الثلاثاء، 29 سبتمبر، 2009

تفسير الاحلام حرف حاء جزء 3

تفسير الاحلام - حرف ( ح ) جزء 3

(حفرة)

من رأى في المنام أنه يحفر أرضاً فإنه يصيب مالاً بقدر الحفر يقدر ما أصاب من التراب إذا كان يابساً فإن كان ندياً فإنه يمكر بإنسان بمال لا ينال منه شيئاً إلا تعباً والتعب على مقدار رطوبة التراب والحفر مكر وخداع وربما قتل الحافر وربما عاد مكره عليه.

(ومن رأى) أنه يحفر أرضاً ويستخرج تراباً فإن كان مريضاً أو عنده مريض فإن ذلك قبره وإن كان مسافراً كان ذلك سفره وترابه كسبه فيه.

(ومن رأى) أنه يحفر حفراً أو بئراً أو قنوات أو اعتقد بحفرها إجراء الماء فإن كان لنفسه فهو معيشة خاصة وإلافة وللعاملة فإن كان أجرى الماء فيما يحفره فإن ذلك عقدة في معيشته.

(فإن رأى) أنه اعتقد بحفرها أنه يدخل أحداً فيها فإنه يمكر به.

(وإن رأى) أنه دخلها هو بنفسه عاد ذلك المكر عليه دون من أراد ذلك به.

(فإن رأى) أنه يأكل من الأرض التي يحفرها فإنه يصيب من المال بقدر ما أكل منها.

(ومن رأى) أنه خرج من حفيرة فإن كان مريضاً أو مسجوناً خرج مما هو فيه.

(ومن رأى) أنه يغيب في حفرة ليس منها منقذ فإنه يمكر به في أمر بقدر مبلغ الحفر وعمقه ووسعه.

(ومن رأى) أنه سقط في حفرة فيستغيث بمن يرفعه ولا يأتي له أحد فإن تلك حفرته والحفرات تدل على الأمن من الخوف والخلاص من الشدائد خصوصاً لمن اختفى فيها من عدو في المنام فإن وجد في الحفرة مأكولاً طيباً أو ماءً حلواً أو ما يواري به عورته رزق رزقاً من حيث لا يحتسب أو أصلح مع من كان يمكر به.

(حسد)

هو في المنام فساد والكبر والحسد والشر ويدل للمحسود على الزيادة في الرزق.

(حلف)

من رأى في منامه أنه حلف لرجل فإن الرجل يدليه بغرور ويخدعه.

(ومن رأى) أنه حلف صادقاً فإنه يظفر ويقول قولاً حقاً ويجري على يده أمر فيه رضا اللّه تعالى واليمين بالطلاق غرور وهم من جهة السلطان.

(فإن رأى) أنه حلف كاذباً فإنه يخذل ويصيب إثماً عظيماً وندامة ويصيبه ذل وإدبار وصغار ويهون في أعين الناس فإن حلف على المجاز أو حلف له فإنه مكر وخديعة وإذا حلف في المنام بالصليب أو بالكواكب أو البحر وما أشبه ذلك دل على الميل إلى الضلالة أو النفاق أو التحريف في القول وان حلف باللّه عز وجل أو بما تجب فيه الكفارة دل على إتباع الحق والإقتداء بالسنة.

(حب)

في المنام هموم وأنكاد وعمى وصمم والعشق ابتلاء في اليقظة وشهرة توجب تعطف الناس عليه ويدل على الفقر والموت للمريض وربما دل الموت في المنام على العشق والبعد عن المحبوب والحياة بعد الموت مواصلة للعشق بالمعشوق والكي والحريق في المنام عشق ودخول الجنة في المنام صلة بالمحبوب ومواصلة العاشق بالمعشوق كما أن دخول النار في المنام فرقة والشغف والحب في المنام غفلة ونقص في الدين والعشق فساد في الدين ونقص في المال والحب للّه سبحانه وتعالى في المنام تمكين في الدين وحسن يقين وإتباع لسنة النبي صلى اللّه عليه وسلم وربما دل ذلك على الولد في اليقظة وطلاق الأزواج والنقص في المال والولد وجفاء الأخوان وربما دل ذلك على الفناء والجوع أو الأمراض المختلفة أو الأسفار في الأمكنة البعيدة الخطر فإن ادعى المحبة أو الشغف في المنام ضل بعد هداه وإن كان الرائي عالماً فتن الناس بزخارفه ونقض عليهم قواعد رشدهم وإن كان الرائي حقيراً ارتفع قدره واشتهر ذكره وظهرت حجته وازداد يقيناً وديناً ودنيا وإن كان حديث عهد بالإسلام تبصر في دينه وقوى إيمانه فإن ظفر بمحبوبه في المنام وجامعه خشي عليه أو على محبوبه من الجلد وإن كانت زوجته ووطئها في غير المحل ربما حنث فيها.

(حلم)

في المنام دليل لمن يليق به على رفع قدر ما انتقل إليه في المنام ولمن لا يليق به دليل على أنه يتلقد أوزاراً وعلى داء شديد ينزل به.

(حمق)

من اتسم في المنام بالحمق فإنه يدل على الرزق وربما كان من القمح لأنه عكسه وإلا فلا خير فيه.

(حول العين)

في المنام يدل على نقض العهد أو النقض في الكلام.

(حلب الشاة ونحوها)

في المنام دال على حسن العشرة والمداهنة والسياسة وتحصيل الرزق واعتبر المحلوب.

(فإن رأى) عبد أنه يحلب بقرة مولاه فإنه يتزوج امرأة مولاه.

(ومن رأى) أنه يحلب بقرة ويشرب لبنها استغنى إن كان فقيراً وعز وارتفع شأنه إن كان غنياً ازداد غناه وعزه.

(ومن رأى) أنه يحلب إبلاً أصاب مالاً من سلطان فإن حلبها دماً أصاب مالاً حراماً والحلب تأويله المكر وحلب الناقة عمالة على أرض العرب وحلب البختية عمالة على أرض العجم فإن حلبها فخرج دم فإنه يخون سلطاناً في سلطانه فإن حلبها سماً فإنه يجني مالاً حراماً فإن حلبها تاجراً لبناً أصاب رزقاً حلالاً وربحاً في تجارته صاب مالاً حراماً ودرت عليه الدنيا الضرع وقيل من حلب ناقة وشرب لبنها دل على أنه يتزوج امرأة صالحة وإن كان متزوجاً ولد له غلام فيه بركة.

(حلال)

لمن اكتسبه في المنام يدل على التوبة لأرباب الذنوب وإسلام الكافر وعكس ذلك الاهتمام بالحرام.

(حرب)

في المنام يدل على المحاولة والمخادعة لمن حاربه في المنام أو لمن دل عليه والحرب يدل على غلاء السعر.

(فمن رأى) أهل مدينة يتحاربون فإن السعر يغلو وإن حاربوا السلطان رخصت الأسعار والحرب بين السلاطين يدل على فتنة أو وباء والحرب بين السلطان والرعية يدل على غلاء الطعام والحرب اضطرب أو فتنة ووباء أو طاعون والحرب وما يعمل فيها دليل على اضطراب لجميع الناس ودليل حزن لهم ما خلا القواد وأصحاب الجيش ومن كان عمله بالسلاح أو بسبب الصلاح فإنه لهم دليل خير ويسار.

(حد)

في المنام لمن طلبه أو طولب به دليل على الدين والمطالبة به وربما دل الحد على وقوف الإنسان عند حده أو الزواج للأعزب وإحصانه.

(حار)

من رأى في المنام شيئاً حاراً من المأكول والمشروب ربما دل على الأرزاق والنكدة والكثيرة التعب وربما دل على الكسب الحرام وتمحيق البركات.

(ومن رأى) ميتاً يغسل بالماء الحار أو يشربه فهو في النار.

(حر)

من وجد حراً في المنام فإن كانت الرؤيا في زمان الشتاء دل على الفوائد والأرزاق والكساوى النفيسة وإن كان في زمان الصيف دل على عكس ذلك.

(حث)

حث الإنسان غيره على العمل وحثه الدابة في السوق في المنام دال على قبول الموعظة وربما دل ذلك على المنية وأسبابها.

(حض)

حض الإنسان غيره على إطعام أو فعل الخير في المنام دليل على توبة للفاسق أو الوقوف على متابعة الرسول صلى اللّه عليه وسلم بماله من الحظ الوافر.

(حق)

في المنام إذا رآه الإنسان أو سمعه كظهور نور أو سماع قرآن فإن ذلك دليل على إتباع الهدى والأعراض عن الباطل وعن أهله وموت المريض وأداء الحق الذي في المنام رجوع عن السفر.

(حط الثقل)

حط الثقل عن الإنسان وعن الحيوان في المنام دال على الصدقة والإحسان إلى من يعرف وإلى من لا يعرف.

(حذر)

في المنام دال على النفاق والعدول عن الحق أو نسيان القرآن أو شيء إذا كان من شيء لا يمكن الحذر منه.

(حل معقد)

في المنام أو الجسم الصلب دال على الرزق وتيسر ما يخاف عسره وربما دل على إبطال السحر.

(حنين إلى الأوطان)

في المنام دليل على فراق الأزواج أو الأصدقاء والغنى بعد الفقر ولا خير في فعله في المنام إذا كان معه ندب أو نياحة.

(حياء)

في المنام من اللّه تعالى أو إمساك عن إتيان الفواحش دليل على تضاعف الإيمان والرزق وربما دل على هداية للعاصي والإسلام للكافر.

(حساب)

هو للميت في المنام دال على عذابه وإن حوسب الإنسان في المنام على مصروف أو محصول حساباً سهلاً وكان في اليقظة مسافراً دل على إفادته في سفره ورجوعه إلى وطنه سالماً وإن حاسب الإنسان نفسه في المنام فإنه يدل على توبته وإنابته إلى ربه.

(ومن رأى) في المنام أنه أقرب إلى الحساب وحوسب حساباً يسيراً فإن له امرأة دينة مشفقة عليه صالحة.

(فإن رأى) أنه حوسب حساباً شديداً فإنه يخسر.

(حيرة)

في المنام دالة على الغفلة واستمالة الشيطان له إلى الضلالة والتحير في كل الأديان في المنام جحود.

(فمن رأى) أنه لا يعرف لنفسه ديناً ولا قبلة يصلي إليها فإنه إن كان الرجل مشغولاً في أمر الدين فإنه يتحير في أمر دينه ولا عزيمة له.

(فإن رأى) أنه يطلب موضعاً يصلي فيه ولا يجده فإنه إن كان في طلب بر أو علم فقد عسر عليه تعلم العلم وحفظه ودرسه وإن كان والياً فقد عسرت عليه كورة يطلب ولايتها وإن كان تاجراً فقد عسرت عليه تجارته وإن كان سوقياً فهو مثله.

(حمرة اللون)

في المنام وجاهة. (فمن رأى) أن وجهه أحمر براق فإنه يكون وجيهاً في الدنيا معروفاً بالخير وقيل إن كان مع الحمرة بياض نال صاحبه عزاً وفرحاً.

(ومن رأى) أن وجهه ملطخ بالحمرة مثل ما تلطخ وجوه النساء فإنه يزني فيفتضح.

(ومن رأى) أن جسمه ووجهه قد احمرا فإنه يكون طويل الهم بعيد الفوز وحمرة اللون تدل على عافية المريض وقدوم المسافر.

(حملة العرش)

رؤيتهم في المنام عزة وقوة واتفاق وصحبة وتدل رؤيتهم في الصفات الحسنة على سلامة المعتقد والقرب من خواص الملك.

(حفظة)

وهم الكرام الكاتبون من الملائكة وهم في المنام علماء أعلام أمناء.

(ومن رأى) الكرام الكاتبين بشر وسر في الدنيا والآخرة وختم له بالجنة إن كان تقياً وإن كان غير ذلك فليحذر من قول اللّه تعالى: {وإن عليكم لحافظين * كراماً كاتبين * يعلمون ما تفعلون}.

(حواء)

عليها السلام رؤيتها في المنام تدل على البركة في الزرع الثمار ونتاج الأولاد وإدرار الفوائد من الصناعة كالنسيج والحراثة والحدادة وغير ذلك وربما دلت رؤية آدم وحواء عليهما السلام على النقلة من محل شريف إلى ما دونه وعلى الزلل والوقوع في المحذور وشماتة الحاسدين وعلى الهموم والأنكاد من الجيران وتدل رؤيتهما على النكد من الأزواج والأولاد وعلى قبول المعذرة والتوبة والندم على ما فات فإن رأت المرأة حواء عليها السلام في المنام أدخلت الهموم والأنكاد على زوجها بسبب الصداقة لمن لا يليق بها صحبته وربما ابتليت في نفسها ببلوى شديدة لأنها أول من حاضت من النساء وربما عالجت الحبل والولادة وربما رزقت أولاداً صالحين وإن كانت مفارقة لزوجها أو غائبة عنه عادت إليه واجتمعت به وربما رزقت رزقاً حلالاً من كدها وربما كان من نسلها من يسفك الدم ويقتل النفس التي حرم اللّه تعالى قتلها ومن يموت شهيداً.

(ومن رأى) حواء عليها السلام فإنه يغتر بقول امرأة وقد يكون رجلاً يسمع قول امرأته.

(ومن رأى) حواء عليها السلام بوجه جميل فإنها أمه لأنها أم المسلمين وإن كان في غم فرج عنه وإن فعل بأمر امرأة ندم وزالت رياسته.

(حفصة)

زوجة النبي صلى اللّه عليه وسلم بنت عمر بن الخطاب رضي اللّه عنها ورؤيتها في المنام تدل على المكروه.

(ومن رأى) من الرجال غيرها من زوجات النبي صلى اللّه عليه وسلم وكان أعزب تزوج امرأة صالحة وكذلك إن رأت المرأة واحدة منهن دلت رؤيتها على زوج صالح يكفلها وتقدم هذا في أزواج النبي صلى اللّه عليه وسلم في باب الألف.

(حبل المرأة)

في المنام يدل على أنها تواظب على أمرها وتنال منه مالاً وزيادة نامية وفخراً وعزاً وثناءً حسناً والرجل إذا رأى أن به حبلاً فإنه هم ثقيل خفي على الناس يخاف ازدياده وظهوره والحبل زيادة في الدنيا لصاحب الرؤيا ذكراً كان أو أنثى والمرأة الحبلى رؤيتها تدل على هم ونكد وأمور مستورة وحبل الرجال في المنام دليل على زيادة العلم للعالم وللصانع على اقتراحه ما لا يدركه غيره وربما دل حبل الرجال على همومه ونكده ومجاورة عدوه وربما دل على العشق والهيام وربما دل على من يجمع بين الإناث والذكور في محل واحد أو يزرع الشيء في غير محله أو يكتم حاله فيظهر عليه أو يمرض بالاستسقاء أو يدخل داره لص أو تخبأ في داره خبيئة أو يسرق سرقة ويخفيها عن صاحبها وربما دل حبل الرجال على أنه يهلك نفسه بحبل أو يتضرر بأكل بلح وربما دفن عنده من يعز عليه من الأموات الأجانب وربما كان كذاباً يتظاهر بالمحال وربما كتم إيمانه واعتقاده الفاسد وأما حبل البكر فربما دل على نكد يصل إلى أهلها بسببها وربما دل على حادث شر يحدث في محلها من سارق أو حريق وربما لبسها جان أو يعمل لها جهاز لا يناسبها أو يعقد عليها غير كفؤ وتزول بكارتها قبل زواجها وتطول لذلك مدتها وأما حبل المرأة العاقر أو الذكور من البهائم والأنعام فإن ذلك دليل على قحط السنة وقلة خيرها وكثرة فتنها وشرها من قبل اللصوص والخوارج وأما إن وضع أحد من هؤلاء المذكورين حيواناً مفزعاً أو كاسراً كان شراً ونكداً يزول عنه خوفاً وهماً في الموضع الذي وضع فيه.

(ومن رأى) أن امرأته حبلى فإنه يرجو خيراً من عرض الدنيا.

(ومن رأى) أن به حبلاً فإن ذلك زيادة في ماله ودنياه وهو صالح للنساء والرجال على كل حال وحبل العجوز خزانة سلاح لأنها فتنة وقيل حبلها بطالة من الشغل وقيل خصب بعد جدب والمرأة الخالية من الزوج والبكر إذا رأتا كأنهما حبلتا فإنهما يتزوجان.

(حبل)

في المنام عهد وميثاق والحبل من السماء القرآن والحبال عز وجاه والحبال مكر وخديعة وتدل على السحر والحبل هو الدين.

(فمن رأى) أنه تمسك بحبل فهو معتصم بحبل اللّه تعالى فإن كان من ليف فهو رجل خشن وإن كان من جلود فهو رجل صاحب دماء وإن كان من صوف فهو صاحب دين الإسلام.

(فإن رأى) أنه فتل حبلاً فإنه يسافر سفراً فإن فتله وجعله في عنق فإنه تزويج فإن لواه على نفسه تولى ولاية من سفر فإن كان الحبل من شعر أو من صوف فإنه ولاية دين أو تجارة.

(فإن رأى) أنه نتف لحيته وفتل حبلاً فإنه يأخذ رشوة من شهادة زور.

(وقيل من رأى) الحبل سافر سفراً طويلاً والحبل سبب من الأسباب وإن كان الحبل في عنقه أو على كتفه أو على ظهره أو في وسطه فهو عهد يحصل في عنقه وميثاق إما بنكاح أو بوثيقة أو نذر أو دين أو شركة أو أمانة وأما من فتل حبلاً أو قاسه أو لواه على عود أو غيره فإنه يسافر وكذلك كل لي وفتل وقد يدل الفتل والإبرام للأمور والشركة على النكاح.

(ومن رأى) حبلاً على عصا فهو دليل على عمل فاسد من سحر ونحو ذلك.

(حمل الإنسان)

في المنام إذا كان ثقيلاً يدل على جار السوء وقد يكون بالحمل الثقيل ذنوباً والحمل الثقيل للمرأة حبل أو زوج ذو شر.

(ومن رأى) أنه يحمل حملاً ثقيلاً فهو أذية يحتملها من جار سوء والحمل على العنق والكتف ذنوب والحمل للمولود راحة للمحمول ونكد وتعب للحامل.

(ومن رأى) أنه يحمل حطباً فإنه يحمل الغيبة والنميمة وينقل الكذب.

(حسنة)

ومن رأى في المنام أنه يعمل حسنة فإنه يتوب من فساد أو يصل رحماً أو يتصدق على مسكين.

(وإن رأى) أنه يدعو اللّه تعالى فإنه ينجو من النار.

(وإن رأى) أهل بلده يطعمون المساكين أو يعملون البر أو النسك أو يذكرون اللّه أو يصلون فإنه إن كانوا في هم فرج عنهم لرجوعهم إلى اللّه تعالى.

(ومن رأى) أنه يكثر حمد اللّه تعالى فإنه يرث ميراثاً والحسنة يعملها الأنام في المنام من إماطة الأذى عن الطريق أو أمر بمعروف أو نهي عن المنكر فإن ذلك دليل على الربح في التجارة وقضاء الدين والأمن من الخوف والإنعام بالحسنة في المنام يدل على عزل الظلمة وتولية أهل العدل.

(حج)

من رأى في المنام أنه حج حجة الإسلام وطاف بالبيت وعمل شيئاً من المناسك فإن ذلك صلاح دينه واستقامته على منهاجه وثواب يرزقه وأمن مما يخافه ودين يقضيه وأمانات يؤديها للمسلمين.

(فإن رأى) أنه خارج إلى الحج في وقته فإنه إن كان معزولاً ولي وإن كان مسافراً سلم وإن كان تاجراً ربح وإن كان مريضاً شفي وإن كان في دين قضي عنه وإن كان ضالاً هداه اللّه تعالى.

(وإن رأى) أنه حج أو اعتمر فإنه يعيش عيشاً طويلاً وتقبل أموره.

(فإن رأى) أنه خرج إلى الحج فإنه إن كان والياً عزل وإن كان تاجراً خسر وإن كان مسافراً قطع عليه الطريق وإن كان صحيحاً مرض.

(فإن رأى) أنه عليه حجاً فإنه كافر للنعم وأداء الأمانات والحج في المنام دليل على التردد في القصد وعلى قضاء الدين وفعل الخيرات أو السعي على ما يجب عليه بره كالوالدين والأستاذ أو الهجرة أو زيارة عالم أو عابد وإن كان بطالاً سعى في خدمة وربما دل الحج على زواج الأعزب وهو للملك تحصن الأعداء وخذلان أهل البغي وفتح بلد عظيم من بلاد الكفر وربما دل الحج على الغزو وإن كان طالباً للعلم حصل على مراده وإن كان فقيراً استغنى وإن كان مريضاً مات أو عاصياً تاب وإن كان مزوجاً طلق امرأته أو عاشر من ينتفع به في دينه أو دنياه وإن كان كافراً أسلم فإن سافر إلى الحج راكباً رزق عوناً على ما ذكرناه كله على يد من دل المركوب عليه فإن كان راكباً جملاً بخيتاً عاشر رجلاً كذلك لأنه مركب سراة الناس فإن قاد راحلة بلغ ذلك بإعانة امرأة وإن ركب فيلاً حج صحبة ملك فإن سافر راجلاً وقع في يمين يجب عليه الكفارة فيها وربما دل على الرزق والغنيمة والقدوم من السفر وفرج بعد شدة وصحة من المرض ورجوع لما كان الإنسان عليه فإن حمل معه زاد دل على التقوى وربما دل حمل الزاد للفقير على الغنى وعلى المديون لقضاء دينه ومن حج ولم يعمل شيئاً من أعمال الحج فإنه يقصد السلطان في حاجة.

(ومن رأى) أنه يخرج إلى الحج وحده والناس يودعونه ويرجعون عنه دل ذلك على موته.

(حجر الكعبة الأسود)

يدل في المنام على الحج. (فمن رأى) أنه يقطع الحجر الأسود فإنه يريد أن يجمع الناس على رأيه.

(وإن رأى) أن الناس فقدوا الحجر الأسود يلتمسونه فوجوده موضعه فإنه رجل يظن الناس كلهم على ضلالة وهو على هدى وربما دل على علم ينفرد به ويكتمه عن طلابه.

(ومن رأى) أنه مس الحجر الأسود فإنه يتبع إمام حجازياً.

(فإن رأى) أنه قلعه فاتخذه لنفسه خاصة فإنه ينفرد ببدعة في دينه دون المسلمين.

(فإن رأى) أنه ابتلعه فإنه يضل الناس في أديانهم.

(فإن رأى) أنه صافح الحجر الأسود فإنه يحج وسبق الاستلام في باب الألف.

(حجر إسماعيل)

عليه السلام ومن رأى في المنام نفسه فيه رزق ولداً يكفله ويعينه على دنياه وربما إن كان ذا مال حجر عليه ماله وتصرفه فيه.

(حجر منحوت)

إذا بنى به في المنام يدل الطوب الآجر على العز والإقبال وطول الأمل والأمن من الخوف وعلى الأزواج المصونات وعلى ما يوجب الألفة عليه كالعالم والطيب والعابر والمنجم.

(فإن رأى) الطوب اللبن موضع الحجارة المنحوتة دل على الذلة وزوال المنصب أو تغير الزوجات أو موت صاحب البناء كما أن الطوب الآجر إذا كان موضع البناء باللبن أو الشقاف فإن ذلك دليل على العلو والرفعة الأرزاق والأعتاب من الحجارة مكان الأعتاب من الرخام ذلة وفاقة وكذلك العمد والقواعد إذا صارت في المنام في موضع العمد والقواعد وإن صارت القبور الرخام حجارة دل على تغير حال ما أوقفه الميت أو تغير حال ورثته.

نهاية الجزء ( 3 ) من تفسير الاحلام لحرف ( ح )

تكملة التفسير لحرف  ح حاء =  صفحة1   صفحة2    صفحة3   صفحة4   صفحة5

العودة الى صفحة تفسير الاحلام الرئيسية واختيار حروف أخرى اضغط هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

عزيزي الزائر بادر بوضع تعليق إذا كان الموضوع قد حاز على اعجابك - وساهم معنا بنشر تلك الصفحة لأكبر عدد ممكن من الناس عن طريق المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر والمنتديات عسى أن يستفيد منه الأخرين - مع العلم أن التعليق لن يتم نشره إلا بعد مراجعته.