الجمعة، 11 سبتمبر، 2009

تفسير الاحلام لحرف باء جزء 2

(بناء)

رؤية البناء في المنام المستحدث على الأرض إفادة دنيا خاصة أو عامة بقدر ما رأى من ذلك وربما كان تأويل البناء بناء الرجل بأهله فإذا بنى شيئاً دل على أمر النساء فإن رأى أن داره أو بيته اتسعا قدراً حسناً فهو في سعة دنياه فإن جاوز قدره فهو أن يدخل تلك الدار قوم بغير أذن في مصيبة أو عرس أو جزع.

(ومن رأى) أنه يبني بنياناً فإنه يجمع قراباته وأصدقائه وجنوده وإن كان سلطاناً فهو رجوع دولته وشمل سروره زيادة في قوته وارتفاع أموره على قدر سمك البناء وإحكامه فإن قلعه وأزاله فإنه تفريق جمع قرابته وأصحابه وأصدقائه وجنوده وذهاب دولته وكل فاعل من الفعلة فإن فعل اللّه تعالى فإن رأى أنه يجدد بنياناً عتيقاً لعالم فهو تجديد سيرة ذلك العالم فإن كان البناء لفرعون أو ظالم فهو تجديد سيرته فإن رأى إنه ابتداء في بناء فخره من أساسه وبناء من قراره حتى شيده فإنه في طلب علم أو ولاية أو حرفة وسينال ما يروم.

(ومن رأى) أنه يبني في بلدة أو قرية بنياناً فإنه يتزوج هناك امرأة فإن بنى من خزف فإنه تزيين ورياء فإن بنى من طين فإنه كسب من حلال وإن كان منقوشاً فإنه علم أو ولاية مع طهر وطرب فإن رأى أنه بنى بناء من جص وآجر عليه صورة فإنه يخوض في باطل لأن البناء بالجص والآجر نفاق والنفاق هو البناء بالجص والآجر وقيل من عمل الجص عمل ما لا يحل.

(ومن رأى) أنه يبني في الغربة فإنه يتزوج امرأة لم يتقدم إليه ذكرها أو أنه يقيم في الغربة ويموت والبناء بالطين هو الدين واليقين والطين اليابس فظاعة مال فمن رأى أنه طين قبر النبي صلى اللّه عليه وسلم فإنه يحج بمال.

(ومن رأى) انه طين بيته وكان الطين رطباً فهو صالح.

(ومن رأى) أنه أكله فإنه مال يأكله بقدر ما أكل منه والبناء المليح يدل على الألفة والمحبة والنسل والرزق والكساوى الجليلة والأبكار من النساء والأولاد منهن وربما دل البناء المحكم على القوة والشدة وربما دل على المعاضدة والمساعدة وربما دلت رؤية البناء على العمر الطويل وربما دل على بانيه فإن كان في المنام كنيسة كان من دل عليه نصرانياً وإن كان مسجداً كان من دل عليه مسلماً وإن كان مدرة كان من دل عليه فقيهاً أو رباطاً كان من دل عليه عابداً أو زاهداً ومشاهدة البناء في المنام تدل على همة الرائي واحتفاله بما يناسبه من ذلك ومن بنى في المنام مسجداً أو مكاناً قربة للّه تعالى فإن كان ملكاً أقام الحق وأمر بالمعروف ونهى عن المنكر وإن كان عالماً صنف كتاباً انتفع الناس بعلمه أو بفتاويه وإن كان ذا مال أدى زكاة ماله وإن كان أعزب تزوج وإن كان مزوجاً رزق ولداً وانتشر له ذكر صالح وإن كان فقيراً استغنى وإلا خدم ذلك المكان وعمره بذكر اللّه تعالى والقيام بمصالحه وإلا جمع بين الناس بالخير وأعانهم على طاعة اللّه تعالى وإلا صار سمساراً أو تاب إلى اللّه تعالى مما هو مرتكبه أو اهتدى إلى الإسلام أو مات شهيداً أو كان ذلك قصره في الجنة هذا لمن بنى في ذلك المنام بما ينبغي أنه يبني به وإن بنى ذلك بما لا يجوز به البناء أو انحراف عن المحراب أو حرفه إلى غير جهته دل على عكس الخير بالشر فإن رأى قباباً أو بناها في المنام فإنه يدل على رفع شأنه أو انضمامه إلى ذوي الأقدار.

(ومن رأى) أنه يعقد أرجاء صهريج فإنه يؤدب ولده.

(ومن رأى) أنه بنى قبة على السحاب فإنه يصيب سلطاناً وقوة لحكمه.

(ومن رأى) أن له بنياناً فوق السماء والأرض من القباب الخضر حسنت أفعاله ومات على الشهادة.

(ومن رأى) أنه يبني حماماً فإنه يبني امرأة وإن رأى المريض كأنه يبني داره ولا يدري متى هدمها فإن ذلك جسمه قد عاودته الصحة وانصرف عنه المرض الذي هو فيه.

(ومن رأى) أن أباه أسس بنياناً ورفع هو سمكه فإنه يتم صنائع أبيه التي كانت له في دين أو دنيا ويحكمها.

(ومن رأى) أن الفعلة يعملون في داره أو بيته فإنه يخاصم امرأته أو يهجر صديقاً له وما أشبه ذلك.

(باب)

في المنام دال على قيم الدار فمن رأى في الباب حدثاً فهو قيم تلك الدار والأبواب المفتحة أبواب الرزق وأبواب البيوت معناها يقع على النساء فإنه كانت جدداً فهو أبكاراً وإن كانت خالية من الإغلاق فهن ثيبات فمن رأى كأنه غلق باب البيت من حديد فإنه يتزوج من بكر على قدر إحكام البيت وخطر الباب وهيئته ومنافعه لأهله.

(ومن رأى) باب الدار متغيراً عن حاله فهو تغير حال مالك الدار وإن رآه قد سقط أو قلع إلى خارج أو رآه محترقاً أو مكسوراً فهو مصيبة في القيم وكذلك إن رآه مغلقاً بعد قلعه أو بعد حادث فهو بقاء الرجل وإن رآه منسداً فهي مصيبة عظيمة في أهل تلك الدار حتى تذهب عليهم المذاهب فيها فإن رأى في وسط باب داره باباً صغيراً فهو مكروه لأنه يدخل على العورات وسيدخل تلك الدار خيانة في امرأته فإن عظم باب داره واتسع وقوي من غير شناعة فهو حسن حال القيم وإن رأى أحد السباع وثب عليه فإن الفساق يتبعون امرأته فإن رأى أنه يطلب باب داره فلا يجده فهو تحير في أمر دنياه فإن رأى أنه دخل من باب إن كان في خصومه غلب فيها فإن رأى أبواباً فتحت في مواضع معروفة أو مجهولة فإن أبواب الدنيا تفتح له ما تجاوز قدرها وإن جاوزت فهو تعطيل تلك الدار وخرابها فإن كانت الأبواب إلى الطريق فإن ما ينال من دنياه تلك يخرج إلى الغرباء والعامة استحقوا ذلك أو لم يستحقوا فإن كانت مفتحة إلى داخل الدار كان يناله من دنياه تلك لأهل بيته دون الغرباء فإن رأى أنه دخل فوق باب دار مفتوح كأنه يدخل في حرمة صاحب الدار فإن رأى أن باب داره اتسع فوق قدر الأبواب فهو دخول قوم عليه بغير إذن وربما كان زوال الباب عن موضعه زوال صاحب الدار عن خلقه وتغييره لأهل داره إلى خلاف ما كان لهم عليه من قبل فإن رأى أنه خرج من باب ضيق إلى سعة فهو خروجه من ضيق إلى سعة ومن كرب وخوف إلى أمن فإن رأى أن لداره بابين فإن امرأته فاسدة فإن رأى أن بابه مفتوح على القفا فإنه نائبة من سلطان أو تعطيل تلك الدار بتخريب وحلقة الباب كالحاجب أو الرسول أو النذير فمن رأى أن لبابه حلقتين فإن عليه ديناً لنفسين فإن رأى أنه قطع حلقة بابه فإنه يدخل في بدعة.

(ومن رأى) النار تحرق الأبواب فإنها تدل على موت امرأة الرجل وعلى أن معاشه وتدبيره ليس بموفق ولا جيد وأبواب المدينة دالة على ملكها القائم بأمر الدين والدنيا وباب الدار على بانيها والقائم بمصالح أهلها وباب البيت دال على من يسكنه ومن يستره من مال أو عبد أو أمة أو زوجة تصونه والدخول من الأبواب المجهولة دال على الظفر والنصرة على الأعداء وربما دلت الأبواب المجهولة على العلوم والأرزاق والمكاسب والأسفار وفتح أبواب الخير أو الشر على قدر الرائي والخروج من الأبواب مفارقة لما ذكرناه فإن كان الباب حسناً دل على مفارقته الخير وإن كان مهدوماً أو ضيقاً خرج من الشر وقصد النجاة لنفسه وربما دل الباب على الموت فإن خرج من الباب وجد فسحة أو خضرة أو رائحة طيبة دل على الآخرة الحسنة وإن وجد ظلمة أو جيفاً أو ناراً عوقب في آخرته وفتح الباب في المنام يدل على تيسير الأمور وسدها نكد وضنك عيش وتعطيل للأسباب ويدل على حسن العاقبة في ذلك كله وفتح الباب في السماء دليل على إجابة الدعاء أو النهي عن ارتكاب المحذور وفتح الأبواب في السماء دليل على طول العذاب والانتقام والشدائد وإن كان الغيث محبوساً دل على نزوله وإحياء الأرض بعد موته وباب السر المحدث في الدار يدل على ما ينطوي الرائي عليه من الخير أو الشر فإن كان مستوراً حسن البناء بلغ مراده بكتمه وإن كان يظهر منه في الدار دل على إظهار أسراره وكشف أحواله وربما دل باب السر على العز والرفعة والأمة والغلام وربما دل على صدقة السر وحسن المعاملة بينه وبين ربه.

(ومن رأى) باب داره جديداً أو رأى نجاراً أقامه أو ركبه فإن ذلك بشارة بصحة وعافية.

(ومن رأى) أنه يريد أن يغلق بابه فلا يستطيع فإن ذلك أمر يعسر عليه من قبل امرأته.

(ومن رأى) أنه دخل على قوم من باب فإنه يظفر على أعدائه وتدحض حجة خصمائه.

(ومن رأى) بابه مقلوعاً وقد ركب غيره فإنه يبيع داره ومن دخل بيتاً وغلق بابه عصم من معصية والباب والحلقتان غريمان يطالبان بدين.

(بيت)

في المنام على وجوه هو زوجة الرجل التي يأوي إليها ومنه يقال دخل فلان بيته إذا تزوج وربما دل بيته على جسمه فإن قال رأيت كأني بنيت في داري بيتاً جديداً فإن كان مريضاً أفاق وصح جسمه وكذلك إن كان في داره مريض دل على صلاحه إلا أن تكون عادته دفن من مات له في داره فإنه يكون ذلك قبر المريض في الدار سيما إن كان بناؤه إياها في مكان مستحيل أو كان مع ذلك طرب أو زمر أو رياحين أو ما يدل على المصائب وإن لم يكن هناك مريض تزوج إن كان أعزب أو زوج ابنته وأدخلها عنده إن كانت كبيرة أو اشترى سرية على قدر البنت وهيئتها.

(ومن رأى) أنه علا فوق بيت مجهول أصاب امرأة بقدر البيت وخطره.

(ومن رأى) أنه في بيت مجصص جديد منفرد عن البيوت وكان مع ذلك كلام يدل على الشر كان قبره.

(ومن رأى) أنه حبس في بيت موثق مقفل عليه بابه والبيت وسط البيوت نال خيراً وعافية.

(ومن رأى) أنه احتمل بيتاً أو سار به احتمل مؤنة امرأة فإنه احتمله بيت أو سار به احتملت امرأته مؤنته.

(ومن رأى) أن بيته من ذهب أصابه حريق في بيته.

(ومن رأى) أنه يخرج من بيت صغير خرج من هم والبيت بلا سقف وقد طلعت فيه الشمس أو القمر امرأة تتزوج هناك فمن رأى في داره بيتاً واسعاً مطيناً لم يكن فيها امرأة صالحة تزيد في تلك الدار وإن كان مجصصاً أو مبنياً بآجر فإنه امرأة سليطة منافقة وإن كان تحت البيت سرداب فإنه رجل مكار وإن كان من طين فإنه مكر في الدين والبيت من الحديد إذا رآه الرجل طول حياة امرأته معه وإن كان من جص وآجر فإنه مكر في نفاق والبيت المظلم إذا رآه امرأة سيئة الخلق رديئة وإذا رأته المرأة فرجل كذلك فإن رأى أن البيت احتمله وسار بما فيه فإن كان سار به الناس فهي مصيبة لأهل ذلك [ص 52] المنزل فإن رأى أنه دخل بيتاً مرشوشاً أصابه هم من امرأته بقدر البلل وقدر الوحل ثم يصلح ويزول فإن رأى أنه يبني في بلد بناء فيه بيوت وحصون فإنه يتزوج فيه ويولد له أولاد فإن رأى أن بيته أوسع مما كان فإن الخير والخصب يتسعان عليه وينال دولة من قبل امرأة.

(ومن رأى) أنه يؤسس بيتاً جديداً أصابه غم كبير فإن رأى بيتاً جديداً مات عدوه فإن رأى أنه ينفش بيتاً وقع في البيت خصومة وجلبة فإن رأى بيته مظلماً سافر سفراً بعيداً عن غير منفعة ولا سرور فإن رأى بيته مضيئاً سافر سفراً ويلقى فيه خيراً فإن رأى أنه يهدم بيته ورث غيره ماله.

(بلاط) إذا رآه في المنام مبسوطاً في موضع الرخام كان دليلاً على تغير الحال في المناصب والزوجات والمراكب والأماكن والمعيشة كما أن الرخام إذا رؤي في المنام مبسوطاً في موضع البلاط فإنه يدل على عكس الشر بالخير فإن رأى البلاط في موضع يليق به في أماكن الضرورة فإنه يدل على الألفة والاجتماع وعلى الأفراح وزوال الهموم والأنكاد وعلى الرزق وتجديد الملابس.

(بالوعة)

هي في المنام خادم سفيه وقيل امرأة سفيهة والبالوعة المجهولة امرأة زانية ومن سدت بالوعته ضاقت عليه المذاهب وتعسر بوله.

(بيعة)

وهي معبد اليهود فمن رأى في منامه أن في منزله بيعة فإن قوله في القدر يضارع قول اليهود وكذلك لو رأى أن منزله بيعة فإنه رأى أن منزله تحول بيعة فإنه يخرج على رئيس خارجي فإن رأى أنه في بيعة فان مذهبه مذهب اليهود وإن رأى أنه ينصب في بيعة فإنه يفتش عن بدعة والبيعة في المنام دالة على الحكمة والعلوم المنسوخة والأطباء فإن تحكم فيها أو رأى نفسه في المنام يفعل ما يفعله أهلها دل على معاشرة اليهود أو المتخلقين بأخلاقهم أو يميل إلى مذهبهم أو ينقض مبايعته كما أنه لو فعل ذلك في كنيستهم دل على معاشرته النصارى أو يقول بمذهبهم أو ينتصر لهم فإن رأى المساجد مهدومة دل على الهموم العدو وظفرهم بالمسلمين وربما دلت البيعة على المبايعة على تقوى اللّه تعالى وطاعته.

(بوق)

هو في المنام صيت حسن وحرب إرهاب العدو ومن سمع في الرؤيا صوت البوق فإنه يدعى إلى وقعة فإن رأى أنه نفخ فيه فإنه يقع له وقعة والبوق في المنام خادم مع رياسة إن كان من القرن والبوق يدل على أخبار باطلة وصاحب البوق يدل على رجل غماز أو قواد أو بائع خمر والبوق خير يظهر والبوق يعبر بخلق المرأة فمن رأى في بوقه عيباً نسب ذلك إلى خلقها.

(بربط)

هو في المنام كلام مفتعل لأن الأوتار تنطلق بمثل الكلام وليس بكلام إلا أنه يكون صاحب الرؤيا ذا دين وورع فيكون ذلك ثناءً حسناً وقد يكون البربط لمن رأى أنه يضرب به ولم يكن صاحب دين ثناءً رديئاً على نفسه وهو كاذب والبربط في المنام لهو الدنيا وباطلها وكلام كذب مصنوع من ضاربه ومستمعه وقيل إن نقره يدل على ملك أو شريف قد أزعج من ملكه وعزه فكلما تذكر ملكه انفلتت أمعاؤه ويكون للمستور عظمة ينجز بها وللفاسق إفساده قوماً بشيء يقع على أمعائهم وللجائر يجور به على قوم يقطع أمعاءهم ومن رأى أنه يضرب في منزلة البربط فإنها مصيبة وضار به رجل وهو رئيس أصحاب الأباطيل من قوم لهم أخطار.

(ومن رأى) أنه يضرب شيئاً بباب الإمام من الملاهي دون الزمر والرقص مثل العود والطنبور والضج نال ولاية وسلطاناً إن كان أهلاً لذلك وإلا يفتعل كلاماً.

(ومن رأى) أنه يضرب بربطاً أو وتراً أصابه نوع من الغموم وإن ضربه ولم تمقطع أوتاره أصاب غماً والبربط يدل على أهواء الناس وأباطيلهم فإن رأى أن مع البربط مزماراً أو طبلا أو لعباً كهيئة الرقص فإنها مصيبة يصاب بها أهل ذلك المكان لأن المزمار والطبل مصيبة وبكاء على كل حال.

(بساط)

هو في المنام بسطة وعز ورفعة خصوصاً إن ملكه وجلس عليه في الشتاء والبساط وكل الأنماط آلة ورب البيت وقيل بل جوار فمن رأى أنه على بساط أو ما يذكر أنه بساط فإنه يشتري أرضاً وإن كان في حرب فإنه يسلم منها فإن رأى كأنه نظر إلى بساط مبسوط فيه تمثال رجل يتكلم فإن هو عرف الرجل الذي رأى صورته فيه فإن ذلك الرجل باطل ويرى صاحب الرؤيا أو يسمع عنه كلاماً يتعجب منه والبساط دنيا لصاحبة الذي بسط له وأرضه التي تبنى عليها آثاره وسلطانه ويجري عليها أمره فإن رأى البساط مطوياً طويت دنياه عنه أو سيبسط له في المستأنف فإن كان البساط جديداً واسعاً ثخيناً محكم الصنعة جيد العمل فإنه ينال طول عمر ودنيا واسعة ودولة جديدة في طول العمر وبقاء النعمة وقوة الأمر فإن رأى أنه يبسط له بساط مجهول في موضع مجهول بين ظهراني قوم مجهولين فإنه ينال دنيا في غربته وبعده عن بلده وأهله فإن بسط بين قوم أو في قرية فإنها نعمة مشتركة بين أهل ذلك الموضع فإن كان البساط رقيقاً أو خلقاً فإنه دنيا مع عمر قليل.

(ومن رأى) بساطه مطوياً على عاتقه فإنه ينقلب من موضعه إلى موضع مجهول ويخرج من ملكه وتطوى دنياه وتبعاته في عنقه فإن رأى في المكان الذي انتقل إليه أحد من الأموات فهو تحقيق ذلك فإن رأى بساطاً مطوياً لم يطوه ولا يراه منشوراً قبل ذلك وهو يملكه فإنه دنيا مطوية عنه وهو مقل منها ويناله فيها بعض الضيق في معيشته فإن بسط له اتسع رزقه وفرج عنه ويدل البساط على مجالسة الحكم والرؤساء وكل من وطأ بساطه تعطل حكمه أو تعذر سفره أو ضاق صدره أو أمسكت عنه دنياه وإن خطف منه بساطه أو احترق بالنار مات أو تعذر سفره وإن رق جسم البساط قرب أجله وأصابه هزال في جسده أو أشرف على الموت والبساط العتيق المتقطع هم وغم والبساط هو الرجل يمدح نفسه ويزكيها ويرفعها فلا يزداد إلا كذباً وباطلاً.

(بربح)

هو في المنام رجل خازن قد خزن للسلاطين وإذا جرى فيه الماء فإنه وال وإذا لم يجر فيه فإنه معزول ويعسر على صاحب الرؤيا أمره ولا ينتفع به وإذا جرى فإنه يسر.

(برادة)

هي في المنام امرأة رئيسة نافعة ذات خدم كثير والخادم امرأة خير والشرب منها مال يناله من قبلها وما حدث بها حادث فإن تأويل ذلك يرجع إلى هذه المرأة الرئيسة.

(بيدق)

تدل رؤيته في المنام على تنقل الأحوال من بداية إلى نهاية صالحة.

(بشخانات)

تدل في المنام للأعزب على الزوجة وللعزباء على الزوج الذي يسترها بمعروفه وربما يدل على نصبها والدخول تحتها على الستر بالأعمال والمكر والاحتيال والنفاق.

(برذعة)

في المنام دالة على زوال الهم والنكد والتعب وتجهيز الأمور للسفر.

(بم)

تدل رؤيته على الحركة والتجهيز للقتال والمحاربة.

(براءة)

من رأى في المنام أنه أعطى براءة فإنه أمان له مما يحذر.

(باطية)

هي في المنام جارية سمينة يتزين بها والباطية إذا كانت من زجاج كانت دالة على الزوجة الصالحة والسرية والصاحب الذي يتجمل به وتدل على الرجل أو الزوجة التي لا تكتم سراً ولا تحمد عيشاً ولا ولداً وربما دلت على المرأة الزانية والباطية جارة مكرة غير مهزولة.

(برمة)

هي في المنام رجل يظهر نعمه لجيرانه ولجميع الناس والبرمة تدل رؤيتها على الزوجة وغطاؤها وحلقها مالها وجهازها أو أهلها وأولادها هذا إن كانت نحساً وإن كانت من خزف وربما دلت على المرأة الفقيرة وربما دلت البرمة على إبرام الأمور وعلى كتمان الأسرار وربما دلت على المرأة السريعة الحمل والإسقاط وربما دلت على الجارية والدابة وتدل على السفر وإن كانت من برام دلت على الجراية البيضاء.

(برج)

إذا رأى الإنسان في منامه أنه في برج فلا يأمن ممن يطلبه وإن كان مريضاً مات.

(ومن رأى) أنه على سور أو برج أو حائط فإن ذلك ظفر برجل عظيم الخطر.

(ومن رأى) أنه على برج لا خير فيه فإنه قبره ولا فرق بين أن يرى نفسه فيه أو عليه.

(بستان)

هو المنام الاستغفار والاستغفار هو البستان.

(ومن رأى) أنه يسقي بستانه فإنه يأتي أهله فإن رأى بستانه يابساً فإن امرأته معزولة عن النكاح وإن رأى بستانه يسقيه غيره فإنه يخونه الساقي في امرأته ومن دخل بستاناً مجهولاً قد تناثر ورقه أصابه هم والبستان يدل على المرأة لأنها تسقى بالماء فتحمل وتلد وإذا كان البستان امرأة كان شجرة قومها وأهلها وولدها وكذلك ثماره وقد يدل البستان المجهول على المصحف الكريم لأنه مثل البستان في عين الناظرين وبين يدي القارئ يجني أبداً من ثمار حكمته وهو باق بأصوله مع ما فيه من ذكر الناس وهو الشجرة القديمة والمحدثة وما فيه من الوعد والوعيد بمثابة ثماره الحلوة والحامضة وربما دل مجهول البستان على الجنة ونعيمها لأن العرب تسميه جنة وربما دل البستان على السوق وعلى دار العروس فشجره موائدها وثمره طعامها وربما دل على مكان أو حيوان يستغل منه ويستفاد فيه كالحوانيت والخانات والحمامات والأرحية والمماليك والدواب والأنعام وسائر الغلات فمن رأى نفسه في بستان نظرت في حاله وزيادة منامه فإن كان في دار الحق فهو في الجنة والنعيم وإن كان مريضاً مات من مرضه وصار إليها إن كان البستان مجهولاً وإن كان مجاهداً نال الشهادة سيما إن رأى فيه امرأة تدعوه إلى نفسها أو شرب فيه لبناً أو عسلاً من أنهاره أو كانت ثماره لا تشبه ما قد عهده وإن لم يكن شيء من ذلك فإن كان أعزب أو عقد نكاحه تزوج أو دخل بزوجته ونال منها على نحو ما عاينه في البستان.

(ومن رأى) معه في البستان جماعة ممن يشركونه في سوقه وصناعته فالبستان سوق القوم فيستدل على نفاقها وكسادها بالزبابير وزمان إقبال الربيع وزمان إدبار الثمار وسقوط الورق ومن دخل بستاناً فرأى فيه أجيراً أو عبداً يبول في ساقيته أو يسقيه من غير سواقيه أو من بئر غير بئره فإنه رجل يخونه في أهله والبستان المعروف دال على مالكه أو ضامنه أو الحاكم عليه كحارسه أو مدو لبه ويدل على الجامع للعامة من الناس والخاصة والجهال والعلماء والبخلاء والكرماء ويدل على السوق ويدل على دار العلم كالمدرسة ونحوها من الأماكن الجامعة للمتعبدين والطلبة للعلوم التي يجنون ثمارها ويدل على الدار الجامعة للغني والفقير والصالح والفاسق فمن دخل في المنام إلى البستان فإن كان دخوله إليه في أوان إقبال الثمار دل على الخير والرزق والزيادة في الأعمال الصالحة والأزواج والأولاد وإن كان في أوان إدبارها وسقوط الورق عنها دل على كشف الحال والديون أو طلاق الأزواج أو فقد الأولاد فإن كان الداخل إلى البستان ميتاً فهو في الجنة وإن كان سليماً ربما كان ظالماً لنفسه غير موثوق به في دينه فإنه تحكم فاه أو نال عزاً وسلطاناً وإلا كان مسرفاً على نفسه وربما دل البستان على الزوجة والولد والمال وطيب العيش وزوال الهموم والأنكاد وربما دل البستان على موضع الوليمة التي فيها الأطعمة والألوان المختلفة وعلى دار السلطان الجامعة للجيوش والجنود المختلفة.

(بندق)

هو في المنام رجل غريب سخي ثقيل الروح مؤلف بين الناس ويقال إنه مال من كد فمن أكله نال مالاً بكد وقيل البندق كل ما كان له قشر يابس يدل على صخب وحزن والبندق يدل على أخبار بلده وكسرهم وسلب أموالهم وأولادهم وربما دل على زوال بكارة البكر إذا دخل في المنام وعلى ما لا يعرفه.

(بلح)

في المنام رزق أو رسول بخير.

(ومن رأى) أنه يأكل البلح فإنه يستفيد مالاً حلالاً والبلح مال ليس بباق.

(بسر)

يدل في المنام على وجود الماء للمحتاج إليه وربما دل الأحمر من البسر على غلبة الدم والأصفر على غلبة الصفراء.

(برقوق)

إذا رآه في المنام في أوانه دل على خير وعافية وفي غير أوانه دل على هم وتعب وشجرة البرقوق رجل نفاع لجميع الناس.

(بطيخ)

في المنام رجل صاحب هموم ومريض كثير الحبس فمن رآه أصابه هم لا يهتدي إليه ولا يدري عاقبته.

(ومن رأى) أنه يأكل البطيخ فإنه يخرج من الحبس بقوله تعالى: {فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاماً فليأتكم برزق منه} يعني البطيخ قال ابن سيرين

(ومن رأى) أنه مد يده إلى السماء فأخذ بطيخاً يطلب ملكاً ويناله سريعاً والبطيخ الذي ينضج صحة جسم وأما البطيخ الهندي فمن رآه قد أعطاه للناس فإنه يكون ثقيلاً بارداً في أعين الناس أو يتكلم بكلام ثقيل والمبطخة رجال ذوو هم والبطيخ جيد لمن أراد أن يحب آخر ولمن يريد أن يختن آخر ومن أراد أن يعمل الأعمال فإن البطيخ رديء له ويدل على البطالة.

(ومن رأى) أن البطيخ يرمى في دار فإنه يموت من أهله بعدد كل واحدة منه والبطيخ في المنام مرض والأخضر الفج منه الذي لم ينضج صحة جسم والبطيخ الأخضر بلدة أو ولد أو زوجة أو رأس رقيق فإن دخل على مريض يحتاجه عوفي وإن لم يحتجه دل على موضعه واللب فهم وعلم والبطيخ الأصفر نساء أو رجال لهم ثناء حسن وخير وربما دل على المرأة ذات الخصال الجميلة أو العيوب الرديئة لخشونة الجلد وثقل الطبع وصفرة اللون فإن رأى بطيخاً مقطعاً شقاقاً دل على الدين يقتضيه أو يستقصيه في عدة أشهر والبطيخ الأحمر يدل على أصناف الحلي.

(بطم)

هو في المنام وحشة أو سفر.

(ومن رأى) أنه يرتقي شجرة البطم فإنه ينال خيراً أو يرى ويسمع كلاماً يسره.

(بلوط)

في المنام رجل صعب كثير الجمع للمال وشجرة البلوط تدل على رجل غني وذلك لأن البلوط كثير الغذاء وتدل أيضاً على شيخ كبير لعظمتها وتدل على زمان مستطيل لأنها تتقادم وتمر السنون الكثيرة عليها وتدل على عبودية بسبب الشوك الذي فيها والبلوط وحشة أو سفر وربما دل البلوط على اللوط والشاه بلوط زنوج.

(بصل)

في المنام دليل شر لمن أكله فمن رأى كأنه أكل بصلاً وكان مريضاً فإنه يموت والأخضر منه يدل على ربح مع كد والكثير منه يدل على صحة الجسم مع حزن وفراق وإذا رأى الإنسان في منامه كأنه يأكل من البقول ذوات الرائحة فإن ذلك يدل على ظهور شيء خفي ويعرض له بغض من أهل بيته وأما ما يقشر منها ويجرد فإنه يدل على مضار وذلك لما يرمى منه من الفضول وإذا أكل المريض في منامه بصلاً قليلاً دل على موته وإن كان كثيراً فإنه يبرأ من مرضه.

(ومن رأى) البصل ولم يأكل منه فهو خير وإن أكل منه فهو شر.

(ومن رأى) أنه يقشر البصل فإنه يتملق لرجل والبصل مال ويدل للمسافر على الصحة والسلامة من السفر.

(باذنجان)

في المنام يدل في وقته على رزق بأدنى هم وفي غير وقته مكروه وأكله دليل على إتيان الرخص والتملق في الكلام والحقد والغش وعلى الرجل الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه وربما دل الباذنجان لأرباب الصيد على الفرح والسرور من جهة الصيد.

(باقلا)

في المنام إن كانت رطبة فهي هم وإن كانت يابسة فهي مال نام مع سرور وخصب وقيل هي قلة من اسمها من رأى شعره عاد باقلا فإن ماله يعود إلى قلة ويفتقر والباقلا الخضراء رزق وكسوة وطهارة.

نهاية الجزء ( 2 ) من تفسير الاحلام لحرف ( ب )

تكملة التفسير لحرف  ب (باء) =  صفحة1   صفحة2    صفحة3    صفحة4

العودة الى صفحة تفسير الاحلام الرئيسية واختيار حروف أخرى اضغط هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

عزيزي الزائر بادر بوضع تعليق إذا كان الموضوع قد حاز على اعجابك - وساهم معنا بنشر تلك الصفحة لأكبر عدد ممكن من الناس عن طريق المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر والمنتديات عسى أن يستفيد منه الأخرين - مع العلم أن التعليق لن يتم نشره إلا بعد مراجعته.