل لعبة أطفال في العالم في عام 2011.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

عزيزي الزائر بادر بوضع تعليق إذا كان الموضوع قد حاز على اعجابك - وساهم معنا بنشر تلك الصفحة لأكبر عدد ممكن من الناس عن طريق المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر والمنتديات عسى أن يستفيد منه الأخرين - مع العلم أن التعليق لن يتم نشره إلا بعد مراجعته.