الجمعة، 11 سبتمبر، 2009

تفسير الاحلام لحرف باء جزء 4

(بيع)

من رأى في منامه أنه يباع أو ينادى عليه فإنه يكرم وينال عزاً وسلطاناً إن اشتراه رجل ناله هم وكلما كان ثمنه أكثر كان أكرم.

(ومن رأى) أنه يباع وكان من العبيد والفقراء والمأسورين ومن يريد أن تتغير حالته فإن ذلك دليل خير وأما في المياسير والمرضى وأصحاب الإمامات فإن ذلك شر والاختلاف بين أن يعرض الإنسان للبيع وبين أن يشترى هو أن العرض للبيع قد يعرض لجميع من أراده وأما وقوع البيع فإنه ربما لم يكن إلا أن يعرض على البيع والبيع يختلف في التأويل بحسب اختلاف المبيع وكلما كان شراً للبائع وكان خيراً للمبتاع وقيل إن البيع زوال ملك والبائع مشتر والمشتري بائع والبيع إيثار على المبيع فإن باع ما يدل على الدنيا أثر الآخرة آثر الدنيا عليها وإلا استبدل حالاً على قدر المبيع والثمن وبيع الحر دولة وحسن عاقبة لقصة يوسف عليه السلام والبيع في المنام فراغ عما باعه ورغبة فيما اشتراه فإن باع في المنام شيئاً حقيراً واشترى شيئاً نفيساً وكان في غزو مات شهيداً ولو باع شيئاً نفيساً واشترى شيئاً حقيراً دل على سوء الخاتمة والعياذ باللّه تعالى وربما آثر الدنيا على الآخرة أو الأمة على الحرة أو المعصية على الطاعة وربما دل البيع على ذلة الحر إذا بيع في المنام لكن تكون عاقبته حميدة قياساً على قصة يوسف عليه السلام.

(بغض)

من رأى في المنام أنه يبغضه إنسان أو يبغض إنساناً فهو دليل رديء لجميع الناس لأن البغضة هي سبب المعاداة والأعداء لا يتجاوبون ولا يتعاونون والناس يحتاجون إلى معاونة أمثالهم من الملوك والبغض لمن يحبه دال على الحقد والغل في الصدور وربما دلت البغضاء على الأمر بالطاعة والعدول عن المعصية وإن رأى في المنام من يبغضه في اليقظة دل على ضيق الصدور والابتلاء بمن لا تؤثر صحبته.

(بغي)

من رأى في منامه أن رجلاً بغى عليه بوجه من الوجوه من جهة مال أو عرض فإن البغي راجع عليه بمثل ما بغى والمبغي عليه منصور والبغي يدل على الدنيا وإقبالها وإن كان أهلاً للملك ملك لكن عاقبته مذمومة هذا إذا كان هو الباغي فإن بغى عليه دل على أن اللّه ينصره.

(بغاء)

في المنام يدل على الداء الذي ينزل بالفحم حتى يحتاج إلى ما يشفيه وينزل على الهمة النازلة قال بعض العارفين بفساد العامة تظهر ولاة الجور وبفساد الخاصة تظهر الدجاجة الفتانون عن الدين.

(بكاء)

هو في المنام للمعهود من سكن أو آدمي يدل على بقاء ما هو عليه وعلى طول العمر وربما دل على الزيادة في التوحيد أن ذكر اللّه تعالى أو سبح أو هلل لأن ذلك أكثر ما يقال عند رؤية المعالم والآثار وإن لطم وجهه أو بكى بكاءً شديداً دل على الأنكاد والهموم ممن دل ذلك الأثر عليه.

(بلاء)

هو في المنام دال على الأفراح والسرور والفرج بعد الشدة.

(بؤس)

من رأى أنه أصاب بؤساً وشدة فإنه يفتقر والبؤس مرض يلحقه والبأس عداوة وتفرقة.

(برهان)

من رأى في منامه أنه برهن على أمر فإنه ينال حجة.

(ومن رأى) كأنه يأتي ببرهان على شيء فإنه في خصومة مع إنسان والحجة عليه فيها.

(بعد)

هو في المنام دال على الظلم وبعد المسافة حرمان وبعد الأشخاص مشاجرة أو موت أو عزل وربما دل البعد على القرب لأنه ضده.

(بخل)

هو في المنام يدل على الداء الذي ليس له دواء في اليقظة وربما دل البخل على النفاق وما يقرب من الأعمال إلى النار وربما دل على التقتير والفقر والإجابة في المال والولد أو وارث يكون سيء التدبير والبخل في المنام ذم فمن رأى أنه بخل في منامه فإنه يذم كمن رأى أنه ذم فإنه يبخل وإنفاق المال على الكره دليل على اقتراب الأجل وإذا أنفق عن طيب نفس منه أصاب خيراً ونعمة.

(بشاشة)

تدل في المنام للعلماء والصلحاء على الإقبال على طاعة اللّه تعالى ورسوله والبشاشة لغيرهم من المضحكين أو المستهزئين أو المفسدين دليل على الغفلة والميل إلى الحرام وأهله ومعاشرة أهل البدعة.

(بزاز)

هو في المنام رجل عظيم الخطر يكون له في الناس صنائع جياد وإحسان كثير يهديهم إلى الرشد لأمر الدين والدنيا وما ينسب إليه في التأويل ما لم يأخذ على بيعه بزة عوضاً من ثمنه من دارهم ودنانير فإن أخذ الثمن دراهم فإن ذلك العمل والإحسان رياء ويتكلم بما يذهب أجره وإن أخذ ثمنه دنانير فإنه يعمل إحساناً ويفعل مكروهاً لأن المشتري مضطر إلى الدراهم والدنانير وقال وقيل والوزن رشوة وغرامة والبزاز تدل رؤيته على الرزق والغنى بعد الفقر وإن كان الرائي أعزب تزوج

(بناء)

ويسمى المعمار في المنام رجل يجمع بين الناس بالحلال لأنه يبني باللبن وهو ذو حظ في الفضيلة والطبيعة إن لم يأخذ عليه أجراً والبناء تدل رؤيته على الشاعر وعلى العمر الطويل وربما دلت رؤيته على الشره في الدنيا والرغبة فيها لأنه ما يشبع من قوله هات هات وتدل رؤيته على الألفة والمحبة والمعاضدة والبناء بالآجر والجص وكل ما يوقد تحته النار فلا خير فيه وناقص البناء ناقص العهود وناكث الشروط.

(بطيخي)

رؤيته في المنام تدل على رجل صاحب أمراض وتدل على سمسار وعلى من توجد عنده الأدوية الشافية والأرزاق الوافرة.

(بقلي)

رؤيته في المنام تدل على رجل دنيء الكلام صاحب هموم وأحزان وتدل رؤيته على القناعة والصبر والتقتير وأكثر ما عنده من البقل أو رؤيته دليل الهم والنكد والعزل من المنصب.

(باقلاني)

وهو الذي يبيع الباقلا رؤيته في المنام تدل على رجل يسمع الناس كلاماً فيجيبونه بشر منه.

(بيطار)

هو في المنام رجل يزين أشراف الناس ويقويهم في أمورهم وتدل رؤيته على عاقد الأنكحة والأسفار وعلى بائع الأوطية والتجار وهو رجل يعين الجند والعسكر والكبار على أمورهم وقيل هو طبيب ومصلح وجابر وحجام وشعاب لأنه بيطار الأجسام.

(بستاني)

هو في المنام رجل يدعو الناس إلى النساء وحبهن والبستاني تدل رؤيته على القائم بمصالح الرابط والمدارس والجوامع والكنائس والفرح والسرور والأرزاق والفوائد.

(بلان)

تدل رؤيته للمريض على الغاسل وتدل رؤيته على تفريج الهموم والنكد وقضاء الدين وتوبة العاصي وإسلام الكافر.

(بواب)

هو في المنام رجل عظيم سلطاني وليس في أعمال السلطان أعظم خطراً في التأويل منه ولا أسرع في تصديق الرؤيا ولا أنفذ أمراً منه لأن السلطان يقبل قوله فإن رأى في منامه أنه بواب وأنه اشترى جارية فإنه يلي ولاية عظيمة لقربه من السلطان.

(ومن رأى) أنه بواب الملك فإنه يدين ديناً.

(ومن رأى) أنه بواب أمير نال ولاية.

(بندار)

هو في المنام رجل ثقة تودع عنده الودائع.

(بريد)

تدل رؤيته في المنام على الحركات والأسفار وربما دلت رؤيته والانتقال في صفته على الذنوب والمعاصي والوقوع في أسباب الموت.

(بوقي)

إذا سمع في المنام صوت البوقي فإنه يدعى إلى وقفة فإذا نفخ هو فيه فإنه تقع له واقعة شديدة.

(ومن رأى)

أنه يضرب بالبوق فإنه يسمع خيراً.

(بقار)

تدل رؤيته في المنام على إدرار الرزق من الزر والثمار وربما دلت رؤيته على الرقص والدوران.

(بغال)

رؤيته في المنام تدل على والي الأمر والمتقدم في الأعمال وصاحب الشرطة الساعي في أمور الناس بتدبير الحيوان وتكثير الأموال.

(براذعي)

تدل رؤيته في المنام على ذي الأمر الحازم في أموره الضابط لأحواله وربما دل على المجبر أو عاقد الأنكحة.

(بياع مطلق)

تدل رؤيته في المنام أو الانتقال إلى صفته وإلى معيشته على الأيمان الفاجرة وتعطيل الصلاة والبخس في الكيل والميزان وأكل الربا وعدم الطهارة ورؤية بياع الشعير تدل على رجل يحب الدنيا ولا يذكر في آخرته وإن رأى أنه أخذ على البيع دراهم أو دنانير أو باع بالعوض فلا بأس به وبائع الغزل يدل على السفر وبياع الملح صاحب أموال من الدراهم وبياع الثياب الغالية الأثمان وأمانة وجلالة وله خطر وشأن ما لم يأخذ ثمناً على بيعه وبياع الفاكهة والثمار ونحوها رجل مؤثر دينه على دنياه كثير التعب في طلب رزقه وبياع الرياحين صاحب أحزان وبكاء أو رجل قارئ القرآن ليبكي الناس وبياع الطيور نخاس الجواري وبياع الرصاص صاحب أمر ضعيف.

(بسملة)

من رآها في المنام بكتابة حسنة فإنه يدل على العلم والهداية والرزق ببركتها وخاصيته أن يراها على القاعدة المشهورة وربما دلت البسملة على الولد وولد الولد لتعلق بعضها ببعض وربما دلت رؤيتها على إدراك ما فات لتكرر حروفها وتدل على السعي في الزواج والبشارة عقباه دلت البسملة على الهدى بعد الضلالة فإن كتبت في المنام بخط مليح نال رزقاً وحظاً في صناعته أو علمه وإن كتبها ميت فهو في رحمة اللّه تعالى وربما دلت كتابتها على الربح في الزرع ويعتبر ما كتب معها في المنام قرآن أو غيره فإن محاها بعد كتابتها أو اختطفها منه طائر دل على نفاذ عمره وفراغ رزقه وعلى هذا يقاس من كتب على يديه شيء من القرآن أو غيره وربما ابتلى في بدنه أو زاد عليه ما يشكوه لما قيل إن الحسن بن علي رضي اللّه عنه رأى في المنام مكتوباً على جبينه: {والضحى * والليل إذا سجى} فرفع ذلك إلى سعيد بن المسيب فقال يا ابن رسول اللّه أوص واستغفر ففارق الدنيا بعد ليلة فإن قرأ البسملة في صلاة فإن كان مذهبه ترك البسملة في الصلاة فبسملته في ذلك دليل على ارتكاب دين لم يحتج إليه وربما دل على الميل إلى الأب دون الأم والأم دون الأب أو يفضل سنة على فرض أو نفلاً على سنة أو بدعة على مستحب وكذلك الحكم في قراءة الأئمة الأربعة واعتبر ما كتبت به في المنام فإن كانت مكتوبة بالذهب دلت على الرزق والاحتفال بالطاعات أو إصلاح السرائر وربما كانت ذكراً جميلاً وعقبى حسنة وعكس ذلك لو كتبها في المنام بما لا يجوز الكتابة به واعتبر ما كتبت به من الأقلام فالطومار مال طائر وبالثلث مال من سهام وبالمحقق تحقيق لما يرجوه وبالمنسوب أحوال متناسبة وبالنسخ عزل وبالوحشي يحوي شيئاً طائلاً وإن كانت بقلم الأشعار دل ذلك على الغفلة والهيام وبالريحاني أو قرب لما يرجوه وبالغباري مرض في العين ومن كان يشكو شيئاً من ذلك كان دليلاً على عاقبته واعتبر ما كتبت عليه من غير ذلك فكتبها بقلم التوقيع عز ونصرة وبقلم الوراقة محاكمات فإن لم يتضح من كتابتها شيء فهو دليل على التلون في المذهب أو المعتقد وأما ما كتبت به من الأقلام الغريبة كالعبراني والسرياني والهندي وما أشبه ذلك فإنه دليل على الدنانير الغريبة والأزواج والجواري أو العبيد أو الألفة مع الغرباء فإن كتبها بقلم حديد دل على القوة والرزق والثبات في الأمور وإن كتبها بقلم من فضة فإن كان كالقلم المعتاد دل على توسط الأحوال خصوصاً إن كتبها بقلم ملتو أو ذي عقد وإن كان القلم مستقيماً حسناً دل على المنصب الجليل أو العلم والعمل لمن فعله في المنام فإن كتبها في كاغد ربما فعل فعلاً حسناً أو اتبع واجباً وإن كتبها في رق سعى في طلب ميراث وإن كان في منسوج أحمر أو أصفر أو أبيض نال فرحاً وسروراً أو إن كانت مكتوبة في منسوج أخضر نال شهادة عند اللّه تعالى وكتابتها في ذلك أو غيره بالنور أو الذهب بشارة ويحكى: أن الحسين بن علي رضي اللّه عنه رأى في المنام كأنه كتب بين عينيه سورة الإخلاص فأرسل إلى سعيد بن المسيب رحمه اللّه تعالى فقصها عليه فقال إن صدقت رؤياه فإنه سيموت سريعاً فمات كذلك غريباً ورؤية النقط والشكل في البسملة في المنام إن دلت البسملة على الزوجة فنقطها وشكلها مالها وجهازها وأولادها وعصمتها وإن دلت على المال كان ذلك زكاته المفيدة وإن دلت على الصلاة كان ذلك سننها وإن دلت على البلد كان أهلها وأعيانها من العلماء والفضلاء وأرباب الصنائع من الرعية والمتاجر الرابحة واعتبر علامات الإعراب ورؤيتها في المنام فعلامة النصب منصب وعلامة الخفض عزل وعلامة الرفع علو أو موت أو فراغ عمل وعلامة الوصل صلة وعلامة الجزم جزم في الأمور وعلامة التشديد ضيق في الأمور وعسر فما دخل على البسملة أو غيرها من هذه العلامات نسبته إلى دين الرائي أو دنياه وكذلك إن نقص فإن رأى البسملة معكوسة الترتيب كمن يجعل الرحيم تعالى مكان البسملة أو يقدم الجلالة على البسملة ففعل ذلك وما أشبهه في المنام دليل على الارتداد عن الدين أو المذهب أو يفضل الإماء على الحرائر أو يضع المعروف في غير أهله فإن كتبها غيره ومحاها بنفسه دل على نقض العهد أو الارتداد عن الإسلام أو يبخل بما عنده من علم أو مال وإن كان الرائي فعل ذلك في المنام وهو مريض بري أو عاص تاب وأناب وربما تزوج ورزق ذرية صالحين أو يربح فيما يدخره من التجارة (ومن رأى) أنه قرأ في منامه بسم اللّه الرحمن الرحيم فإن اللّه تعالى يوجد البركة في ماله والزيادة فيه.

(بيت المقدس)

من رأى في المنام أنه صلى فيه ورث ميراثاً أو تمسك ببر.

(ومن رأى) أنه يصلي في بيت المقدس إلى غير القبلة فإنه يحج فإن رأى أنه توضأ في بيت المقدس فإنه يصير في شيء من مال والخروج يدل على سفر وذهاب ميراثه منه إن كان في يده وإن رأى أنه أسرج سراجاً في بيت المقدس أصيب في بعض ولده أو كان عليه نذر في ولده يلزمه الوفاء به.

(براق النبي صلى اللّه عليه وسلم)

من رآه في المنام بلغ رتبة عالية وسافر في عز وعاد فيه أو مات شهيداً.

(برق)

رؤيته في المنام بمفرده تدل على الهدى بعد الضلالة وربما دل ذلك على انبهار المنظر وتبديده وإن كان الرائي مريضاً خيف عليه الموت وربما دلت رؤية البرق في المنام على كشف الأسرار وتنسم الأخبار وربما دلت رؤيته على البشارة بقدوم غائب أو تجديد الروق أو إغاثة الملهوف وربما دلت رؤية البرق على تقلب الأحوال من شدة إلى خلاص ومن خلاص إلى شدة وربما دلت رؤيته على بريق السيوف وأسنة الرماح.

(ومن رأى) البرق وكانت رؤياه في تشرين الأول دل على الأراجيف ونتاج الحبوب وإن كانت في تشرين الثاني دل على الخصب والندى والخير الكثير أو في كانون الأول ربما يخشى على الغلة من النقص وإن كان في كانون الثاني يخشى على الزرع عند نهايته فإن كان في شباط ربما دل على الصلاح في الزرع وإن كان ذلك في أزار دل على نقص الغلة كلها وإن كان في نيسان فإنه صالح سعيد ويجود فيه الغلال وينقص فيه الشعير وإذا كان في أيار فإنه رديء لبعض الفاكهة وإن كان في حزيران فهو أن علامة الندى النافع وإذا كان في تموز فلا خير ولا شر وإذا كان في أيلول فهو علامة خصب وخير وكذلك في آب والبرق في المنام تدل رؤيته على خوف من السلطان أو على ضرب السياط وربما دل على المواعيد الحسنة من السلطان والضحك والسرور والإقبال والطمع من الرعية والرجاء لما يكون عندهم من الصواعق والعذاب والرحمة والمطر.

(ومن رأى) برقاً وجده دون الناس ورأى أنواره تضربه أو تخطف بصره فإن كان مسافراً أصابته غلظة بمطر أو أمر من السلطان وإن كان زارعاً قد عطش زرعه أصابه الغيث والرحمة وإن كان والده أو مولاه أو سلطانه مسلطاً عليه ولا يلتفت إليه أقبل عليه وضحك في وجهه وإن كان معه مطر دل على قبيح ما يبدو إليه.

(ومن رأى) أنه تناول شيئاً من البرق أو أصابه فإن إنساناً يجيبه على بر وخير.

(ومن رأى) البرق ولا مطر معه وكان له وعد فإنه لا يناله والبرق يدل على خوف من السلطان وعلى تهدده ووعيده وعلى سل النصال وضرب السياط وكل ما دل عليه البرق فسريع عاجل لسرعة ذهابه وقلة لبثه وقيل البرق يدل على منفعة من مكان بعيد. (ومن رأى البرق أحرق ثيابه ماتت زوجته إن كانت مريضة.

(بنات نعش) في المنام تدل على رجل عالم شريف ومن رآها سقطت كلها ماتت في ذلك البلد علماؤها ومن كان معه بنات نعش في منامه أو ملك ذلك أو مازجه أو عرف اسمه صادق إنساناً أو رزق ولداً أو تزوج امرأة باعتبار ما دل عليه اللفظ.

(بكر)

من رأى في منامه بكراً عذراء كان ذلك عسراً لأرباب المناصب كما أن المرأة فرج لذوي الأعسار وربما دلت البكر على البكر من الإبل وتدل الأرض القابلة للنفع والمسكن الجديد الذي تم بناؤه والثوب كذلك والكتاب الذي لم يفك ختمه أو الثمرة التي لم يقطف أو الدابة الشموس وربما دلت على الكرب من اشتقاق اسمها وتعذر الإمكان وإن قبل بنتاً فهي دالة على النبت الذي أدرك وتدل للملك على الحسن.

(ومن رأى) أنه أصاب بكراً ملك ضيعة أو أتجر تجارة رابحة.

(بطن)

في المنام دال على ما يحوي أهله وماله وسره وعلى من يضاجعه أو يخرج منه ويدل على السجن والقبر والسر والصحة والسقم والصديق والمودع وعلى دينه وعبادته فمن انخرق بطنه في المنام وكان له ملك تعطل نفعه منه وإلا حصلت له جائحة في ماله الذي يستر به أهله وربما افتضح سره أو فقد زوجته وإن كانت امرأة حاملاً خرج منها حملها فإن ظهر شيء من أمعائه أو أعضائه خرج مسجونه وإلا كشف عن أمواته أو نزح بئر والأمراض في جوفه وإن كان يشكو ذلك زال ما يشكوه وإن فقد بطنه مات صديقه أو وليه أو الحاكم على ماله وربما تزهد وتعبد وترك الطعام والشراب وإن خرج من بطنه نار دل على توبته من أكل مال الأيتام وإن كان ممن يأكل من الأواني المحرمة دل على زهده فيها فإن مشى على بطنه في المنام دل على فاقته واحتياجه وسعيه للناس على شبع بطنه والبطن بطن الوادي وربما كان البطن في التأويل دليلاً على ما دل عليه الفخذ من العشيرة والقبيلة وربما دل على البطنة والدخول في البطن سفراً أو سجن أو يعود إلى ما كان خرج عنه وإن رأى في بطنه قيوحاً أو دماميل دل على تعرضه لما يحل له من مأكول أو مضاجعة وإن حسن بطنه أو كبر كبراً غير منافر لبدنه دل على العلم والرياسة وربما دل البطن على المباطنة في الدين والمباطنة والحقد والنفاق والبطن من ظاهر وباطن مال وولد فمن رأى في بطنه صغراً فوق ما هو فإنه يقل ماله أو ولده وأهل بيته بقدر ذلك.

(ومن رأى) أن فيه عظماً وزيادة فإنه يكثر ماله أو ولده أو أهل بيته بقدر ذلك.

(ومن رأى) أن بطنه خال ولم ينقص من خلقه فإنه نقص من ماله أو ولده وقيل يكون خالي البطن من الحرام وقد يكون البطن سفينة الرجل فما رأى من حادث فيه فهو حادث في سفينته.

(ومن رأى) أنه في بطن أمه فإن كان في غير بلد عاد في مكانه ومسقط رأسه وإن كان مريضاً دفن في الأرض وإن كان صحيحاً وقع في السجن والبطن يدل على بيت الإنسان ودوابه فكبده ولده وقلبه ولده ورئته خادمه أو بنته وكرشه كيسه وحلقومه حياته وعظمته.

(ومن رأى) أن بيته أو داره هدم وكان مريضاً في البطن مات فإن رأى أنه أخذ في بنائها أو إصلاحها أفاق من علته إن أكمل البنيان وإلا بقي من أيام عمره بقدر ما بقي من البنيان وإذا كان بطن الإنسان سفينته يكون رأسه قلبها وحلقومه صار بها وأضلاعه حيطانها فمن رأى بطنه متجرفاً ممزقاً وسالت أمعاؤه وتبددت أضلاعه عطبت سفينته ويدل لمن لا سفينة له على حانوته الذي تخرج منه نفقته إن عظم البطن أكل الربا والمشي على البطن اعتماد على المال.

نهاية الجزء ( 4 ) من تفسير الاحلام لحرف ( ب )

تكملة التفسير لحرف  ب (باء) =  صفحة1   صفحة2    صفحة3    صفحة4

العودة الى صفحة تفسير الاحلام الرئيسية واختيار حروف أخرى اضغط هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

عزيزي الزائر بادر بوضع تعليق إذا كان الموضوع قد حاز على اعجابك - وساهم معنا بنشر تلك الصفحة لأكبر عدد ممكن من الناس عن طريق المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر والمنتديات عسى أن يستفيد منه الأخرين - مع العلم أن التعليق لن يتم نشره إلا بعد مراجعته.