الثلاثاء، 29 سبتمبر، 2009

تفسير الاحلام حرف حاء جزء 5

(حصار)

في المنام يدل على التربص والثبات في الأمور وربما دل على النصر على المشركين وأخذهم ودمارهم وربما دل على مرض بالحصر.

( ومن رأى حاكم) في منامه الحكام في صفة حسنة بلغ ما يرومه منهم من علم أو اهتدى إلى الرشد وربما دل الحاكم على المجبر والمهندس وعلى الرفقة والاجتماع ويدل الحاكم على الخياط والحجام لما عنده من الشروط الشاقة المذلة للأعناق فإن سمع الحاكم في المنام بينة من معتوه أو مجنون أو مغفل وهو القليل الضبط أو كناس وهو الذي يكنس الطرقات أو نخال وهو الذي يكنس الطرقات أو نخال وهو الذي ينخل الدقيق أو قمام وهو الذي يوقد في الحمام أو زبال أو المقيم في الحمام وهو الذي يخدم الناس أو قوال وهو المغني أو رقاص وهو الذي يرقص كان دليلاً على قبوله الرشا والميل إلى ذوي الأعراض الفاسدة وربما دل الحاكم على الودل المتحكم في الدم والفرج والوالدة والأسياد والمؤدب وعلى ما يرومه الإنسان من الانتصاف على ما يوجبونه من الحق والصغير المحجور عليه.

(إذا رأى) كأنه ثار حاكماً ترشد وجاز تصرفه.

(حارس الملك)

تدل رؤيته في المنام على الذكر للّه تعالى والسهر والقيام في الليل وربما دلت رؤيته على الشر واللغط في الكلام وأما حارس الأسواق والسجون فإنه يدل على ظهور ما يخفى ويستر الأسرار.

(حاجب الملك)

إن رأى الملك حجابه قياماً فإنهم يقومون في سياستهم.

(فإن رآهم) قعوداً فإنهم يتوانون ويقصرون وحاجب الملك بشارة والحاجب رجل عظيم أديب يستشيره ويستند إليه الرفيع والوضيع والحاجب في المنام تدل رؤيته في المنام على تعذر الأسباب.

(حاسب الديوان)

في المنام صاحب عذاب فإن شدد في الحساب فإنه يناله عذاب وحساب الملك على طبقات.

(فإن رأى) العامل أنه صار مستوفياً قدره واتسع رزقه كما أن الناظر.

(إذا رأى) كأنه صار مشارفاً انحط قدره وحصل له هم ونكد وخسارة.

(وإن رأى) الإنسان ديواناً مجهولاً وهم يحاسبونه دل على أنه بدعة وضلالة وأنه مؤاخذ بما كتب عليه وربما كانوا ديوانه الذين يحصنون عليه أعماله فإن وجدهم في المنام مستبشرين مقبلين أو رائحتهم طيبة أو ملابسهم حسنة دل على الأعمال الصالحة.

(وإن رآهم) في خلاف ذلك دل على التفريط في الأعمال.

(حاجب عين الإنسان)

زينة العين والحاجب للرجل حسن سمته وجماله وأمره وجاهه في دينه وأمانته ومكانته ويقع تأويلهما على ما يرى فيهما من صلاح أو فساد وإذا كان الحاجبان متكافئ الشعر فيهما محمودان من أجل أن النساء يسودن حواجبهن طلباً للزينة ولهذا صار ذلك دالاً على أمر زائد واستواء الأعمال والحاجبان أبوان أو ولدان أو شريكان أو زوجتان أو نائبان وشبه الحاجب بالنون المعروفة.

(فإن رأى) الإنسان حاجبيه قد اقترانا دل ذلك على الألفة والمحبة وبالعكس واسودادهما وغزارة شعرهما إذا لم يفحشا دليل على حسن حال من دلا عليه وبياضهما ونزولهما على العين دليل على تغير حال من دلا عليه من ولد أو شريك أو زوجة أو نائب أو صاحب وربما دل ذلك على طول العمر حتى يرى نفسه كذلك والحاجبان يدلان على مرتبة في الدين فما حدث فيهما من صلاح أو فساد فانسبه إلى شيمته ووقايته وربما دل الحاجب على حفظ من دلت عليه العين كالحاجب والوالي والوصي والزوج وهو قوس سهامه اللحاظ من العيون الحسان.

(حنك الإنسان)

في المنام زوجان أو شريكان أو ابنان.

(حلقوم)

وهو مجرى النفس يدل في المنام على الرسول والموت والحياة.

(حلق)

من رأى في منامه أنه يخرج من حلقه شعراً أو خيط فمده ولم ينقطع ولم يخرج بالتمام فإنه تطول حياته ومخاصمته لرئيسه وإن كان وزيراً ازداد علمه أو تاجراً نفقت سوقه وحلق ابن آدم حياته ويدل على قناة الدار وبئره أو بوقه فإن وجد في حلقه عيباً فذلك في بوقه أو قناته.

(حافر)

يدل في المنام على العلم وإتباع الرزق والغنى خصوصاً إن رأى في المنام حافر فرس ملك أو رسول ويدل الحافر على النقلة من مكان إلى مكان يجب فيه حق والحافر هداية للضال ومن سمع وقع حوافر الدواب في خلال الدور من غير أن يراها فهو مطر وسيول.

(حديد)

هو في المنام مال وقوة لمن رآه في يده وعز من بعد ضعف إذا أخذوه ورآه.

(فمن رأى) أنه يأكل الحديد فإنه يظفر حيث يكون فإن أكله مع الخبز فإن يداري ويحتمل بسبب معيشته في صعوبة فإن مضغه بأسنانه فإنها غيبة وضرر لقوم لهم بأس وقوة.

(ومن رأى) أنه أصاب حديداً مجموعاً أو رصاصاً أو صفراً فإنه يصيب خيراً من متاع الدنيا وقوة على ما يريد من امرأة.

(ومن رأى) الحديد لان له فإنه يصيب ملكاً ورزقاً واسعاً.

(ومن رأى) أنه سبك حديداً أو نحاساً فإنه يعمل عملاً يتمكن به.

(ومن رأى) أنه يذيب حديداً فإنه يقع في ألسنة الناس ويغتابونه وما صنع من الحديد فإنه منفعة للإنسان وقوة له فالقدوم والمسحاة والفأس وغيرها خادم الإنسان أو أجير فما رؤى فيها من صلاح أو فساد عائد عليه وراجع تأويله إليه ومن ملك حديداً في المنام نال رزقاً بتعب لما فيه من الكلفة في قطعة من معادنه.

(حداد)

هو في المنام ملك عظيم أو سلطان مهيب بقدر قوته وحذقه في عمله والحداد ملك الموت والحديد بأسه وقوته لقوله تعالى: {وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس} والمنافع هي الأمتعة والأواني والأشياء التي ينتفع بها الناس والبأس تليين الحديد في يده ويتخذ ما يريد إن شاء اتخذ فأساً أو سيفاً أو سكيناً أو غيرها فإذا اتخذ الحداد ما يريد من الحديد فإنه يصيب ملكاً عظيماً.

(فمن رأى) أنه حداد وقد لان له الحديد ويعمل منه الآلات فإن كان الرجل من أهل الملك أو كان في أجداده فإنه ينال ملكاً ولا ينظر إليه في ضعفه بل يعبر على أجداده والحداد المجهول سلطان عظيم أو ملك بقدر خطره وقوته في علاجه الحديد تدل رؤيته على الشرور والأنكاد ومنع التسرف وربما دلت رؤيته على تيسر العسير وربما دلت على الرجل السوء العامل بعمل أهل النار وإن قيل في المنام فلان رفع إلى حداد أو رفع أمره إليه فإن كان معافى نزلت به حادثة تلجئه إلى السلطان أو إلى من يلوذ وإلا يجلس إلى رجل لا خير فيه فكيف به إن أصابه شيء من دخانه أو شرره فضر ذلك ببصره أو ثوبه أو ردائه وأما من عاد في منامه حداداً فإنه ينال من وجوه ذلك ما يليق به بما تأكدت عليه شواهده ويدل الحداد على كل من يتعيش بالنار كالطباخ والخباز والنحاس ومن أشبههم ومن دخل على حداد جلس عنده فإن كان مريضاً أو ميتاً صار إلى النار لا سيما إذا كانت ثيابه سوداً أو وجهه ودخل إلى السجن لأن العرب تسمي السجان حداداً.

(حفار)

في المنام رجل في أمر صعب لا يستريح منه إلى الممات يكون سؤاله عنه وبالاً عليه ونجاة للمقبر.

(فمن رأى) أنه يحفر في الثرى فإنه يخوض في باطل لا يجدي عليه وحفار الجبال رجل يزاول رجلاً عظيماً صعباً وحفار الآبار والجبال رجل مكار حازم في مكره حقود خادع كاتم العدوة وإذا أخذ عليه أجره فإنه يكون رجلاً مكاراً حازماً محتالاً لأن الحفار مكر والحفار تدل رؤيته على السجان والستر للأمور القبيحة.

(حمال)

في المنام من رأى أنه يحمل حملاً ثقيلاً فإنه يصيبه هم بقدر ذلك والحمال يحتمل أذى الناس ويقضي حوائجهم وهو صاحب هموم وحلم.

(حمامي)

تدل رؤيته في المنام على قضاء الدين وزوال الهموم والأنكاد ونفاذ الأمر والطهارة وربما دلت على الضيق أو المرض.

(ومن رأى) أنه حمامي أو القائم فيه لا يخدم الناس في الحمام فإنه قواد ولد زنا لا يطاوع الناس ولا ينتفع منه فإن كان عليه ثياب بيض فإنه يجلو عن الناس همومهم وهو أيضاً قيم من يدل الحمام عليه لأن الحمام دل على أشياء كثيرة.

(حلواء)

في المنام دالة على الإخلاص في الدين وخلاص المسجون وقدوم المسافر وشفاء المريض والزواج للعزاب والهداية والتوبة والعلم والقرآن وتجديد الأولاد والخدم الجليلة والأرزاق الحلال فالمن وما يعمل منه بركة ونعمة مكفورة وحلواء الموسم دالة على شهود موسم أو تجديد ولاية لولي أمر عادل والمنفرخ من الخلواء إطراء وكذب وكلام طيب والمقلو من الخلواء مشركة مفيدة والمنطق من العمل رزق يسير أو منصب حقير والمعد للّهضم وطيب النكهة دليل على العلو والرفعة وزوال الهموم والأنكاد والأمراض واعلم أن كل حلوب يزداد الإنسان بتناوله مرضاً فأكله في المنام زيادة في الأمراض إلا أن يكون الحلو من الخمائر أو الربوب أو العصارة فربما دل على الشفاء من الأمراض وكذلك كل حامض يزداد الإنسان بأكله مرضاً فأكله في المنام دليل على زيادة الأمراض الباردة ولا خير فيمن تناول في المنام أو دخل عليه الفالوذج لأنه ربما دل على مرض الفالج والحلواء التي تعد من جملة الأطعمة مركبة من أربعة عناصر الشهد والسكر والمن والتمر وكل منها إذا أكله الإنسان فهو حياة طيبة في وقته وسرور ونجاة من مخاطرة كان أصلها طمعاً والخلواء تدل على رزق حلال وكلام طيب وهي للمؤمنين حلاوة الإيمان وللفاجر حلاوة الدنيا.

(حمص)

يدل على تيسير العسير والرزق العاجل وربما دلت رؤيته على الدمار والموعظة.

(ومن رأى) زرعاً يحصد فإن كان ذلك ببلد فيه حرب أو موقف الجلاد والنزال هلك فيه من الناس بالسيف مقدار ما يحصد في المنام بالمنجل وإن كان ذلك ببلد لا حرب فيه ولا يعرف ذلك به وكان الحصاد منه في الجامع الأعظم أو بين المحلات أو فوق متفرق الدور فإنه سيف اللّه تعالى بالوباء أو الطاعون وإن كان ذلك سوق من الأسواق كثرت فوائد أهلها ودارت المبيعات بينهم بالأرباح وإن كان ذلك في مسجد أو جامع من مجامع الخير وكان الناس هم الذين تولوا الحصاد بأنفسهم دون أن يروا خلقاً مجهولاً ولا يحصد لهم فإنها أجور وحسنات ينالها كل من حصد وأما رميه الحصيد في فدادين الحرث فإن ذلك بعد كمال الزرع وطيبه صلاح فيه وإن كان قبل تمامه فهو جائحة في الزرع أو نفاق في الطعام والحصاد يدل على أجر وثواب يجزي به الحاصد وإذا كان الحصاد في غير وقته فإنه موت أو قتال فإن كان في الزرع الأخضر فهو موت الشباب وإن كان في الزرع الأبيض فهو موت الشيوخ ومن مشى في زرع محصود فإنه يمشي بين صفوف المجاهدين.

(حرش)

من رأى في المنام أنه يأكل الحرش صار إليه رزق في تعب وقيل بل الحرش رجل سريرته خير من علانيته.

(حنظل)

في المنام يدل على الهم والحزن وشجرته رجل جبان جزوع لا دين له مثر.

(حناء)

هي في المنام عدة الرجل لعمله الذي يعمله والحناء زينة في المال والعيال.

(حلفاء)

في المنام دليل خير لمن أراد المشاركة من اسمها والحلفاء للمريض دليل موته.

(حرمل)

في المنام مال يصلح به مال فاسد.

(حبة خضراء)

في المنام منفعة من رجل غريب شديد والحبة الخضراء هي البطم وقد سبق ذكره في باب الباء.

(حلبة)

في المنام مال عسر مع كد وتعب.

(حبة سوداء)

في المنام تدل على أنه يصيبه صحة وعافية في جسمه.

(حسك)

هو في المنام نفاق ونميمة.

(حماض)

في المنام دليل على الشفاء من الأسقام وربما دل على الريا والنفاق لطيب أوله وحموضة آخره.

(حطاب)

يدل في المنام على صاحب المواريث لأنه يتصرف فيما يموت من الأشجار وربما دلت رؤيته على الأرباح والفوائد خصوصاً في زمن الشتاء وربما دلت رؤية الحطاب على نقل الكلام وعلى الوزر والذنب والخطاب رئيس النمامين ذو شعب وكلام.

(حصاد)

وهو الذي يحصد الزرع تدل رؤيته في المنام على الفتن وجميع الحصادين إذا نزلوا في الزرع الأخضر دل على العاهة تحدث فيه وربما دلت رؤيتهم في غير أوان الحصد على العدو والسيف الواقع في أهل تلك البلدة أو المحق والفناء.

(حشاش) وهو الذي يقطع الحشيش ويبيعه تدل رؤياه في المنام على تفريج الهموم والأنكاد وربما دل على الشرطي والعشار.

(حزام)

وهو الذي يجزم الأحمال تدل رؤيته على الأسفار وعلى المال والادخار وجمعه والبخل به وربما دل على الحزم والجد في طلب العلم.

(حلاب)

تدل رؤيته في المنام على الرزق والفائدة وحسن السياسة ولين الكلام وحالب البقر رجل يطالب العمال بالمال وحالب اللبن رجل صالح.

(حنائي)

تدل رؤيته في المنام على الصياغ وصاحب العقاقير النافعة وتدل رؤيته غفي المنام على الأفراح والبشائر والحنو والإشفاق.

(حبار)

تدل رؤيته في المنام على العلو والرفعة والمنصب وقضاء الحوائج والعلم والتجبر.

(حصير)

تدل رؤيته على الخادم وعلى مجلس الحاكم والسلطان.

(ومن رأى) أنه جالس على حصير فإنه يأتي أمراً يتحصر عليه ويندم.

(ومن رأى) أنه ملفوف في حصير فإنه يتحصر أو يناله حصر البول وقد يدل الحصير على البساط.

(حصري)

تدل رؤيته في المنام على النساج وتدل على المرخم والمبلط وعلى العاقد الذي يتم به عقد النكاح وعلى الرسام والمهندس أو النساج للبسط.

(حجار)

تدل رؤيته في المنام على القرب من الأكابر والخصومات والسباب وتفريق الجماعات والحجار رجل خبير بمداواة قساوة القلوب والأكابر.

(حكاك الفصوص والجواهر)

تدل رؤيته في المنام على المؤدب لآداب الجهالة وعلى العالم بمقاصد الناس في العلم والحكمة وربما دلت رؤيته على الشر والخصومات والتردد والأسفار وحكاك الفصوص رجل يسيء القول للناس.

نهاية الجزء ( 5 ) من تفسير الاحلام لحرف ( ح )

تكملة التفسير لحرف  ح حاء =  صفحة1   صفحة2    صفحة3   صفحة4   صفحة5

العودة الى صفحة تفسير الاحلام الرئيسية واختيار حروف أخرى اضغط هنا

هناك تعليقان (2):

  1. غيرو الالوان كدة احنا مش شايفين حاجه من الون الاصفر دة

    ردحذف
  2. شكرا يا اخت هبه على تلك الملاحظة تم تغيير الألوان كما طلبتي وجاري تعديل كل الصفحات بما هو مناسب

    ردحذف

عزيزي الزائر بادر بوضع تعليق إذا كان الموضوع قد حاز على اعجابك - وساهم معنا بنشر تلك الصفحة لأكبر عدد ممكن من الناس عن طريق المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر والمنتديات عسى أن يستفيد منه الأخرين - مع العلم أن التعليق لن يتم نشره إلا بعد مراجعته.