الخميس، 1 أكتوبر، 2009

تفسير الاحلام حرف قاف جزء 4

(قصر)

هو في المنام للفاسق سجن وضيق ونقص مال وجاه وللمستور رفعة أمر وقضاء دين وإذا رأيته من بعيد فهو ملك والقصر رجل مستور صاحب ديانة وورع.

(ومن رأى) أنه دخل قصراً فإنه يصير إلى سلطان كبير ويحسن دينه ويصير إلى خير مما في يده.

(ومن رأى) أنه قائم على قصر فإن كان القصر له فإنه يصيبه رفعة عظيمة وجلالة وقدرة وإن كان القصر لغيره فإنه يصيب من صاحب ذلك القصر منفعة وخيراً والقصر في المنام عمل صالح لأهل الدين ومن دخل قصراً فإنه يتزوج ومن دخل قصراً من قوارير وفي رجله قيد تزوج بمن لا تدوم صحبتها والقصر في المدينة عظيمها وجليلها والغرف والجواسق إذا صعدها كان ارتفاعاً يناله في دنياه وقيل إن رؤية القصر تدل على ثمانية أوجه نعمة ومال وولاية ومرتبة ورياسة وسلطنة وحصول مراد وسرور.

(ومن رأى) أنه في قصر من قصور الجنة نال رياسة وظفراً بعدوه أو تزوج جارية جميلة.

(قبة)

هي في المنام امرأة فمن بنى قبة أو اشتراها يتزوج أو يشتري جارية ومن هدم قبة وله امرأة مريضة فإنها تموت وإن كانت صحيحة طلقها والقبة ولاية لمن دخلها أو ملكها.

(ومن رأى) قباباً أو بناها في المنام دل ذلك على رفع شأنه أو انضمامه إلى ذوي الأقدار.

(ومن رأى) القبة والطير دل على العلو والرفعة وإن بنى قبة على الصحاب فإنه ينال زوجة وقوة ورفعة.

(ومن رأى) أن له بنياناً بين السماء والأرض من القباب الخضر حسنت أفعاله ومات على الشهادة والقبة اللبدية التي تسمى الخركاء سلطان فمن رأى أنه ضربت عليه قبة لبدية فإنه يصيب عن قريب سلطاناً مهيباً وعزاً وشرفاً والقبة في البيت امرأة أو مرتبة من قبل امرأة وقال لي رجل رأيت البارحة قبة مبنية يريد أربعة رجال أن يهدموها فهدموها فقلت له يموت رجل من العلماء وتهدم عناصره الأربعة بغلبة بعضها على بعض فاتفق أنه مات بعد يوم رجل من علماء قرى دمشق رحمه اللّه تعالى.

(قاعة)

هي في المنام دالة على الراحة وعلى زوال الفاقة وعلى الزوجة السهلة العريكة القليلة المؤمنة أو على المنصب الجليل القليل الخطر أو العلم القريب المأخذ وعلى الطريق للمسافر السالم من الدرك وعلى الولد البار والخادم الموفق والمال الرابح هذا إذا كانت صالحة لمثل الرائي وإن كانت شعثة سبخة مظلمة أو وجد فيها حشرات أو شيئاً من الهوام انعكس الخير كله بشر.

(قلعة)

هي في المنام انقلاع من هم إلى فرج والقلعة ملك من الملوك يقلع الملوك من شر إلى خير فمن رأى أنه قد دخل قلعة رزق نسكاً في دينه.

(ومن رأى) قلعة من بعيد فإنه يسافر من موضع إلى موضع ويرتفع أمره.

(ومن رأى) أنه تحصن في قلعة نصر والقلعة إقلاع من الذنوب والقلعة تفسر برجل عظيم وقيل من فتح قلعة فإنه يفتض بكراً وسبق في حرف الحاء في الحسن بقية هذا.

(قرية)

هي في المنام ظلم وهلاك لقوله تعالى: {قالوا إنا مهلكوا أهل هذه القرية إن أهلها كانوا ظالمين}.

(ومن رأى) أنه دخل قرية حصينة فإنه يقاتل غيره أو يقتله.

(ومن رأى) أنه يجتاز من بلد إلى قرية فإنه يجتاز أمراً وضيعاً على أمر رفيع أو قد عمل عملاً محموداً يظن أنه غير محمود وقد ندم عليه أو قد عمل خيراً يظن أنه شر فيرجع عنه وليس بجازم وإن رأى أنه دخل قرية فإنه يلي سلطاناً أو يدخل في عمل بر وإن خرج من قرية فإنه ينجو من مدة ويستريح وإن رأى قرية عامرة خربت والمزارع المعروفة تعطلت فإنه ضلالة أو مصيبة لأربابها ورؤيتها عامرة صلاح دين ورؤيا العمران العتيقة صلاح دين وتوبة والقرية المعروفة تدل على نفسها وعلى أهلها وعلى ما يجيء منها و يعرف بها وربما دلت القرية على دار الظلم والبدع والفساد والخروج عن الجماعة وقد تدل القرية على بيت النمل ويدل بيت النمل على القرية فمن هدم قرية أو أفسدها أو رآها خربت وذهب من فيها أو ذهب بها السيل أو اخترقت بالنار فإن كانت معروفة جار عليها السلطان وقد يدل ذلك على الجراد والبرد والجوائح والوباء وإلا فإنه يردم كوة النمل في سقف البيت وكذلك بالعكس من ذلك.

(ومن رأى) أنه يخرج من قرية فهو صلاح له في الدين.

(ومن رأى) أنه ينتقل من قرية إلى مدينة فإنه ينتقل من تعب إلى راحة ومن خوف إلى أمن.

(ومن رأى) أنه ينتقل من مدينة إلى قرية فإنه ضد ذلك وهو ينتقل من راحة إلى تعب ومن أمن إلى خوف.

(قربة)

الماء وغيره هي في المنام سفر وربما كانت امرأة تحمل وتسقط وتدل على الفقر والغنى وتدل القربة على الدخول في المضايق.

(ومن رأى) قربة مملوءة ماء في منزله فامرأته حامل لأن الماء هو الولد والقربة بطن المرأة وسقاء الماء بطنه قربته فإذا رأى السقاء بطنه قد شق عاد إلى قربته وإن رأى قربته ترشح فربما أصابه إسهال في جوفه.

(قرابة)

هي في المنام امرأة عجوز أمينة تستودع أموالاً.

(قارورة)

هي في المنام جارية أو غلام وقيل بل هي امرأة لقوله صلى اللّه عليه وسلم : "رفقاً بالقوارير" والقارورة امرأة لا تحفظ سراً أو صديق نمام وربما دلت على المرض وربما دلت القارورة على المرأة الزانية المبذولة لكل من ينزل ماءه فيها.

(ومن رأى) قارورة فيها دهن فالقارورة امرأة والدهن زينتها وإن دهن رأسه من ذلك الدهن فهو زينة له إذا كان بقدر موافق وإن سال عليه أصابه هم وغم في أمره ومكسور الزجاج أموال فمن رأى أنه يحمل منه شيئاً فإنه مال وقارورة البول امرأة زانية فمن بال فيها فليحذر من الزنا وقتينة الخمر خادمة مترددة في نقل الأموال وربما دلت القوارير على الرجال المختلفي الأجناس وربما دلت القوارير على النميمة والإطلاع على الأسرار والقوم الذين لا وفاء لهم ولا مودة.

(ومن رأى) أن قارورة انكسرت ذهبت عنه من داره فتنة وقال لي رجل رأيت البارحة أن رجلاً ميتاً من أقاربنا قال لي ناولني هذه القنينة التي فيها الخمر فناولته إياها فشرب منها ثم أعطاني إياها فقلت له هذه امرأة حبلى تشرف على الموت ثم تبرأ بإذن اللّه تعالى فقال نعم ولدت أختي وكانت مشرفة على الموت من صعوبة الطلق في الولادة ثم برئت.

(قدح)

هو في المنام يدل على المرأة ويدل على الخادم وأقداح الذهب والفضة خير من الزجاج لبقائها وربما دلت الأقداح من الزجاج على ظهور الأشياء المخفية والقدح المملوء يدل على المرأة الحامل فإن تبدد الماء سقط حملها وإن انكسر القدح ماتت المرأة.

(ومن رأى) بيده قدحاً فوقع القدح من يده فانكسر وبقي الماء في يده فإن امرأته تلد غلاماً وتموت ويبقى ولدها وإن سلم القدح وذهب الماء فالولد يموت وتسلم المرأة والقدح جارية ويدل على الرزق والأقداح من جوهر النساء والشرب فيها ماء من جهتين وقيل إنهن جوار للفراش أو غلام حدث وربما دلت أقداح الزجاج على الشدة بسبب انكسارها.

(ومن رأى) أنه يأكل أقداحاً فإنه يقع في شدة عظيمة ومن انكسر قدحه مات ساقيه.

(قدر)

هو في المنام يدل على العالم الجالس على الكرسي وما فيه من اللحم والتوابل فوائده لمن يتناول منه وربما دلت القدرة على المطلقة إذا كانت على مرجلها وغليانها طلاقها والقدر رجل يظهر نعمته للناس عموماً ولجيرانه خصوصاً والقدر قيم الدار فما حدث فيه فانسبه إلى قيم الدار الذي يقوم بأودها والقدر في دار المريض إذا كانت تغلي وتحتها نار تشعل ولم يدر ما فيها فالكانون فراشه وتلهب النار كربه وغليانها قلقه فإن زالت النار أو خمدت زال مرضه والقدر نفسه.

(ومن رأى) أنه أوقد ناراً أو وضع القدر عليها وفيها لحم أو طعام فإنه يحرك رجلاً في طلب منفعة لأن القدر رجل قيم بيت فإن نضج اللحم وأكله فإنه منفعة ومال حلال فإن لم ينضج فإن المنفعة حرام والتحريك غيبة فإن أكل فإنه يرزق منه وإن حمل منه شيئاً فإنه ينتفع به ويصيب مالاً ويدخره فإن لم يكن في القدر لحم ولا طعام فإنه يكلف رجلاً فقيراً ما لا يطيقه ولا ينتفع منه بشيء والقدرة قدرة على الخصم وربما دلت القدرة على الرضا بالمقدور والقدر امرأة أعجمية فمن رأى أنه طبخ في قدر فإنه ينال مالاً عظيماً من قبل السلطان أو ملك أعجمي واللحم والمرقة في القدر رزق شريف مفروغ منه مع كلام وخصام.

(قصعة)

من الخشب هي في المنام دنيا ومال يحصل له من سفر ومن الخزف دنيا في الوطن والقصاع والطاسات تدل على الحال في تدبير معاش الإنسان كيف يكون.

(ومن رأى) أنه يلعق قصعة أو أصابعه فإن رزقه قد نفذ وأجله قد حضر والقصعة امرأة أو خادم وتدل على المكان الذي يتعيش فيه وتأتي الأرزاق إليه فمن رأى جمعاً من الناس على قصعة كبيرة أو جفنة عظيمة فإن كانوا أهل البادية كانت أرضهم وفدانهم وإن كانوا أهل حرب داروا إليها بالمنافقة وحركوا أيديهم حولها بالمجادلة على قدر طعمها وجوهرها وإن كانوا أهل علم تألفوا عليها إن كان طعامها حلوا وإن كانوا فساقاً وكان طعامهم سمكة أو لحماً منتناً تألفوا على زانية عاهرة.

(قعب)

هو في المنام جارية تجري على يدها خيرات كثيرة.

(قمقمة)

هي في المنام جارية أو امرأة أو غلام وقيل إن القمقمة خازن قد فوض إليه مال لينفقه بالمعروف.

(قمقم)

هو في المنام تدل رؤياه على عزل المتولي وعافية المريض والسفر لمن يريد السفر والغلبة لأرباب الخصومات وربما دل على الأفراح بالزواج وشبه ذلك.

(قنديل)

هو في المنام ولد أو زوج إذا كان له بلبلة وإن كان جومعياً بغير فرجة فيه فهو زوجة أو زوج لا ولد بينهما ويدل القنديل على العلم والتوبة للعاصي والهداية للكافر وربما كان القنديل عابراً للرؤيا أو دليل القافلة لأنهما مما يهتدى بهما في الظلمات والقنديل ولد له بهاء ورفعة وذكر وصيت ومنفعة إذا أسرج في وقته وإذا كان مسرجاً فإنه قيم بيت أو عالم وقيل إن القناديل في المساجد العلماء الأغنياء وأصحب الورع والقراءات.

(ومن رأى) قنديل المسجد قد طفئ مات عالم المسجد والقنديل امرأة والفتيلة أولاد ولا ينفع القنديل إلا بفتيلته وتعبر القناديل أيضاً بالنجوم وكسر القناديل وطفؤها موت مريض ولو أخذ إنسان من السماء نجوماً فإنه يأخذ من المسجد قناديل.

(قماط)

هو في المنام تدل رؤيته على الولد للحامل وربما دل على قهر العدو وربما أنذر المجير لكسر يعرض لأن معه الزيت والمرسين وهو معدود للشد.

(ومن رأى) امرأته مقموطة فحلها فإنه يطلقها والقماط لا يحمد للآبق ولا للمريض ولا للمسافر والمضروب.

(قرض)

هو في المنام صدقة للقارض على المقترض واحتياج إليه فيما ينزل به والقرض يدل على التوبة للعاصي وإسلام الكافر والغنى للفقير فإن أقرض شيئاً له قيمة لمن سأله ذلك دل على حسن معاملته للّه تعالى والقرض يدل على الإيثار والجود للّه تعالى.

(ومن رأى) أنه يقرض الناس لوجه اللّه تعالى فإنه ينفق مالاً في الجهاد والمريض إذا رأى أنه مستقرض دل ذلك على شدة تصيبه فإن رأى أنه أخذ ما يستقرضه فإنه يدل على موته.

(ومن رأى) أن المقرض له مات تخلص من حزن وهم وإذا رأى العبد من يقرضه دل على رفع مرتبته عند مولاه.

(قرص)

من رأى في المنام أنه يقرص إنساناً فإن القارص يطمع في مال المقروص وينال منه بقدر ما دخل بين إصبعيه من لحمه فإن قرص إليته فإنه يخونه في امرأته وإن قرص بطنه فإنه يطمع في مال خزانته وإن قرص فخذه فإنه يطمع في مال عشيرته وإن قرص يده طمع في مال أخوته وإن قرصه في المنام ذو سم دل على نبذه بالكلام السوء وكذلك القرص باليد وربما دل القرص من حية أو عقرب على المال الحرام يكسبه وعاقبته غرم وعقوب.

(قبلة)

هي في المنام قضاء الحاجة والظفر بالعدو.

(ومن رأى) أنه يقبل رجلاً أو يخالطه أو يضاجعه بشهوة فإنه يظفر بحاجته وإن كانت قبلته للشهوة فإن الفاعل ينال من المفعول به خيراً من إحسان أو تعليم علم أو هداية إلى معروف وإن كان القبلة بغير شهوة فإن المفعول به يصيب من الفاعل خيراً أو إحساناً منه إليه أو تعليم شيء أو هدى إليه معروف وإن رأى أنه قبل غلاماً فإن بينه وبين والد الغلام مودة وإن قبل جارية صادق مولاها وإن قبل حرة صادق زوجها وإن قبل ذا سلطان تولى مكانه وإن قبل قاضياً أو ملكاً فإنه يقبل قوله ذلك القاضي أو الملك وإن قبله القاضي فإنه ينال من القاضي خيراً يقبل به وكذلك كل إمام ورئيس وإن رأى الوالد أو ولده قبله فإنه إن كان بالغاً ينتفع منه أو من أبيه وإن رأى أنه قبل ولده بشهوة فإنه قد جمع مالاً يريد أن يدفعه إليه وإن كانت القبلة من غير شهوة فإنه ينال من الولد أو من أمه خيراً ومالاً وسروراً وغبطة وإن رأى رجل أن رجلاً قبل عينيه فإنه يتزوج فإن قبل إنسان عينيه فإنه يجمع بين الرجال والنساء فليتق اللّه تعالى والقبلة في فم الحبيب دينار يحصل عليه وفي خده درهم وقبلة المرأة إقبال أو سلام من حبيب وقبلة العجوز اعتذار من كلام بدا وقبلة الفتاة كأس خمر والرجل العالم إذا قبل ذات جمال فإنه يتلو كلام اللّه تعالى وإن كان يحب الدنيا فهي الدنيا ومن قبل يمين اللّه فهو يحج ويقبل الحجر الأسود.

(ومن رأى) أنه يقبل اللّه تعالى فإنه يقبل المصحف أو اسم اللّه تعالى.

(ومن رأى) أن اللّه تعالى يقبله فعمله مقبول عند ربه.

(ومن رأى) أنه يقبل امرأة مزينة مصنعة أو يضاجعها فإنه يتزوج امرأة قد مات عنها زوجها ويستفيد منها مالاً وولداً وينال تلك السنة خيراً.

(ومن رأى) أنه يقبل ميتاً معروفاً فإنه ينتفع من الميت بعلم قد خلفه أو مال أو فعل فعله في حياته فأفاده.

(ومن رأى) أنه يقبل ميتاً مجهولاً أصاب مالاً من حيث لا يرجوه فإن قبله ميت فإنه ينال من الميت أو من عقبه خيراً وإن قبله ميت مجهول فهو قبوله الخير من سبب لا يرجوه وإن قبل ميتاً معروفاً أو مجهولاً وكانت القبلة بشهوة النكاح فإنه يظفر بحاجته والمرء إذا رأى أنه يقبل ميتاً فإن ذلك يدل على موته وإن كان صحيح البدن دل ذلك على أن كلامه في ذلك الوقت لا يصح لأنه قبل ميتاً قد بطل.

(قضاء اللّه تعالى وقدره)

في المنام إذا رآه الإنسان يجري في نفسه أو ماله فإنه يدل على أنه يغنم أجوراً كثيرة أو يقدم على ما يخافه وتكون عاقبته حميدة لقوله عليه الصلاة والسلام: "واللّه ما يقضي اللّه لعبده بقضاء إلا وكانت الخيرة له فيه".

(قضاء الدين في المنام)

من رأى أنه أدى حقاً أو قضى ديناً فإنه يصل رحماً أو يطعم مسكيناً ويتيسر له أمر قد كان عسر عليه في الدنيا أو إعانة أو شهادة أو كفارة أو حج أو زكاة وقيل أن أداء الحق رجوع عن السفر كما أن الرجوع عن السفر أداء الحق.

(قيام الإنسان للّه تعالى في فعل خير أو إزالة منكر)

في المنام فإن كان الرائي ممن يرجى له التصدي لذلك بلغ الناس منه خيراً ويحصل لهم منه خير وراحة وإن كان حاملاً عاد إلى ما كان قائماً به وإن كان مريضا فسرعة قيامه بنفسه طول مرضه وكذلك الطفل الذي لا يقدر على القيام دل على بطء مشيه.

(قعود)

هو في المنام يدل على العجز والفشل وقعود المرأة بطؤها عن الزواج.

(قصد)

في الأمور وهو الاقتصاد على ما يناسب الرائي ويليق به من التسبب فرؤية ذلك في المنام للأعزب زوجة مناسبة لقصده أو معيشة أو ملة أو مذهب يتمذهب به.

(ومن رأى) أنه يقتصد في مشيه فإنه يتواضع للّه تعالى.

(قوة)

هي في المنام بعد الضعف دليل على طول مرضه وزيادته ولكن يرجى له الخير وطول العمر.

(ومن رأى) له فضل قوة فهي قوة في دنياه أو في دينه إذا دلت رؤياه على أعمال البر أو متاع الدنيا.

(ومن رأى) أنه قوي فهو ضعيف.

(قبض النفس)

الذي هو ضد البسط ربما دل في المنام على المرض أو الموت لقوله تعالى: {ثم قبضناه إلينا قبضاً يسيراً}. وقبض الشيء باليد تجديد ملك أو زوج أو ولد.

(قنص)

هو في المنام دال على الغفلة قال بعض العارفين من اتبع الصيد غفل وربما دل القنص على إتباع الشهوات مع أهل الغفلات.

(قنوط)

من رحمة اللّه تعالى هو في المنام دال على الشرك أو قتل النفس أو الوقوع في محذور وعاقبته حميدة.

(قسوة)

من وجد في قلبه في المنام قسوة عند ذكر اللّه تعالى أو إيراد حديث نبيه صلى اللّه عليه وسلم فإنه يدل على الإملاء له مع الانهماك في المعاصي.

(قيادة)

من رأى في المنام أنه يقود ولم ير الزانية فإنه رجل دلال يعرض متاعاً ويتعيش به والقيادة شهادة الزور.

(ومن رأى) أنه يشهد الزور فإنه يقود.

(قليل الشيء)

بعد كثرته في المنام يدل على كسب الحرام أو الربا أو المغرم وربما دل قليل الشيء على الزيادة فيه لأنه ضد الكثير قال اللّه تعالى: {كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن اللّه}.

(قفر)

هو في المنام عدم إدام أهل البيت لقوله صلى اللّه عليه وسلم : "أقفر بيت ليس فيه خل". وربما دل القفر على الهم والنكد.

(قفز)

برجل واحدة هو في المنام نقلة من مكان إلى مكان فإن كانت القفزة طويلة فإنه يسافر ومن قفز على رجل واحدة لمرض أصاب الأخرى فإنه يصاب في نصف ماله ويعيش بالثاني في تعب.

(ومن رأى) أنه يقفز على الكرة ويلعب بالسكاكين فذلك دليل خير لمن هو معتاد لذلك وإن لم يعتده فإنه يقع في شدة عظيمة.

(قفيز)

هو في المنام يدل على الغم أو الفرج أو ما يدخل فيه مما يكال له من البر ونحوه والقفيز الحافظ للأسرار من آدمي وغيره.

(قربان)

هو في المنام دال على الزوجة أو الولد الذي يتجمل به أو ما يتقرب من العمل الصالح ويدل على النكد أو على العداوة والمشاجرة بين الأهل أو الغزو أو الربح من الصيد وسبق في حرف الألف في الأضحية بقية هذا الكلام.

(قدوم القطع)

هو في المنام تدل رؤيته على دوام الإنسان عليه وربما دل القدوم على المعيشة والرزق والفوائد من الرقيق والولد أو الزوجة والقدوم هو المحتسب المؤدب للرجال المصلح لأهل الاعوجاج وربما دل القدوم على فم صاحبه وعلى خادمه وعبده وقيل هو رجل طماع يجذب المال إلى نفسه وقيل هو امرأة طويلة اللسان وربما كان القدوم غائباً يقدم تفاؤلاً باسمه.

(قدوم الغائب من السفر)

في المنام فرج بعد شدة وصحة من المرض ورجوع لما كان الإنسان عليه وإذا كان الرائي يتنكد ويهتم بالقدوم فإنه قدوم الغائب عليه في المنام يدل على الطلب أو الوقوع فيما يخشاه.

(قدم)

هي في المنام زينة مال الرجل وثباته وأعمال بره واعتماد أموره وأصابعها زينة بنات الرجل وجواريه وغلمانه وعظامها ماله الذي عليه اعتماده ومعيشته فإن رأى شيئاً منها صعد السماء مات والشعر على القدمين دين غالب عليه والقدمان يدلان على دابته وماله فإن رأى قدميه قطعتا هلكت دابته وذهب ماله وإن رأى أن له قدماً زائدة زادت معيشته وحسن القدم دليل على حسن الرائي في دينه ودنياه وإن حسنت قدوم الميت كان دليلاً على أنه في الجنة وإن رأى العاصي أن قدمه قد حسنت دل على توبته ويدل ذلك للكافر على إسلامه وربما دل ذلك على الإقدام في الأمور وحسن العاقبة فيما يرومه وربما دل حسن القدم على إتمام الصلاة ويدل القدم على ما يعينه من سيد أو ولد أو والدة أو دابة أو مركب أو صناعة أو مال.

(قفا)

هو في المنام دال على ما يقال فيه من الشكر أو الذم أو الإقبال أو الإدبار أو العز أو الذل أو الدين وربما دل القفا على تقفي الأثر فإن حصل في القفا ما يدل على الخير كالغلظ أو البياض أو الرائحة الطيبة أو نور يتلألأ أو أنه صار من حديد فإن ذلك دليل على شكره فيما هو بصدده كإقباله وإدباره في الملاقاة للأعداء أو أنه لا يستدبرهم بقفاة وإن كان متوالياً عظم قدره أو قضي دينه وإن رأى قفاه منكساً أو فيه قروح أو شروط دل ذلك على مذلته وفشله وعلى دين يرتكبه وربما دل القفي على تقفي آثاره والتطلع على عوراته.

(ومن رأى) أنه غلظ قفاه فإنه يقوي على احتمال ما أقره اللّه تعالى عليه.

(ومن رأى) أن قفاه جبين فإنه يهرب وإن رأى إنساناً ضربه على نقرته فإنه يسوس رئيسه وإن رأى على قفاه شعراً فإن عليه مالاً ومعه ذلك المال وإن لم يكن عليه شعر فإنه مفلس وإن حلق شعر قفاه فإنه يؤدي أمانته ويقضي دينه.

نهاية الجزء ( 4 ) والاخير من تفسير الاحلام لحرف ( ق )

تكملة التفسير لحرف ق =  صفحة1  صفحة2   صفحة3   صفحة4

العودة الى صفحة تفسير الاحلام الرئيسية واختيار حروف أخرى اضغط هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

عزيزي الزائر بادر بوضع تعليق إذا كان الموضوع قد حاز على اعجابك - وساهم معنا بنشر تلك الصفحة لأكبر عدد ممكن من الناس عن طريق المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر والمنتديات عسى أن يستفيد منه الأخرين - مع العلم أن التعليق لن يتم نشره إلا بعد مراجعته.