الخميس، 1 أكتوبر 2009

تفسير الاحلام حرف كاف جزء 1

(كافر)

هو في المنام عدو.

(ومن رأى) شيخاً كافراً فإنه عدو له قديم العداوة ظاهر البغضاء.

(ومن رأى) جارية كافرة فإنه ينال شروراً مع خفاء.

(ومن رأى) أنه كافر وقدامه عسل لا يأكل منه فإنه كافر لنعم اللّه تعالى.

(ومن رأى) أنه تحول كافراً فإن اعتقاده يوافق اعتقاد ذلك الجنس من الكفار وكثرة الكفار كثرة العيال.

(ومن رأى) أنه كافر لم يتب من كفره فإنه يموت قتلاً إلا أن يكون زراعاً فإنه يزرع بذره ويغطيه في الأرض لأن الزارع يسمى كافراً.

(كفر)

هو في المنام غنى والكفر مرض لا ينجو منه صاحبه ولا ينفعه دواء والكفر الظلم.

(ومن رأى) أنه فسد دينه سفه وآذى الناس كما أنه لو سفه فسد دينه.

(ومن رأى) أنه قد ضل فإنه يخطئ خطأ كما لو رأى أنه أخطأ ضل ضلالاً.

(ومن رأى) أنه دينه فسد عند الملأ من الناس شهد بالزور عند الملأ وقيل الكفر جحود للحق قال تعالى: {قتل الإنسان ما أكفره}. أي ما أجحده والكفر جحود نعمة من النعم أو صحبته وربما دل الكفر على عاقبة المرضى بعد إشرافهم على الموت وربما دل الكفر على الفتنة في الدين وقتل النفس.

(كافور)

هو في المنام حسن ثناء مع بهاء والكافور يدل على صدقة السر والحمل بالأولاد وإذا رؤي مع الميت أو الحي كان دليلاً على الأعمال الصالحة وأنه يحشر مع الإبرار.

(كتمان الأسرار)

ربما دل في المنام على كتمان العلم عن أهله وربما دل كتم الأسرار على طيب الأصل.

(كد)

هو في المنام راحة فمن رأى أنه يكد فإنه يستريح والكد دال على الاحتيال على التولية وأكل أموال الناس بالباطل هذا إذا كان الرائي غنياً وإن كان فقيراً دل على التقتير والتعفف ووجود الراحة وربما دل الكد على الوقوع في المحذور.

(كر)

هو في المنام عكس الفرقان كر الإنسان في المنام على عدوه بعد فراره منه فتلك نصرته عليه أو واسواسه وخواطره التي يقبل فيها ويدبر وربما دل ذلك على الندم والتوبة والرجعة إلى الخير.

(كل اللسان)

في المنام عن مدح أو ذم فإن كان محاكمة قصرت حجته وقهر في مخاصمته وإلا عاد فقيراً كلا على الناس أو صار من أهل الكلالة ليس له ولد.

(كي)

هو في المنام إذا كان في الجبهة أو الجنب دليل على منع الزكاة وربما كان الكي نازلة من السلطان أو فرقة لمن يعز عليه وإن كوي بذهب أو فضة دل على بخله أو منع حق اللّه تعالى منهما وأن كوى بحديدة فهو دال على الذنوب والمعاصي وإن رأى أنه به أثر كي عتيق فإنه يصيب دنيا من كنز.

(ومن رأى) أنه يكوى بالنار إنساناً كيد موجعاً فإنه يلدغ المكوي بكلام سوء أو يأمن من سلطان فإن كان الكي مستديراً فهو ثبات من أمر السلطان.

(ومن رأى) أنه كوى عرقاً من عروقه أو ركبته فإنه يولد له جارية أو يتزوج امرأة أو ترمى امرأته برجل غريب.

(ومن رأى) أن في صدره كيين يلي ولاية على الناس سنتين والكي يدل على الأولاد والكي كلام موجع.

(كبو على الوجه)

هو في المنام الضلال عن الهدى قال تعالى: {ومن جاء بالسيئة فكبت وجوههم في النار}.

(كظم الغيظ)

هو في المنام يدل على الثناء الجميل والخير والإحسان لأهله ولغير أهله قال تعالى: {والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس واللّه يحب المحسنين).

(كثرة العدد)

(من رأى) في المنام الزحام كثيراً والبؤس فإنه تكثر جنوده وتعظم مرتبته وسلطانه ويرتفع اسمه وإن كان تاجراً كثر معاملوه وإن كان داعياً كثر مستجيبوه.

(كفالة)

من تكفل في المنام بآدمي فإنه يدل على الرزق والانتصار على أعداء اللّه تعالى والكفالة تدل على الثبات في الأمر سواء في ذلك الكافل والمكفول وقيل من تكفل إنساناً أساء إليه.

(ومن رأى) إنساناً تكفل به فإنه يرزق رزقاً جميلاً وإن رأى أنه تكفل صبياً فإنه ينصح عدواً.

(كفارة)

هي في المنام تدل على قضاء الدين من صوم أو حج أو عتق أو صدقة أو مال يتعلق بالذمة وربما دل ذلك على المغرم لما فيها من الإطعام والكسوة.

(كنس)

هو في المنام دليل خير لمن أعماله وسخة ولأهل الحرفة ومن كنس بيت غيره نال من ماله والكنس للأغنياء فقر ونقص في أموالهم.

(كناسة)

هي في المنام دليل خير لمن يعمل الأعمال الوسخة الدنيئة وتدل في الفقراء على يسارهم وكثرة مالهم ومتاعهم وفي الأغنياء على رياستهم وكثرة مالهم ومتاعهم وكرامة يكرمون بها من العامة.

(كنيسة)

هي عند أهلها في المنام دالة على العلم والعمل والزهد والخشية والبكاء وربما دلت على الهم والنكد والكذب والبهتان والقذف وربما دلت الكنيسة على البدعة ودار الظلم واللّهو والاجتماع واللعب والألفة على الخمر والنجاسات وعلى الزوجة والأمة وتدل على الحاكم بالجور فمن دخل إلى كنيسة في المنام من العزاب تزوج أو رزق ولداً أو ضل من بعد هداه وخصوصاً إن سجد للتماثيل أو قبلها أو شاركهم في قربان أو كان في وسطه زنار وإن كان فيها ذاكراً للّه تعالى منكراً لأفعالهم فإنه يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر كل إنسان على قدرته ورتبته وربما دلت الكنيسة على مأوى الشياطين كالمزبلة والحمام وجدة الكنيسة وارتفاعها دليل على الضعف في الدين وخذلان المسلمين.

(ومن رأى) الكنيسة قد هدمت أو احترقت ونزلت بها آفة كان دليلاً على ارتفاع كلمة الإيمان وخذلان أهل الشرك والنفاق والكنيسة دالة على من يقوم بوظائفها من النصارى أو ما يقوم بها من وقف أو مرتب فإن رأى الكنيسة عادت بيعة أو أن البيعة عادت كنيسة حدث في أهل الذمة حادث يوجب إرغامهم.

(ومن رأى) أنه في كنيسة اليهود فإن دينه دينهم وإن رأى أن منزله كنيسة فإن قوله يضارع قولهم ويجعل داره مجتمع أهل الأهواء والبدع والمعاصي وربما غضب عليه رئيسه والكنيسة تدل على المقبرة وعلى دار الزانية وعلى حانوت الخمر ودار الكفر والبدع وعلى دار المعازف والزمور والغناء وعلى دار النواح والسواد والعويل وعلى جهنم ودار من عصى ربه وعلى السجن فمن رأى نفسه في كنيسة فإن كان فيها ذاكراً للّه تعالى أو باكياً أو مصلياً إلى الكعبة فإنه يدخل جبانة لزيارة الموتى أو الصلاة على جنازة وإن رأى فيها ميتاً فهو في النار محبوس مع أهل العصيان وإن دخلها وهو يصلي بصلاتهم ويعمل مثل أعمالهم فإن كان رجلاً فإنه يخالط قوماً على كفر أو بدعة أو زنا أو خمر أو على معصية كبيرة وإن كانت امرأة حضرت في عرس فيه زفاف وطبول فخالطتهم أو في جنازة فيها شق الجيوب ولبس السواد والنواح والعويل فكانت معهم في ذلك.

(كاهن)

هو في المنام يدل على الإيمان والتخلي عن الدنيا والشبهات وعلى الإمام الذي يقتدي به لعمله أو الحكيم الذي لا يعدل أحد عن رأيه وظنه والكاهن رجل صاحب أباطيل وغرور لا ينظر إلا إلى نفسه.

(ومن رأى) أنه قد صار كاهناً أو أنه يصل إلى مرتبة الكهنة من العامة فإن ذلك دليل خير لجميع الناس ودليل رفعة وشهرة.

(ومن رأى) أنه يتكلم بكلام الكهنة والمنجمين ونحوهم أو يكلمهم بكلامهم فإن ذلك أباطيل الدنيا وغرورها وتصديق ذلك في المنام واليقظة جهل في الدين.

(كستيج الكفار)

في المنام ولد فمن رأى أن على وسطه كستيجاً يكون ورعاً وينصر دين اللّه تعالى وإن رأى الكستيج مع لباس جديد فإنه يرزق ولداً باراً وإن رآه انقطع فإن ولده يموت هذا إذا رأى الكستيج فوق الثياب وإن رآه تحت الثياب فإنه يدل على فساد الدين والدنيا.

(كبل)

(من رأى) في المنام أنه كبل دلت رؤيته في الأشرار على رباطهم وحبسهم لأن الأكبال لربط الرجلين وأما في سائر الناس فإنها تدل على غربة أو سفر لأن الأكبال تبدل المشية.

(كلة)

هي في المنام تدل على الزوجة التي يدخل بين فخذيها لحاجته وربما دلت على الغمة لأنها تغم ما تحتها.

(كمأة)

هي في المنام رجل وفي يحبه الأشراف وقيل امرأة لا خير فيها وإذا كانت كبيرة فهي رزق من جهة النساء.

(ومن رأى) أنه يأكل الكمأة فإنه يكسب مالاً من حل.

(كرفس)

هو في المنام مال من جهة السلطان وهو حلال يعقبه ثناء حسن وربما دل الكرفس على الكفر لاشتقاقه منه وربما دل على ظهور الأسرار والرياء بالأعمال.

(كراويا)

هي في المنام مال تطيب به الأموال.

(كمون)

هو في المنام مثل الكراوية في التأويل.

(كرم)

هو في المنام عز وشرف لمن غرسه وكذلك سائر الشجر والكرم يعبر بامرأة موسرة فمن رأى أنه أخذ قضباناً من الكرم نال مالاً من امرأة شريفة والدالية امرأة كريمة وقيل الكرم رجل كريم.

(ومن رأى) كرماً حاملاً في الشتاء فإنه يعبر بامرأة قد ذهب مالها وهو يظن أنها موسرة فإن اقتطف من الكرم شيئاً ذهب ماله على المرأة بقدر ما اقتطف وإن لم يقتطف شيئاً يخلص منها كفاف.

(ومن رأى) الكرم وورقه فإنه ينتفع من جهة قوم بالدين والطاعة وشجرة الكرم دليل خير لمن أراد الزواج لاشتباك بعضها ببعض والتفاف عروقها وعروش الكرم امرأة حسناء موسرة ذات خدم وكذلك حديقة الكرام امرأة.

(ومن رأى) كرماً قد نبت فوق رأسه تعرض له قروح في رأسه.

(كباد)

هو في المنام دال على مكابدة الأمراض والهموم والأنكاد أو المرأة الجميلة المتبذلة.

(كمثرى)

هي في المنام مال يصل إليه ومن أكلها نال مالاً ونعمة وقيل الكمثرى مرض والأصل منها مال مع مرض ومن أصاب كمثراه ورث مالاً مجموعاً وقيل الكمثرى دليل خير لأنه يبقى أياماً لا يتغير وأكله في أيامه أجود وفي غير أيامه مال حرام وشجرة الكمثرى رجل أعجمي يداري أهله ليستخرج منها مالاً والكمثرى يدل على الولد الذكر للحامل أو الزوج للعزباء وربما دل على موت المريض ودفنه في الثرى والكمثرى في غير أوانه مرض وورم.

(كبريت)

هو في المنام رجل كذاب لأنه إذا خالط الفضة غير لونها وهو مال حرام لقبح رائحته وإن اشتعل به سراج أو قنديل أو لأجل طبخ فهو هداية ومنفعة وصرف هم لسعرة وقوده وزوال الدخان.

(كميت)

من الخيل هو في المنام عز ورفعة وقيل إنها امرأة موسرة.

(كركدان)

هو في المنام ملك عظيم فمن رأى أنه يجلب الكركدان فإنه ينال مالاً من ملك عظيم متغلب بظلم منه.

(ومن رأى) أنه راكب الكركدان فإنه يعلو ملكاً كذلك أو يغدر به.

(كرك)

هو في المنام تدل رؤيته على الحرب والمخادعة مع حقارته وعجمته ودناءة أصله وربما كان سلطاناً بماله وولده.

(كركي)

هو في المنام رجل مسكين ضعيف القوة والقدرة.

(ومن رأى) أنه أخذ كركياً صاهر قوماً سيئة أخلاقهم والكراكي تدل على أناس يحبون الاجتماع والمشاركة.

(ومن رأى) كركياً سافراً سفراً بعيداً وإن كان مسافراً رجع إلى أهله سالماً وإن رأى كراكي تطير حول تلك البلدة فإنه يكون في تلك السنة برد شديد وهجوم سيل لا يطاق فإنه أكل لحومها نال منفعة من لص أو خادم.

(ومن رأى) الكراكي مجتمعة في الشتاء فإنها تدل على لصوص وقطاع طريق وأعداء محاربين وعلى برد واضطراب الهواء فإن رآها متفرقة فإنها دليل خير لمن رآها وأراد السفر ولمن كان في سفر وهي دليل خير لمن أراد التزويج أو كان طالب الولد لأن فراخها تعين آباءها عند كبرها ومن ركب كركياً فإنه يفتقر.

(ومن رأى) أنه له كثيراً منها ينال رياسة ومالاً ولحم الكراكي وريشه مال من رجل مسكين.

(ومن رأى) أنه يرعى الكراكي فإنه يلي ولاية على قوم مساكين.

(ومن رأى) أنه يعالج كركياً فإنه يعالج رجلاً مسكيناً.

(ومن رأى) أنه يسمع صوت كراكري فإنه يخرج من هم هو فيه إلى خير.

(كبش)

هو في المنام رجل شريف منيع.

(ومن رأى) إنه أخذ بقرن كبش فإنه يمنعه رجل شريف في أمر فإن أخذه بشعره فإنه يتمول من رجل شريف فإن أخذ أليته فإن يملك أمر رجل شريف وماله وخير ويرثه في عاقبة أمره أو يتزوج ابنته وإن أخذ ما في بطنه فإنه يلي خزانته أو ينال مما فيها وذبح الكبش لغير أكل قتل رجل عظيم شريف أو عدو وإن كان في حرب فهو ظفره وإن رأى كباشاً مذبوحة في موضع فإنه يقتل هناك قوم في حرب أو قتال فإن اشترى كبشاً من قصاب فإنه يضطر إليه رجل شريف يتكلم في أمره فينجيه من هلكة أو يكون عليلاً فيداويه بدواء ينجو به من علة أشرف فيها على الموت وإن ذبح كبشاً ظفر بعدو عظيم وإن كان مريضاً برئ.

(ومن رأى) أنه حمل على رأسه كبشاً فإنه يتقلد مؤونة رجل ضخم.

(ومن رأى) أنه يركب كبشاً ويصرفه حيث شاء والكبش طائع له فإنه يقهر رجلاً ضخماً ويصرفه حيث أحب وإن لم يطعه الكبش وصعب عليه فإنه لا ينقاد ذلك الرجل على ما يريده وإن رأى أن الكبش ركبه فإنه يركبه رجل ضخم بأمر هو له كاره.

(ومن رأى) أنه كسر قرني كبش أو أحدهما فإنه ينكى رجلاً كبيراً يذهب من قوته ومنعته.

(ومن رأى) أنه يقاتل كبشاً فإنه ينازع رجلاً ضخماً منيعاً ومن غلب منهما فهو الغالب.

(ومن رأى) كبشاً قد مات فإنه موت رجل ضخم كبير.

(ومن رأى) أن كبشاً ذبح وقسم لحمه فإنه يموت رجل كبير ويقسم ماله.

(ومن رأى) أنه ضحى بأضحية أو ذبح كبشاً للأكل فإن كان عبداً عتق وإن كان أسيراً نجا وإن كان خائفاً أمن وإن كان مديوناً قضى دينه وإن كان لم يحج حج وإن كان مريضاً شفاه اللّه تعالى.

(ومن رأى) أنه ذبح كبشاً وسلخه فإنه يأخذ مال عدوه فإن أكل من لحمه فإنه يأكل من ماله.

(ومن رأى) أن في بيته كبشاً مسلوخاً فإنه يموت بعض أهله وقرابته وإن كان اللحم فخذ كبش مات أقرب قومه إليه.

(ومن رأى) أنه يشوي كبشاً فإنه يمرض أو يصيبه من السلطان عذاب أو سجن وقد يكون الكبش أيضاً ولاية فمن رأى أنه أعطى كبشاً فإنه يلي ولاية سنة فإن كانت كباشاً كثيرة فبكل كبش ولاية سنة وإن رأى ذلك وهو على عمل فإن عدد الكباش سنون يعملها.

(ومن رأى) أنه أتى برءوس كباش فإنه يؤتى برءوس أعدائه وصوف الكباش مال والكبش يدل على المؤذن وعلى الراعي والكبش قائد الجيش والمقدم في العسكر والكبش الأجم يدل على الوالي المعزول المسلوب من سلطانه أو رجل ذليل أو خصي.

(ومن رأى) كبشاً يواثبه ناله من عدوه ما يكره وإن نطحه أصابه أذى ومن نكح كبشاً فرق بينه وبين ماله رجل عظيم.

(ومن رأى) نعجة صارت كبشاً فإن زوجته لا تحمل وأن لم يكن له زوجة نال قوة وعزاً ونصراً على عدوه.

(ومن رأى) كبشين يتناطحان على فرج امرأته فإن امرأته أخذت المقراض وجزت شعر فرجها لتعذر الموسى عندها والأسود من الكباش ينسب إلى العرب والأبيض إلى العجم.

(كشك)

هو في المنام وكل طعام أبيض رزق إلا الهريسة والعصيدة فإنهما هم وغم وقيل الكشك رزق بتألم يسير وثريد الكشك تجارة رابحة دنيئة بمنفعة كثيرة إذا كان فيها دسم.

(كندر)

هو في المنام على وفقه.

(كنافة)

هي في المنام تدل على العلم والهداية.

(كنيف)

هو في المنام بيت المال فمن كنس كنيفة افتقر وإن فاض حتى سال وأتلف شيئاً من القماش فإنه هم ومن وقع في كنيف ولم يخرج منه فإنه يسجن ومن صب في الكنيف لبناً أو بال لبناً أو عسلاً فإنه ينكح في الدبر والكنيف زوجة لأنه يخلو في الكنيف كما يخلو مع زوجته والكنيف خادم يحرس الدار.

نهاية الجزء ( 1 ) من تفسير الاحلام لحرف ( ك )

التكملة =  صفحة1  صفحة2   صفحة3

العودة الى صفحة تفسير الاحلام الرئيسية واختيار حروف أخرى اضغط هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

عزيزي الزائر بادر بوضع تعليق إذا كان الموضوع قد حاز على اعجابك - وساهم معنا بنشر تلك الصفحة لأكبر عدد ممكن من الناس عن طريق المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر والمنتديات عسى أن يستفيد منه الأخرين - مع العلم أن التعليق لن يتم نشره إلا بعد مراجعته.