الجمعة، 9 مارس، 2012

لعبة باربي المزودة بكاميرا وشاشة تهدد الاطفال


دمية باربي الجديدة والمزودة بكاميرا من الأمام وبالتحديد في منطقة الصدر، أثارت تلك النسخة من الدمية جدالاً وأراء مختلفة حول سلبيات تلك الدمية على الأطفال الصغار ، فقد انتقد البعض تلك النسخة بأن الكاميرا الموجودة على صدر العروسة يمكن أن تقوم بالتقاط فيديو يضر بأخلاق الأطفال مثل تصوير بعض مشاهد إباحية مثلاً وهو سوء استخدام قد ينجم عن استعمال الدمية بواسطة أطفال غير مدركة بتلك النتائج الناجمة عن سوء الاستخدام، فحسب ما جاء في التقرير من مكتب ( اف بي أي) أن تلك الدمية قد تدفع لجريمة بالفعل على الانترنت عندما يساء استخدامها في تصوير مشاهد إباحية للأطفال مما قد يساعد على نشر مباشر للرزيلة دون شعور من أولياء الأمور ، جاء ذلك التقرير الذي يحذر من ذلك تحت عنوان انتشر بشدة في الوسائط الإعلامية وكان العنوان ( لعبة باربي قد تمثل خطراً في إنتاج مواد إباحية للأطفال ) مشيراً إلى أن تلك الدمية المزودة بكاميرا يمكنها تصوير لقطات الفيديو التي يمكن تحميلها بسهولة على جهاز الحاسوب ومشاهدتها فيما بعد.

وقد اهتمت الوسائل الإعلامية بجميع اتجاهاتها بهذا الخبر ولاقى هذا التحذير تغطية كبيرة حيث تم إرسال هذا التحذير إلى وكالات الأنباء ولكن بطريق الخطأ، وسرعان ما ظهرت المتحدثة باسم مكتب التحقيقات الاتحادي لتلقي كلمة بخصوص اللعبة وقالت : حتى الآن لم تسجل من خلالها أي حوادث تذكر أو أي مشاكل قانونية أو أي مخالفة ، وقد أشارت المتحدثة للمكتب إلى أن القصد من الإنذار هو ضمان أن تكون وكالات إنفاذ القانون على علم تام بأن الدمية قد تحتوي على أدلة، ولعدم تجاهل مثل هذا الأمر أثناء البحث ، حيث يمكن مشاهدة بعض لقطات من الفيديو التي تلتقطها الكاميرا من خلال شاشة مجهزة من خلف الدمية أي على ظهر الدمية حيث من السهل تحميلها بسهولة على جهاز الحاسوب

وفي النهاية فإن تلك الآراء المختلفة تعتبر غريبة ومبالغ فيها ، لأن لقطات الفيديو غير مقتصرة على الدمية ذات الكاميرا والفيديو فقط – فإن الدمية ليست المصدر الحقيقي والوحيد الذي يمكن من خلاله التأثير السلبي على الأطفال ، فهناك لا شك أجهزة موبايل والمزودة بكاميرا أيضا وأجهزة مشغلات الفيديو الصغيرة وغيرها الكثير وكل ذلك في متناول يد الأطفال .













ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

عزيزي الزائر بادر بوضع تعليق إذا كان الموضوع قد حاز على اعجابك - وساهم معنا بنشر تلك الصفحة لأكبر عدد ممكن من الناس عن طريق المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر والمنتديات عسى أن يستفيد منه الأخرين - مع العلم أن التعليق لن يتم نشره إلا بعد مراجعته.