الخميس، 1 أكتوبر، 2009

تفسير الاحلام حرف عين جزء 3



(عريف القوم)

هو في المنام صاحب بدعة وقيل هو رجل يوقع الناس في الصلاح مع أنه صاحب بدعة.

(عراف)

رؤياه في المنام تدل على إبطال العمل.

(ومن رأى) أنه جاء إلى عراف فسأله عن شيء دل ذلك على هموم شديدة تعرض له لأنه لا يحتاج إلى العراف إلا من يهتم هماً كثيراً فإن رأى أن العراف أجابه بجواب صادق فيه فينبغي أن يقبل قوله فإن سكت العراف ولم يجبه بشيء فإنه يدل على بطلان كل فعل وكل إرادة.

(علاف)

هو في المنام رجل كريم كثير المال مذكور بالفضائل والعلاف تدل رؤيته على القيام بالمصالح والمتصرف عفى أرزاق الفقراء المسافرين أو أرباب الكسل والسعي من الغلمان.

(عطاء)

هو في المنام رجل عالم أو زاهد أو عابد أو أديب وكل من جالسه يحمل منه أدباً أو ثناء حسناً وذكراً وفرحاً وسروراً إلا أن يبخر فإن البخور ثناء مهول وقيل العطار ماشطة والعطار تدل رؤيته على العلم والهدى واكتساب المدح والثناء الجميل.

(عصار)

هو في المنام رجل ذو مال فإن عصر سمسماً فالمال في نمو وزيادة وكذلك الجوز والعصر دليل على الوطن وعصار الخل وهو الشيرج من السمسم رجل يتقرب إلى أهل الورع ويأمر الناس أن يتزهدوا في نعيم الدنيا ويعينهم على الزهد وعصار دهن الجوز رجل صاحب كد وتعب ومال نام وعصار السمسم رئيس ملك وعصار العنب تدل رؤيته على الفساد في الدين والفتن والسرور وعصار الزيت والشيرج تدل رؤيته على تفريج الهموم والأنكاد وعلى العلماء المحققين وتدل رؤيته على الميل إلى الأهواء والبدع وارتكاب المحظورات وتدل رؤيته على الهدى والخروج من الظلمات إلى النور وتدل رؤيته على الأرزاق والفوائد.

(عشار)

هو في المنام رجل داخل في أمور غيره والعشار تدل رؤيته على المصائب والرزايا وعلى ما يمحص اللّه تعالى به الذنوب والخطايا من هم وغم.

(عتال)

تدل رؤيته في المنام على تحمل الذنوب والأوزار أو الانتقال في صفته ورؤيته للمريض عافية وسلامة.

(عوام)

في المنام رجل يخاطر بنفسه وماله في خدمة السلطان مع قلة نفعه.

(عكام)

تدل رؤيته في المنام على طول العمر والانحناء.

(عيار)

تدل رؤيته في المنام على السحار الذي يسحر الإنسان بكلامه وحيله وربما دل على السرقة والشعبذة والتفريط في المال.

(عود البخور)

في المنام رجل صاحب ثناء حسن.

(ومن رأى) بيده عواد وكان ممن فقد له شيء رجع إليه وسمع كلاماً حسناً ومن شم ريح عود أو رأى دخاناً فإنه يسمع كلاماً حسناً مع هول.

(ومن رأى) العود نبت في داره رزق ولداً يكون سيداً في قومه.

(عنبر)

هو في المنام مال ومنفعة من جهة رجل كبير المنزلة عليم فإن استعمل فهو ثناء حسن وربما دل العنبر على الأملاك الجليلة التي يضم إليه منها الربح أو البستان الذي يجني منه الثمر أو العلم النفيس من العلماء والعنبر ربح أو خير من جهة البحر ومن جعل العود أو العنبر على النار أبتدع في دينه أو أفسد ماله وجاهه في الفساد ووضع الشيء في غير محله أو خدم السلطان بماله.

(علك)

(من رأى) في المنام أنه يمضغ علكاً فإنه يأتي فاحشة لأن ذلك من عمل قوم لوط وقيل.

(من رأى) أنه يمضغ علكاً فإنه يكثر كلامه في أمر من نحو منازعة أو شكاية أو ما أشبه ذلك.

(عجوة)

هي في المنام مال له مجموع مجهول الحصر حلال طيب وهي والتمر دواء من كل داء خصوصاً المدني.

(عجة)

هي في المنام دليل على العز والأفراح والمسرات والأرزاق والأزواج لمن هو أعزب.

(عصيدة) هي في المنام في الصيف هموم وأنكاد وضرب والعصيدة غم من قبل عماله فإن رأى أنه يصلي ويأكل العصيدة فإنه يقبل امرأته وهو صائم.

(عدس)

هو في المنام مال حلال إذا كان نابتاً وقيل إنه هم ورزق دنيء.

(عرض)

(من رأى) في المنام أنه يعرض في جيش وصاحب العرض عليه غضبان فقد ركب ذنباً عظيماً وإن عرض واعتقد أن صاحب العرض عليه راض فإن اللّه راض عنه.

(ومن رأى) أنه عرض وصار في الديوان فإنه يزاول أمراً يرجو به الكفاية وإن ارتزق نال ذلك الأمر وصاحب العرض رجل يتفقد أصحابه ويفرج عن كربهم وهمومهم.

(ومن رأى) أنه عرض في الديوان فجاز عرضه فهو موته في ذلك الموضع فإن هم بالعرض ولم يعرض فإنه يسلم مما شارف عليه من الموت فإنها رجعة لا بقاء لها والديوان بلايا الدنيا.

(عسكر)

هو في المنام إذا كان معه نبي أو ملك أو عالم يكون نصرة للموحدين.

(ومن رأى) أن عسكراً يقدم بلدة أو سكة أو محلة فإنه يأتيهم المطر عاماً.

(ومن رأى) أنه في جماعة قليلة فإنه يلقى حرباً ويظفر فيه وقيل الجنود نصرة المؤمنين وانتقام من الظالمين وسبق في حرف الجيم في الجند بقية الكلام.

(عسس)

هو في المنام نذير للرائي من ترك الصلاة فإن رأى أنه هرب من العسس وهو يتبعه فأدركه وأخذه وتكلم بكلام فنجا من العسس فإنه يقصر في صلاة العتمة ثم يتوب.

(عون الحاكم)

في المنام رجل يعين الناس على الباطل.

(ومن رأى) في داره أعواناً عليهم ثياب بيض فإنه بشارة له بنجاة من غم أو مرض أو هول أو شدة وإن كان عليهم ثياب سود فهو مرض أو هم أو غم ويستبين ذلك في كلامهم ومخالطتهم.

(عسل)

هو في المنام مال من ميراث حلال أو مال من غنيمة أو شركة والعسل لأهل الدين حلاوة الدين وتلاوة القرآن وأعمال البر ولأهل الدنيا إصابة غنيمة من غير تعب والعسل رزق قليل من وجه فيه تعب فإن رأى أن السماء أمطرت عسلاً دل على صلاح الدين وعموم البركة وربما دل العسل على عسيلة المرأة أو الرجل كما جاء في الحديث: "حتى تذوق عسيلته ويذوق عسيلتك" وربما دل العسل على الهم والنكد وعلى الحسد والتحرز من كيدهم لأن العسل يجمع الذباب والزنابير والنمل والعسل المصفى بالنار فرج بعد شدة وولد بعد تمام أشهره وزوجة بعد انقضاء عدتها ومال قد تطهر بالزكاة وعلم خلص من البدعة والشبهة وهداية ليس بعدها ضلالة والعسل الصافي مال وقيل هو مال في تعب لمس النساء والعسل شفاء من المرض وقيل أكل العسل يدل على عناق حبيب وتقبيله.

(ومن رأى) أنه يعلق عسلاً فإنه يتزوج ومن أكل الخبز مع العسل فإنه ينال معيشة مع غنيمة.

(عبد)

من صار في المنام عبداً وكان من الأحرار فإن عرف من استعبده ربما استعبده بإحسانه في اليقظة وربما استعبده بما يطلع عليه من الفواحش والزلل وربما دل على الدين يرتكبه حتى يصير عبداً لمن استدان منه أو يصير أجيراً تحت يد غيره وربما يمرض ويصبر تحت يد من يأمر عليه وينهاه فإن باعه في المنام مولاه نال عزاً ورفعة وربما وقع في مكيدة وذلة لأن بيع الحر ذلته وربما نال خيراً قياساً على قصة يوسف عليه السلام والعبد إذا صار حراً في المنام فإنه يدل على اليسر بعد العسر والخلاص من الشدائد وقضاء الدين والشفاء من الأمراض وبلوغ الآمال وربما كان عبد حقاً للّه تعالى يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويقيم الصلاة ويؤتي الزكاة ويخشى اللّه تعالى والعبد في المنام هم.

(ومن رأى) أنه عبد أصابه هم وإذا رأى أنه يباع أصابه ضيق إلا إذا اشترته امرأة فإنه يكرم ويكون إكرامه على قدر ثمنه والمرأة الخالية من الزوج إذا صارت جارية في المنام فإنها تتزوج وكذلك إذا باع زوجته فإنه يطلقها ومن صار عبداً مملوكاً لعدوه فإنه يقهر ويذل لأن العبيد مقهورون عند ساداتهم.

(عتق)

في المنام يدل على الأضحية فمن رأى أنه أعتق فإنه يضحي ومن أعتق زوجته فإنه يطلقها وإذا رأى المملوك أنه أعتق خشي عليه من الموت أو على سيده وإذا رأى أنه مات يعتق والعتق خروج عما أعتقه وإن كان المعتوق مريضاً مات وربما تعذر نفعه إن كان مملوكاً وإن كان العتق عاصياً تاب أو كافراً أسلم وحرم اللّه جسده على النار وإن رأى الحر أنه أعتق وكان مديوناً قضى اللّه دينه أو مذنباً كفر عنه.

(علو الشأن)

في المنام يدل على انحطاط القدر قال بعض العارفين حب العلو على الناس سبب الانتكاس.

(ومن رأى) أنه يريد أن يعلو على قوم فعلا عليهم فإنه يستكبر ثم يذل ويخذل وإن رأى أنه لا يريد العلو نال رفعة وسروراً.

(عز)

هو في المنام ذل فمن رأى أنه عزيز ذل.

(عظم)

من رأى في المنام أنه عظم حتى صارت جثته أعظم من هيئة الناس فإنه دليل موته.

(عظم الحيوان)

هو في المنام مال ممن ينسب ذلك العظم إليه ويدل على الكسوة لمن رآها قال تعالى: {ثم كسونا العظام لحماً} والعظم أيضاً يدل على عماد المال والعظام تدل على عظائم الأمور ومن ملك عظاماً ملك دواب بقدر ذلك أو دوراً أو حوانيت لأن العظام كالبناء وعظام الإنسان دالة على أمواله التي بها قوامه وعليها عماده كالدواب والعبيد والإبل والبقر والزرع والشجر وكل ما يستغل به وقد تدل العظام لمن ليس له مال على الدين والفرائض التي بها قوامه وعليها عماده وهو أعظم أموره عنده والعظام تدل على ما تقوم به البينة من مال وقوة وعلى ما يعين الإنسان على مصالحه من أهل أو أزواج أو أولاد أو دواب أو جوار أو عبيد أو أملاك فكبارها أكابر القوم والصغار أتباع أو أولاد أو خدام فإن انكسر عظمه في المنام أو اسود مات ما يدل عليه إن كان مريضاً وإن كان سليماً مرض وربما دل العظم على التعظيم فمن حسن عظمه أو كبر دل على تعظيم قدر صاحبه ورؤيا العظام تدل على سوء المعتقد ورؤيا العظام المجردة دليل على تجديد الكساوى وإن كان الرائي مريضاً سلم من مرضه وربما دلت رؤيا العظام على جمع الحطام من البناء وربما دلت رؤيا العظام على كشف الأسرار والإطلاع على الأمور الخفية فإن صار عظمه في المنام حديداً اعتل علة طويلة أو كان كثير الكد صبوراً عليه وإن صار عظمه من عاج دل على امتلائه من الحرام وربما دلت العظام على الأشجار ذات الثمار لكونها لابسة للقشر وثمرها محاسن الإنسان أو ما يصدر عنه من علم وغيره ويدل العظم على الصحة والسقم.

(عصب)

هو في المنام مؤلف أمر الإنسان ومن وجد الألم بعصبه ناله هم وحزن وإن انقطع عصبه تشتت أمره وإن كان مريضاً نفذ عمره والعصب سيد قوام الإنسان وهو دال على الورع والإشهاد في البيوعات والعقود والعهود وأسباب الرزق والعصبة من أهل البيت وما دخل عليه شيء من ذلك من نقص أو زيادة عاد تأويله على ما يدل عليه.

(عرق)

هو في المنام من أهل بيته ممن ينسب إلى ذلك العضو وجمال العرق جماله وفساده فساده.

(ومن رأى) أنه أفسد عرقاً بالعرض فهو موت قريب من أقربائه بمنزلة ذلك العرق وربما كان هو نفسه المنقطع على أقربائه بموت إذا كانت الرؤيا في تأويلها تدل على مكروه أو مصيبة وإن كان دون ذلك مكروه التأويل فهو فراق ما بينه وبينهم بغير موت وعروق ابن آدم عشيرته فإذا عدم شيئاً منها فارق بعض أقربائه بموت أو مقاطعة والعروق بمنزلة السواقي لأن الإنسان كالشجرة وهي لصاحب البستان سواقيه فإذا قطع منها شيء أو أكلها فذلك من مجاري بستانه والعروق إذا كانت في المنام ظاهرة لا يسترها شيء دل على تعذر ما يسقى به نباته أو أنشابه وعقاراته والعروق المشهورة بالفصد والنوابض المعتادة الحركات الدائمة تدل على الحياة والأرزاق وعلى كبار الأهل والعشيرة.

(ومن رأى) عروق يده تجري بالدماء فإنه إن كان غني ذهب ماله على قدر الدم وإن كان فقيراً أفاد مالاً نحوه.

(عرق)

هو في المنام عافية للمريض إن كان يرجوه وإلا فهو عرق الموت وللسليم خدمة أو حرفة تتبعه ضنكة والعرق دليل على مضرة الدنيا.

(ومن رأى) أنه يرفض عرقاً قضيت حاجته ونتن عرق الإبط يدل على الوباء للرعية وللوالي على أنه يصيب مالاً في قبح ثناء وكذلك التاجر والصانع والعرق مال فمن رأى عرقاً يرشح من جسده خرج منه مال بقدر ذلك العرق وقد يكون العرق تعباً يصيب من رآه.

(عضو الإنسان)

في المنام يعبر بالأهل فمن تقطعت أعضاؤه فارق أهله أو قاطعهم والأعضاء ولده ونسله فمن رأى أنه حدث في أحدها حادث فإن تأويله مما ينسب إليه ذلك ومن قطعت أعضاؤه فإنه يسافر سفراً أو يفترق بعض أهله أو ولده أو قبيلته.

(عانة)

هي في المنام إذا حلقها الإنسان أو أزالها تدل على ذهاب الدين والهم وعانة المرأة مزرعة بستان وقيل هي دليل طلاقها وكذلك الحيض لأن النفس تكره ذلك وسبق في حرف الشين في الشعر بعض هذا.

(ومن رأى) أنه نظر إلى عانته ولم ير علها شعراً فإنه يأتي أمراً بجهالة فيحجر عليه في مال وإن كان شعر كثير ينال مالاً كثيراً مع فساد دين وتضييع سنن وربما دلت العانة على السنة وإتباعها والصلاة وسننها وعلى الثمرة في قشرها وربما دلت على النبات الذي لا ربح فيه.

(عين الإنسان)

في المنام دين الرجل وبصيرته التي يبصر بها الهدى والضلالة.

(ومن رأى) في جسده عيوناً كثيرة فكل ذلك زيادة في الدين والصلاح فإن رأى أن لقلبه عيناً وعيوناً كثيرة فهو كذلك بقدر نورها في التأويل وإن رأى أنه لاحظ رجلاً شزراً فإنه يكايده ويحقد عليه فإن رأى أنه فتح عينه عليه فإنه ينظر في أمره ويعينه فإن رأى أن عينه من حديد فإنه يهتك سترة ويناله هم شديد في الناس.

(ومن رأى) أنه يسمع بالعين ويرى بالأذن فإنه يقود على أهله أو ابنته.

(ومن رأى) أنه يزني بالعين فإنه ينظر إلى النساء.

(ومن رأى) أنه نظر إلى عين فأعجبته فإنه يأتي أمراً يكون وبالاً عليه في دينه وإن انشق بطنه ورأى في جوفه عيوناً فإنه زنديق لقوله تعالى: {ما جعل اللّه لرجل من قلبين في جوفه}. وإن رأى على كتفه عين رجل أو عين بهيمة فإنه يصيب مالاً غيبياً وإن رأى أن عينه مسمرة فإنه ينظر بريبة إلى امرأة صديقه والعين السوداء الدين والعين الشهلاء مخالفة للدين والعين الزرقاء دين في بدعة والعين الخضراء دين يخالف الأديان وحدة البصر محمود لجميع الناس وضعفه يدل على أنه سيكون محتاجاً إلى المال وأنه يصير في عطلة لأن المال بمنزلة العين ومن كان له أولاد ورأى هذه الرؤيا فإنها تدل على أنهم يمرضون وإن رأى أن عينيه ذهبتا مات أولاده ومن كان فقيراً أو محبوساً فإن هذا يدل على أنه لا يرى بعد ذلك شيئاً مما هو فيه من الشر ومن كان مقهوراً فإنه يدل على أنه يجد إنساناً يأخذ بيده ويخلصه مما هو فيه كما أن المكفوف يأخذ بيده كثير من الناس ويخدمونه ويكون مستريحاً وإن رآها من يريد السفر أو من هو في سفر فإنه يدل على أنه لا يرجع إلى الوطن.

(ومن رأى) مبارزة قوم ورأى أنه مكفوف فإنه لا يرى المبارزين له.

(ومن رأى)أن عينيه عينا إنسان آخر غريب فإن ذلك يدل على ذهاب بصره وعلى أن غيره يهديه الطريق وإن كان صاحب الرؤيا يعرف ذلك الغريب فإنه يزوج ابنته ذلك الرجل أو ينال منه خيراً.

(ومن رأى) أن عينيه سقطتا في حجره مات أخوه وابنه ونحوهما.

(ومن رأى) أنه ملك امرأة عيناه تزوج امرأة حمقاء جاهلة وعين الآدمي ولده أو حبيبه أو دينه فمن رأى بعينيه رمداً فهو نقص في دينه والعمى أبلغ في النقص وإن كان الرائي صاحب دين ورأى عينه فقدت أو نورها ذهب فإنه يصاب في دينه بمعصية يدخل فيها أو ترك صلاة أو منع زكاة ولو رأى إنسان أن له مائة عين فهي مائة درهم وكذلك لو رآها بيده والعين الرجل المعتبر وعين الملك جاسوسه والعين تعبر بالرقيب والرجل في القبيلة وتعبر بعين الماء وعين المال والكافر إذا رأى نقصاناً بعينه فإن ذلك في ماله وولده.

(ومن رأى) أن عينيه قد نقلتا إلى ظاهر قدميه وهو يمشي بهما فهو رجل له مملوكان وقد زوجهما بابنتين له.

(ومن رأى) أنه يصاب في عينيه وهو من أهل الصلاح وليس له ولد فإنه يصاب بمال عين.

(ومن رأى) أنه ذهب بعينه فإنه مرض يصيبه.

(ومن رأى) أنه يداوي عينيه فإنه يصلح دينه وقيل فيمن يداوي عينيه أنه يصلح ماله وقيل إنه يولد له ولد يكون له قرة عين وقيل إن كان له أخ غائب قد نفي فإنه يرجوه ويسر بحياته.

(ومن رأى) أن بصره أحد وأقوى مما يظن الناس فإن سريرته في دينه خير من علانيته وإن رأى أن بصره دون ما يظن الناس أو يرى أن بصره كل وضعف وليس يعلم الناس بذلك فإنه تكون سريرته في دينه دون علانيته.

(ومن رأى) أن بعينيه بياضاً فإنه يصيبه حزن أو يفارق من يعز عليه.

(ومن رأى) بعينيه بياضاً ثم تجلى عنه فإنه يجتمع بغائب قد طالت غيبته وإن كان مهموماً أذهب اللّه همه وغمه.

(ومن رأى) بعينيه زرقة فإنه مجرم.

(ومن رأى) لقبه عيناً فهو صلاح في دينه وحكمة ينطق بها وتخرج من قلبه.

(ومن رأى) أن عينه الواحدة تدخل في الأخرى فإن كان له ابن وابنة فليفرقهما ولا يمكن الصبية من الصبي.

(ومن رأى) أنه يأكل عين رجل فإنه يأكل ماله.

(ومن رأى) أن عينيه ليس لهما هدب فإنه يضيع شرائع اللّه والدين فإن نتفها الإنسان فإن عدوه يفضحه وإن رأى أن أشفار عينيه ابيضت دل على مرض يصيبه في الرأس أو العينين أو الأذنين ورؤيا العين في البدن أو العيون إن كان ذلك مناسباً للعين الطبيعية كان دليلاً على المال لما فيها من الدية وربما دلت رؤيا العين المليحة على السحر والموت والحياة وربما دلت العيون على جميع الأهل أو الأقارب أو الأولاد أو الأتباع وربما كان أكل العيون أكل البيض المشوي والعين النعي من الاشتقاق والعين المأكولة رزق.

(ومن رأى) عينيه حسنتا رزق هداية وعلماً وبصيرة وإن كان عنده ولد أو زوجة أو حبيب مريض أفاق من مرضه وإن كان كافراً أسلم وإن كان فقيراً استغنى وإلا نال منصباً عالياً يليق به على قدره وربما دل شخوص البصر على الشدة وإن انتقلت العين في غير محلها من البدن دل على الآفة في البدن من سيلان دماء أو قروح أو فتح عيون في بدنه ومن كان مسافراً وخاف على نفسه العطش ورأى في بدنه عيوناً أو التقطها من الأرض وجد الماء وانتفع به والعين التي لا تدرك ولا توصف لكبرها وعظمها ربما كانت عين العناية من اللّه سبحانه وتعالى وطمس العيون دليل على حلول العذاب من اللّه تعالى ومن وقعت عينه على شخص وكان مختفياً عنه رآه لأنه يقال وقعت عيني على فلان المختفي ومن وجد بعينه نقصاً ربما شكا ضرراً في رجله فإن من المحبين من يتغالى في زيارة حبيبه فيقال سعيت إليه على عيني والعين اليمنى تدل على الابن واليسرى على البنت والقذى في العين يدل على السهر ومفارقة أنيس يفتخر به.

(ومن رأى) عينيه تحولت في أذنيه فإنه يعمى ويصير كل يراه بعينيه يسمعه بأذنيه لأن بصر الأعمى في أذنيه وإن رأى بعينه حمرة أصابه غيظ أو حنق لعارض يحدث له.

(ومن رأى) أن عينه فقئت فإنه يجازي بشيء كان منه فإن فقئت عيناه فإنه ينقطع عنه ولد هو قرة عينه أو يرى فيما تقربه عينه من مال وولد أو دار أو شيء مما يملكه ما يكره من عنف وشدة وفقء العين في المنام عمر طويل وربما دل قلع العين على نازلة تنزل به في بصره وما فعله الإنسان بغيره في المنام ربما عاد ذلك على نفسه.
(عجان الدقيق)

تدل رؤيته في المنام على الرزق والاهتمام بمصالح الرعية أو السلطان المحبوب عند الناس المساعد لهم بيده ولسانه وعجان العنبر تدل رؤيته على حسن الثناء والمهندس أو البناء.

(عجين)

تدل رؤيته في المنام على أمور وقرب راحة وانتظار فرج المسجون أو الحامل والعجين مال يحصل.

ومن رأى) عجيناً في منزله استفاد مالاً من تجارة فإن كان مختمراً حامضاً وفاض فإنه يخسر في تجارته.

(ومن رأى) أنه يعجن عجيناً قدم عليه مسافر ومن عجن عجيناً في موضع ضيق فإنه يلوط فإن عجن في مكان واسع تزوج لأن اللّه تعالى وسع الحلال وضيق الحرام والعجين إذا لم يختمر فهو فساد وعسر في المال.

(ومن رأى) أنه يعجن دقيق الشعير فإنه يكون رجلاً مؤمناً ويصيب ولاية وظفراً بالأعداء.

المأذون (عاقد الأنكحة)

تدل رؤيته في المنام على الزواج للأعزب والطلاق للمزوج أو القواد على قدر الرائي وما عقد له وما عقد لغيره.

(عقاد الأزرار)

تدل رؤيته في المنام على ما دل عليه عاقد الأنكحة وربما دلت رؤيته على العسر لذي الحاجات.

(عواد)

تدل رؤيته في المنام على تفريج الهموم والأنكاد والأفراح والمسرات وربما دلت رؤيته على الشكوى والتعديد والنواح.

(عود)

هو في المنام يدل على البرء من الأسقام وعلى عود الإنسان لما كان عليه من خير أو شر وربما اطلع على علم الأبدان أو علم النجوم وهو للأعزب زوجة وللمزوجة ولد في حجرها.

(ومن رأى) أنه يضرب العود بباب الإمام نال ولاية وسلطاناً وإن كان أهلاً لذلك وإلا فإنه يفتعل كلاماً والعود لا يضرك إذا رأيته أو أردت أخذه مال تسمع صوتاً وضرب العود كلام كذب وكذلك استماعه.

(ومن رأى) أنه يضرب في منزله أصيب بمصيبة وقيل أن ضرب العود رياسة لضاربه وقيل هو إصابة غم فإن رأى أنه يضرب به فانقطع وتره خرج من همومه وقيل إنه يدل على ملك شريف وقد أزعج من ملكه وعزه وكلما تذكر ملكه انقلبت أمعاؤه وهو للمستور عظة وللفاسق إفساد قوم بشيء يقع على أمعائهم وهو للجائر جور يجور به على قوم يقطع أمعاءهم.

نهاية الجزء ( 3 ) من تفسير الاحلام لحرف ( ع )

تكملة التفسير لحرف  ع =  صفحة1  صفحة2   صفحة3   صفحة4

العودة الى صفحة تفسير الاحلام الرئيسية واختيار حروف أخرى اضغط هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

عزيزي الزائر بادر بوضع تعليق إذا كان الموضوع قد حاز على اعجابك - وساهم معنا بنشر تلك الصفحة لأكبر عدد ممكن من الناس عن طريق المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر والمنتديات عسى أن يستفيد منه الأخرين - مع العلم أن التعليق لن يتم نشره إلا بعد مراجعته.