السبت، 24 مارس 2012

عشر نصائح ضرورية قبل شراء طابعة وحبر

 
عندما نبدأ في اقتناء طابعة ملحقة لجهاز كمبيوتر بغرض طباعة بعض الملفات من خلال الكمبيوتر -  قد نحتار كثيراً خاصة مع تعدد الشركات المنتجة وكثرة الموديلات والأنواع …..، وكذلك مميزات كل طابعة وسرعتها وإمكانياتها ومدى استهلاكها للحبر ومدى الدقة  وحجم الورق المستخدم بالطابعة ، وللأسباب هذه نبين للذين يريدون شراء طابعة بدون حيرة كيفية شراء طابعة مع تلك الإرشادات والنصائح المبسطة والتي قد تفيد الكثيرين:

 1. يجب قبل الشراء تحديد نوع الطباعة المراد طابعته سواء كان المراد من شراء الطابعة هو طباعة نصوص أو رسومات أو صور أو فلاش، حيث تختلف متطلبات الطباعة بين كل من النصوص العادية والرسومات والصور، فالطابعات الليزر تقدم عامة أفضل جودة عند طباعة النصوص ، بينما تقدم طابعات نفث الحبر أفضل جوده عند طابعة الصور والرسومات ، لذلك يجب قبل الشراء تحديد متطلبات نوعية العمل من خلال الطابعة.

 2. يجب اختيار طابعة ليزر لطباعة الملفات ذات النصوص عند عدم الحاجة إلى طباعة ملونة، فيفضل أن تختار طابعه ليزر غير ملونه ، لأنها بالطبع هي أسرع من طابعات نفث الحبر الملونة، كما أنها تقدم نتائج أجود بالنسبة للنصوص والرسومات الخطية.

 3. لابد من اختيار مدى السرعة عند تحديد جودة الطباعة التي تحتاجها ، حيث تشير السرعة لطابعات نفث الحبر إلى سرعة الطباعة في حالة أسرع أنماط ألطباعه، عوضا عن الأنماط عالية الجودة التي ستستخدمها على الأغلب.

4. تحديد نوع الوصلة في الطابعة، فإذا كنت تملك نظام تشغيل أو حاسوباً قديماً لا يدعم واجهة USB، فعليك التحقق من أن الطابعة تتضمن منفذاً تسلسليا.

 5. يستحسن اختيار وصلة الطابعة مباشره إلى الشبكة عند الحاجة للمشاركة عليها مع آخرين، وتحقق عندها من أن الطابعة تتضمن وصلة الشبكة الصحيحة، والبرمجيات التي تتوافق مع الشبكة للمشاركة.

 6. بجب الانتباه بأن بعض الطابعات لا يمكن فيما بعد ترقية أو زيادة حجم الذاكرة وهى التي تعتمد كلية على الذاكرة الخاصة بداخلها ، حيث أن بعض الطابعات تتطلب ذاكرة صغيرة الحجم، وبعضها لا يحتاج ذاكره مطلقاً، فهي تستخدم جهازك لتنفيذ عملية الطباعة ، وهناك بعض الطابعات مدمج معها كامل احتياجاتها من الذاكرة ومهام العمل بشكل أوتوماتيكي ، وبالنسبة للطابعات التي تتيح ترقية الذاكرة، تأكد من أنها تتضمن ذاكره ذات سعه كافيه بالنسبة لنوع الأعمال التي ستحتاجها. فيمكن مثلا، أن تتطلب الطابعة ترقية الذاكرة لتتمكن من طباعة صفحه كاملة بأعلى كثافة نقطيه ممكنه.

 7. كلما كانت الحاجة لتغيير الأجزاء القابلة للاستهلاك كانت الطابعة أفضل . فإذا كنت تطبع ما يعادل25 صفحه في اليوم ، وكان ملقم الورق يتسع لحوالي 25 ورقه ، فانك ستحتاج لإضافة الورق يوميا في كل مرة تريد الطباعة فيها، أما إذا كان ملقم الورق يتسع لحوالي 250 ورقه مثلاً ، فانك لن تحتاج لإضافة الورق إلا مره كل أسبوعين تقريبا . وننصح لذلك أن تختار طابعه تتسع لكميه كافيه من الورق والحبر بحيث لا تضطر لاستبدالها بشكل متقارب .

 8. إذا كان الهدف من الطباعة هو طابعة كميه كبيرة من الأوراق حسب نوع العمل المراد لهذه الطابعة ، فيجب اختيار طابعه تقارب دورة عملها 4 أضعاف كمية الأوراق التي تتوقع طباعتها شهريا.

 9. يجب الاطلاع على موقع الانترنت التابع للشركة المصنعة للطابعة قبل شرائها ، للتأكد من أن الشركة تقدم معلومات للدعم الفني وتحديثات لبرامج التشغيل الخاص بموديل الطابعة ، ويجب أن تقدم تلك الشركة المصنعة خدماتها مباشرة وتحديثاتها للطابعة من خلال موقعها على الانترنت دون الحاجة إلى استعمال اسطوانات ليزر CD .

 10. ننصح عند الشراء المقارنة بين الطابعات من حيث التكلفة الإجمالية لشرائها ، ويجب عدم الاكتفاء بدراسة سعر البيع فقط ، فإذا كان الفرق في تكلفة طباعة الورقة الواحدة بين طابعه وأخرى لا يتعدى عدة سنتات فقط ، فيمكن توفير المئات بل الآلاف من الدولارات على امتداد عمر الطابعة فيما بعد، وذلك بناء على كمية الأوراق التي تطبعها عادة .

للمزيد من مواضيع العلوم والتكنولوجيا اضغط هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

عزيزي الزائر بادر بوضع تعليق إذا كان الموضوع قد حاز على اعجابك - وساهم معنا بنشر تلك الصفحة لأكبر عدد ممكن من الناس عن طريق المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر والمنتديات عسى أن يستفيد منه الأخرين - مع العلم أن التعليق لن يتم نشره إلا بعد مراجعته.