الخميس، 1 أكتوبر، 2009

تفسير الاحلام حرف ميم جزء 6

(منثور)

هو في المنام بألوانه ولد يموت طفلاً أو فرح لا يدوم أو ولاية تزول أو تجارة تنتقل أو امرأة تفارق والمنثور علوم حكم وكلام أنيق من منثور بديع وربما دل على الملبوس الفاخر أو معاشرة النصارى أو ملك شيء من آثارهم.

(مرزنجوش)

من رأى في المنام أنه يشم مرزنجوشاً فإنه يصح جسمه في تلك السنة وإن غرس مرزنوجاً فإنه يولد له ولد كيس صحيح الجسم وربما دل على أمر لا يدوم وإن رأت امرأة أنها تشم مرزنجوشاً فإنها تلد ولداً ذكراً مؤمناً ويدل المرزنجوش على التزويج بامرأة.

(محلب)

هو في المنام رزق هنيء فمن رأى شجرة من شجرة المحلب أو غصناً من أغصانه فإنه يرزق ولداً حسناً.

(مبقلة البقل)

هي في المنام رجل ذو أحزان فمن رأى أنه جمع من بستانه باقة بقل فإنه يجتمع عليه من قرابات نسائه شر وخصومه وإن كانت طاقة بقل فإنه نذير له ليحذر من الشر واليابس من البقل مال تصلح له الأموال وبعضهم يجعل البقول هماً وحزناً.

(مقثأة)

هي في المنام دالة على الفوائد والأرزاق المتتابعة وربما دلت المقثأة على المرأة ذات النسل ومن ملك مقثأة أو تحكم فيها فإن كان أهلاً للملك ملك وقهر أعداؤه وقتلهم ورآهم صرعى بين يديه وإن كان فقيراً استغنى وإن كان أعزب تزوج وإن كان طالباً للعلم حوى منه فنوناً شتى وإن كان عاصياً تاب إلى اللّه تعالى وجنى ثمرة توبته خيراً وإن رأى ثمرة المقثأة على رؤوس الأشجار كالبطيخ والخيار وما أشبه ذلك دل على البدعة في الدين والظلم والشح أو غلاء ذلك الصنف ورفع سومه ونقص ثمرة الشجر الحاملة لذلك النوع وإن صار الثمر في المقثأة ذهباً أو فضة دل على الفائدة فيما هو فيها وربما دل كساده أو تحدث فيه عاهة تفسده لأنه انتقل إلى ما لا يأكل.

(مرج)

هو في المنام رزق بغير تعب أو زوجة قليلة المؤنة أو علم لدني أو صدقة جارية والمرج المعروف بأنواع الكلأ والأزهار هو الدنيا وزينتها وأموالها وزخرفها وربما دل المرج على مكان تكتسب الدنيا وتنال منه كبيت المال والسوق والمرج يدل على الإسلام.

(ومن رأى) أنه في مرج أو حشيش يجمعه أو يأكله نظرت إلى حاله فإن كان فقيراً استغنى وإن كان غنياً زاد غنى وإن كان زاهداً في الدنيا راغباً عنها عاد إليها وافتتن بها وإن انتقل من مرج إلى مرج سافر في طلب الدنيا وانتقل من سوق إلى سوق آخر ومن صناعة إلى غيرها.

(مقياس الماء)

تدل رؤيته في المنام على نزول الغيث والرحمة من اللّه تعالى والرخاء بعد الشدة وإن رأى الماء قد بلغ إلى حده وأن عمارته محدودة أو عليه خلوفاً دل على البشارة والأفراح والخصب وإن رآه خراباً أو أن عليه سواداً أو رائحته رديئة دل على القحط والشدائد وربما دل على ملك ذلك الإقليم أو الحاكم عليه وما رؤي فيه من خير أو شر عاد إلى ما ذكرناه وربما دل مقياس الماء على أهلة أشهر الحج والأعياد وربما دل على الفرح والسرور ويدل على دار الملك الذي ينزل بها ويرحل عنها.

(مناخ الإبل)

في المنام يدل على مجمع الرؤساء كالرباط والمسجد والخان الذي تأوي إليه التجار أو المترددون فما رؤي فيه من سعة أو ضيق أو هدم أو جدة عاد تأويله على ما ذكرناه.

(معمل الفراريج)

تدل رؤيته في المنام أو ملكه للأعزب على الزواج وللمتزوج على النسل وربما دلت رؤياه على الشبهات والأولاد من الزنا وتدل رؤيته على المكتب الذي يجمع الصبيان أو المكان الذي يجتمع فيه النساء أو الرجال للتفرج والتنزه وتدل رؤياه على الخروج من السجن أو الدخول إليه وربما شاهدوا موسماً عظيماً أو شيئاً في بلدة وخروج الناس من بيوتهم مستصرخين وربما دلت رؤياه على إخراج الضائع.

(معصرة)

هي في المنام إذا كانت معصرة قصب السكر دالة على الدنيا وإقبالها لما فيها من الأرزاق المختلفة الألوان والطعوم ولما ضمت من أرباب العذاب وربما دلت على الدفن والأموال وصب الفوائد أو العذاب أو انتشار المسجونين إلى الراحة والخروج من الشدة بعد الضيق وتدل على الحمام فيه من الوقد والوهج والمياه والدوران وكثرة النفس وتدل على المدرسة لما فيها من مجمع العلماء والطلبة وتدل على الرباط لما فيها من الخلاوى وخروج الإنسان منها وقد ذهب عنه ما يشينه ومعصرة الزيت دالة على الهدى للضال والعلم للطالب وعلى هذا معصرة الشيرج والزيت الحار الذي للوقيد والمعصرة دليل خير وهي دليل على المرضعة والطفل عصارة وإذا بنيت المعصارة في المدينة فهي دليل الخصب في ذلك البلد وهدمها دليل قحط يحل بهم وموت مرضعة وكل ما يعصر فهو فرج المسجون ودليل الوطء والمال لمن حواه.

(مسلخ)

لا خير في رؤيته في المنام لذهاب الأرواح فيه وسلخ الجلود من الأبدان وسفك الدم والرائحة الرديئة وربما دلت رؤياه على قضاء الحوائج والأفراح والمسرات لأنه عون على ذلك وربما دل على دور أهل الظلم والزناة فإن دخل إليه مريض مات وقسمت ورئته تركته وسلبه وإن تلوث الصحيح بشيء من أوساخه دل على النكد أو المرض أو الدين فإن رأى أن الخنازير تذبح فيه أو مالا يحل أكله دل على هلاك الظلمة وأهل البدع وإن كان الناس يخشون عدواً انتصروا عليه والمسلخ دار عذاب وظلم وسجن فمن دخل مسلخاً فليحذر من السجن أو الحضور بين يدي الشرطة والمسلخ امرأة قوادة لما فيه من الدماء والأرواث والرائحة القبيحة.

(مدبغة)

هي في المنام حكمها حكم المسلخ لما فيها من المياه والانتان والجلود المسلوخة وربما دلت المدبغة على دار العلم والرباط وما أشبه ذلك من الأمكنة التي تتهذب فيها النفوس وتتوطن على الخير والصلاح وربما دلت المدبغة على المرأة الكثيرة الكد الصبورة على الإيذاء أو الأمة أو الغلام وربما دلت على المرأة الشديدة البأس السيئة الأخلاق أو الذميمة التي لا تتوقى النجاسات وربما دلت المدبغة على المال.

(مبلة)

هي في المنام حكمها حكم المدبغة فإن دلت المدبغة على المرأة الحرة دلت المبلة على المرأة الأمة لتبذلها وإن دلت المدبغة على المرأة المدنية دلت المبلة على المرأة البدوية وربما دلت المبلة على الحمام أو الموت بالغرق أو الهدم.

(منظرة)

هي في المنام رجل منظور إليه ومن نظرها على بعد وله عدو نصر عليه ونال ما تمنى وعلا أمره في سرور وإن رآها تاجر فإنه يصيب ربحاً ودولة يعلو فيها على نظرائه حيث كان وبناء المنظرة يجري مجرى بناء الدور.

(مقبرة)

هي في المنام دالة على الموعظة والقراءة والبكاء والتذكار والخشوع والتجرد عن الدنيا وربما دلت على العلماء أو الزهاد وأمراء الملك وزعماء الجيوش من المؤمنين وربما دلت مقابر الإسلام على خيامهم وتجهيز ملاقاتهم بعساكرهم واجتماع النساء والرجال للأمور المهمة وقد تدل على دار زانية ومقبرة أهل الذمة دالة على البدع والغفلة والخمور والزنا والفسق والكفر والخوف والنواويس ومدافن الجاهلية دالة على الكسب والمغنم والسبي وكشف الأسرار والإطلاع على العورات من أهل الشرك والنفاق فمن حصل له من مدفن هؤلاء شيء له قيمة دل على الرزق الحلال من المكسب أو المغنم.

(مطران)

من رأى في المنام أنه مطران يخضع له فإنه رجل صاحب سلطان يدعو قوماً إلى بدعة فيجيبونه بقدر ما خضعوا له ويعلو فيها بقدر ما علا من أمره بين الناس فإن دعي مطراناً وهو كاره فإنه يقلد بدعة أو كذباً ويرمى به وهو منه بريء.

(مجوس)

من رأى في المنام شيخاً مجوسياً فإن ذلك عدو لا يريد هلاك خصمه.

(ومن رأى) أنه مجوسي فإنه قد نبذ الإسلام وراء ظهره بإتيان الكبائر والابتلاء بالأيمان الكاذبة التي يستوجب بها غضب اللّه تعالى وإن رأى أن يده تحولت يد كسرى فإنه يجري على يده ما جرى على يد هؤلاء الجبابرة ثم يموت على الكفر إلا أن يشاء اللّه تعالى له خيراً فإن رأى أن يده عادت كما كانت فإنه يتوب وإن رأى مجوسي أنه تهود أو تنصر فإنه يتحول من حال إلى حال أفضل مما هو عليه كفضل اليهود والنصارى على المجوس أو يزداد ضلالاً وكفراً.

(ومن رأى) أنه مجوسي فإنه يطلب الدنيا لأن المجوس هم كلاب الدنيا وأصحابها.

(ومن رأى) أنه يعبد النار فإنه يطلب خدمة السلطان لأن النار سلطان.

(ومن رأى) أنه يعبد ناراً فإنه يفتن مع السلطان وإن كانت النار خامدة فإنه يطلب مالاً حراماً.

(ومن رأى) أنه مجوسي فإن الدين الذي يظهره لا يريد به اللّه تعالى ولكن يطلب به الدنيا.

(منجم)

رؤيته في المنام دالة على معاشرة أرباب الصدور والمطلع على أحوالهم وربما دلت رؤيته على الإطلاع وكشف الأسرار والفضول في الكلام ونقل الأحاديث الصحيحة والسقيمة وربما دلت رؤيته على الهموم والأنكاد ومن كان في شيء من ذلك دل على تفريج ما به وربما دلت رؤيته على الزواج للأعزب والفرقة بين الزوجين وموت المرضى والسفر للقاطن وعلى خلاص الحامل وتدل رؤيته على البشارة والإنذار وربما دلت رؤيته على إتباع السنة والعلم والعمل فإنه يحكم في الغالب بما حكمت به الأنبياء عليهم السلام.

(مهندس)

هو في المنام تدل رؤيته على خراب العامر وعمارة الخراب والفتنة والشرور وإن صار في المنام مهندساً طال عمره لطول أمله ونال عزاً ونهياً وأمراً وربما صار حاكماً أو عاقداً للأنكحة وربما صار شاعراً يصنع الأبيات ويغنيها ويزخرفها ويقسمها وإن رأى الملك أنه صار مهندساً ملك من الأرض مصارف كثيرة وكان رشيداً فيما يفعل وتدل رؤية المهندس على الغنى بعد الفقر والصحة بعد السقم.

(مرارة)

من رأى في المنام أنه قطع مرارة إنسان بأسنانه فمات منه فإن القاطع يحقد عليه حقداً عظيماً فإن خرج دمه وشربه القاطع فإنه يستحل ماله بجهله وشرهه والمرارة تدل على الغضب وعلى اللذة وعلى الضحك وعلى الآلات المستعملة ومرارة الإنسان صاحب سره.

(معلاق)

هو في المنام مال مجموع من كل نوع من الذهب والفضة واللؤلؤ.

(معدة)

هي في المنام عمر ورزق ومعيشة فإن رأى أن معدته قوية صحيحة فهو خير وطول حياة وإلا فضد ذلك وتفريغ المعدة وصفاؤها من الأكدار دليل على الخير والراحة والشفاء من الأمراض.

(مريء)

هو في المنام يدل على العافية والسقم.

(معصم المرأة)

هو في المنام دليل على زوجها أو ما تجعله فيه من سوار وغيره.

(منكب)

هو في المنام صديق الرجل أو شريكه أو أجيره أو من يقوم مقامه أو رزانته وزينته وجماله فما رأى به من حال أو حدث أو جمال فإنه يؤول بهؤلاء والمنكب دال على الرزق والخير والسعي للمريض ويدل على السفر البعيد قال تعالى: {فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه}. أراد به السفر في أطراف الأرض ووجع المنكب إساءة رجل في كد يده.

(منكام)

وهو المسمى ساعة من الزجاج وفيها الرمل وهما فردتان يؤولان بولدين أو أخوين أو شريكين.

(ومن رأى) أنه حدث فيه شيء فتأويله فيما ذكرنا من خير أو شر وقد يدل المنكام على الزينة والجمال لصاحبه وسألني مرة رجل فقال رأيت منكاماً من الزجاج في الرؤيا فقلت له خطبت امرأة وأردت التزوج بها لأن المنكام زوج فالفردة الفوقانية رجل والتحتانية امرأة والرمل الذي ينزل من العليا من السفلى بمنزلة المني في فرج المرأة فقال نعم خطبت امرأة لأتزوجها.

(مسلة)

هي في المنام دالة على المرأة لإدخال الخيط فيها فمن رأى أن بيده مسلة فإن كانت امرأته حبلى ولدت له بنتاً فإن لم يكن هناك حمل فإن في ذلك سفراً له.

(مهاة)

هي بقرة الوحش والثور الوحشي وذلك في المنام يدل على رجل رئيس كثير العبادة معتزل على غير السنة صاحب بدعة ومن وجد عين المهاة نال امرأة سنية جميلة وهي قصيرة العمر ومن تحول رأسه رأس مهاة نال رياسة وغنيمة وولاية على ناس غرباء.

(مرض)

هو في المنام نفاق لقوله تعالى: {في قلوبهم مرض}.

(ومن رأى) أنه مريض نقص دينه وصح جسمه في ذلك العام.

(ومن رأى) من المحاربين أنه مريض فإنه يجرح وإن رأى أن زوجته مريضة نقص دينها وصح جسمها والمريض إذا تمرغ بالدسم أو رأى أنه راكب خنزيراً أو بعيراً أو ثوراً خشي عليه الموت والمرض الحار هم من سلطان والمرض اليابس نفقة مال في غير طاعة والمرض المختلف عذاب وتهاون بالفرائض والطفل المريض إذا شفي من مرضه فإنه يموت.

(ومن رأى) الناس كلهم مرضى وليس من يمشي في حوائجهم فإن البلد تحصر.

(ومن رأى) أنه مريض قهر أعداءه وعاش هنياً ونال مالاً عظيماً وطال عمره ونال سوراً ومن كان في شدة ورأى أنه مريض فإنه ينجو ولسائر الناس يدل على البطالة ويدل للأغنياء على الحاجة لأن كل مريض محتاج إذا رأى المسافر أنه مريض وله حاجة وشهوة فإنها تعسر لأن الأطباء لا يمكنون المرضى من الشهوات وإذا رأى المريض أنه أعتق عبداً فإنه يموت لأن الميت لا ملك له.

(ومن رأى) شخصاً يعرفه أنه مريض فإن المرض يعرض له وإن رأى رجلاً غير معروف أنه مريض فإن المرض يعود على صاحب الرؤيا والمرض إنفاق مال والمرض توبة ودعاء وتضرع والمرض عشق والعشق أيضاً مرض.

(ومن رأى) أنه مريض رزق صحة.

(ومن رأى) أن ابنيه قد مرضا رمدت عيناه.

(ومن رأى) أنه مريض وكان له مع آخر خصومة فإن خصمه يغلبه.

(ومن رأى) أن أباه مرض عرض له وجع في رأسه لأن الرأس بدل الأب.

(ومن رأى) أنه مريض فإنه كثير الأباطيل والفساد.

(ومن رأى) أنه مريض قد طال مرضه وتساقطت ذنوبه فإنه يموت ويلقى اللّه تعالى على خير حالة وقيل المرض هم يصيبه على قدر مرضه وقيل أنه يخاف أمراً ويرجو شيئاً في تلك السنة.

(ومن رأى) أن السلطان مريض فإنه يمرض في دينه وإلا مات تلك السنة ومرض الملك دليل على ضعف همته أو يظفر به عدوه ومرض المرأة بتاتها من زوجها كما أن مرض الرجل عزله عن زوجته ومرض العلماء ضعف في الدين ومرض المؤدب تشتيت صبيانه وتفرقهم عنه ومرض الطفل دليل على الهم والنكد لوالديه ومرض ما يتمنى موته فرج ومرض الحيوان دليل على تعذر نفع من دل عليه من غلام أو ولد أو رقيق والمرض العام في الناس دليل على القحط وكساد المعاش وربما دل ذلك على النفع للأطباء وأرباب الأكفان ومن شكي له في المنام مرض دل على هم يدخل عليه من الشاكي إلا أن يكون الشاكي عدواً في اليقظة فإنه يدخل على المشكو راحة وفرح وسرور.

نهاية الجزء ( 6 ) من تفسير الاحلام لحرف ( م )

التكملة =  صفحة1  صفحة2   صفحة3   صفحة4   صفحة5   صفحة6   صفحة7    صفحة8

العودة الى صفحة تفسير الاحلام الرئيسية واختيار حروف أخرى اضغط هنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

عزيزي الزائر بادر بوضع تعليق إذا كان الموضوع قد حاز على اعجابك - وساهم معنا بنشر تلك الصفحة لأكبر عدد ممكن من الناس عن طريق المواقع الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر والمنتديات عسى أن يستفيد منه الأخرين - مع العلم أن التعليق لن يتم نشره إلا بعد مراجعته.